الجيش اللبناني ينفي مزاعم وجود أنفاق لأحد التنظيمات في مرفأ بيروت.. تجدد المواجهات وسط بيروت بين عدد من المحتجين

نفت قيادة الجيش اللبناني ما تتداوله بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن مزاعم تتعلق بوجود أنفاق تحت بقعة الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت تتبع لأحد التنظيمات اللبنانيةأ جنود لبنانيون.

ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام عن قيادة الجيش مديرية التوجيه قولها في بيان اليوم:” يهم قيادة الجيش أن تنفي نفيا قاطعا صحة هذه المزاعم وتوضح أن الإهراءات تضم مبنى تحت الأرض لإدارتها حيث يتم الوصول إلى غرفة عمليات الإهراءات عبر نفق يمتد من المدخل الشرقي للإهراءات باتجاه الغرب ويتناوب موظفون على مدار الساعة على العمل في غرفة العمليات التي تحتوي على أنظمة تشغيل المصاعد داخل الإهراءات وآلية سحب الحبوب من البواخر”.

وجدد البيان دعوته وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عدم الانسياق وراء الشائعات والانجرار وراء معلومات غير صحيحة والعودة إلى المعنيين لأي استفسار.

و في سياق اخر, تجددت المواجهات بين عدد من المحتجين اللبنانيين والقوى الأمنية وسط بيروت ما أسفر عن إصابات عدة حيث سمعت سيارات الإسعاف والدفاع المدني تدخل إلى الشوارع لنقل المصابين إلى المستشفيات.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام أن المواجهات بدأت بعد أن حاول محتجون الدخول إلى منافذ مجلس النواب اللبناني في ساحة النجمة وسط بيروت حيث عمد بعضهم إلى رشق القوى الأمنية بالحجارة والمفرقعات مشيرة إلى أن المواجهات أسفرت عن إصابات عدة وقامت سيارات الإسعاف والدفاع المدني بنقل المصابين إلى المستشفيات.

وأوضحت الوكالة أن المحتجين ألقوا الحجارة على القوى الأمنية التي ردت برمي قنابل مسيلة للدموع لتفريقهم وإبعادهم عن مداخل مجلس النواب والأسواق التجارية التي تعرضت للسرقة وتدمير بعض المحلات وإحراقها.

وأشارت الوكالة إلى أن بعض المحتجين حاولوا اقتحام مبنيي وزارتي الأشغال والمهجرين في بيروت قبل أن يخرجهم الجيش اللبناني منها.

وفي السياق نفسه حذرت قيادة الجيش اللبناني في بيان عبر تويتر المحتجين الذين تجاوزوا الأطر السلمية للتظاهرات وعمدوا إلى القيام بأعمال شغب من أنها ستتعامل مع هؤلاء بالطرق المناسبة مجددة دعوتها للعودة إلى سلمية التظاهر.

من جهة اخرى جددت قيادة الجيش اللبناني في بيان نفيها قيام عناصر الجيش اللبناني بإطلاق أي نوع من الرصاص الحي باتجاه المدنيين المتظاهرين في وسط بيروت داعية المواطنين إلى عدم تداول مثل هذه الشائعات والانجرار خلفها والاعتماد على البيانات الصادرة عن مديرية التوجيه والتي تنشر عبر صفحاتها الرسمية والتطبيقات التابعة لها والموقع الرسمي للجيش.

وفي وقت سابق اليوم أعلنت قيادة الجيش اللبناني أن 105 من عناصر الجيش أصيبوا بجروح مختلفة جراء تعرض العسكريين للرشق بالحجارة والمفرقعات والمولوتوف خلال الاحتجاجات التي شهدتها مدينة بيروت الليلة الماضية.

عدد الزيارات
15139456

Please publish modules in offcanvas position.