أهالي عفرين يناشدون المنظمات الدولية بعد ارتفاع وتيرة انتهاكات المسلحين بحقهم

    تواصل قوات الاحتلال التركي والمجموعات المسلحة المدعومة منها انتهاكاتها بحق المناطق التي تحتلها ومنها مدينة عفرين في ريف حلب الشمالي.أ عفرين تحت الاحتلال التركي

    وأفاد “المرصد” المعارض بأن مسلحي مجموعة “السلطان مراد” فرضوا على أصحاب المحال التجارية الواقعة على طريق راجو في عفرين ضرائب وأتاوات، بعد مطالبتهم بإثبات ملكية أصحاب المحال لها.

    ونقل “المرصد” عن مصادر أهلية أن الضرائب تتراوح ما بين عشرة آلاف ومئة ألف ليرة سورية، سواء كان محل مملوك لصاحبه أو مستأجر، وسط تهديدات بمصادرة المحل وإخلائه واستئجاره لصالحهم الشخصي، في حالة عدم دفع المبلغ المفروض على أصحاب ومستأجري المحال التجارية.

    وأضاف “المرصد” أن المال يتم جمعه بحجة توفير الحماية للمحال، ويتم إجبار الناس على دفع المبلغ المفروض بشكل شهري.

    وقالت المصادر الأهلية لـ”المرصد”: “إن الجميع يعلم أن الناس لا حول لهم ولا قوة، ومعظمهم لا يملكون المال الكافي لسد متطلبات المعيشة اليومية، بسبب انخفاض قيمة العملة السورية والارتفاع الجنوني لسعر صرف الدولار”.

    وناشد أصحاب المحال التجارية، جميع المنظمات والجمعيات الحقوقية التدخل لتسليط الضوء على ما يعاني منه سكان عفرين من اضطهاد وظلم وسرقة وفرض أتاوات وضرائب عليهم، والهدف هو تهجير من بقي من سكان الأصليين.

    وتعمد قوات الاحتلال التركي والمجموعات المسلحة التابعة لها إلى الانتهاكات بحق المدنيين لإجبارهم على ترك مناطقهم بعدما رفضوا التهجير منها، حيث سبق أن أخذ المسلحون المنازل من أهلها بالإجبار لتوطين عوائلهم فيها، أو أجبروا الأهالي الأصليين على دفع آجارات بيوتهم.

    عدد الزيارات
    15527309

    Please publish modules in offcanvas position.