الجيش يستهدف المسلحين في حماة وإدلب

استهدف الجيش العربي السوري أمس مواقع للمسلحين بريفي حماة الغربي وإدلب الجنوبي، رداً على اعتداءاتهم التي طالت نقاطاً له في منطقة خفض التصعيد.أ حماه جيش

وأوضح مصدر ميداني، أن وحدات الجيش العاملة في ريفي حماة الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي، استهدفت برمايات من المدفعية الثقيلة نقاط تمركز وتحركات للمجموعات المسلحة في قرى المنصورة وقليدين والحميدية بريف حماة الغربي، وفي قرى البارة وفليفل والفطيرة بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، وحققت فيها إصابات مباشرة.

وبيّن المصدر أن استهداف الجيش لمسلحي "جبهة النصرة" في المناطق المذكورة كان رداً على استهدافهم نقاطاً له على محور العمقية في سهل الغاب الغربي ومحور البارة وفليفل بريف إدلب.

بالوقت نفسه، وسعت " النصرة" سيطرتها على مناطق في ريف حلب الغربي على حساب غرفة عمليات ما يسمى "الكتائب المستقلة" التي تشكلت مطلع العام الجاري لمواجهة العملية العسكرية للجيش السوري.

وقالت مصادر معارضة مقربة من ميليشيا "“الجبهة الوطنية للتحرير" المدعومة تركياً والتي تشارك "النصرة" في غرفة عمليات "الفتح المبين"، أن الأخيرة فرضت هيمنتها بالفعل صباح أمس على جميع النقاط التي كانت تسيطر عليها "الكتائب المستقلة" غربي حلب بعد إنذار وجهته لها لتسليم النقاط.

في السياق نفسه، تناقلت مواقع إخبارية أنباء عن حالة من الاحتقان بين المجموعات المسلحة في إدلب، حيث يلعب متزعم تنظيم "النصرة" أبو محمد الجولاني بورقة "الفضائح الجنسية" ضد معارضيه ومنافسيه من بقية التنظيمات المسلحة.