image.png

«كورونا» يجمّد الميدان السوري... إلا من التعزيزات التركية!

تخيّم الأجواء المرتبطة بانتشار فيروس كورونا على سائر الملفات السورية، إذ فرضت تطورات الوباء تأثيرها في الميدان، حيث تشهد سائر خطوط التماس، وخصوصاً إدلب التي تخضع لاتفاق وقف النار أصلاً، أ دبابات تركية تتوغل سورياهدوءاً شبه كامل. رغم هذه الأجواء، تستمر القوات التركية بإرسال التعزيزات العسكرية الى إدلب، وتسيير دوريات، وإنشاء نقاط مراقبة جديدة. 
وأمس، دخل رتل من معبر كفرلوسين في ريف إدلب الشمالي إلى منطقة خفض التصعيد في إدلب، يتألف من 25 آلية ويضمّ معدات لوجستية وحفّارات وجرّافات. 

كما أنشأ الجيش التركي نقطة جديدة في قرية الكفير في الريف الإدلبي الجنوبي الغربي. كذلك، وصل رتل تركي من أكثر من مئة آلية إلى بلدة المسطومة بريف إدلب الجنوبي. وسبق ذلك أول من أمس إفادة المرصد المعارض بأنّ القوات التركية سيّرت «دورية عسكرية بمفردها على طريق M4 الدولي. 
انطلقت الدورية من مدينة سراقب في ريف إدلب الجنوبي الشرقي وسارت على طريق حلب ــــ اللاذقية، وصولاً إلى قرية مصيبين في ريف إدلب الجنوبي». وذكر المرصد أنّ هذه الدورية هي السابعة التي تسيّرها القوات التركية بمفردها على الطريق خلال الأيام القليلة الفائتة. وبالتزامن، فجّرت المجموعات المسلحة، للمرة الثانية، جسر بلدة الكفير على M4 بالقرب من مدينة جسر الشغور بريف إدلب الجنوبي الغربي، في محاولة لعرقلة الدوريات المشتركة وتطبيق «اتفاق موسكو» الذي يقضي بفتح الطريق.

على الصعيد السياسي، بحث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في اتصال مع نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، التسوية في كل من ليبيا وسوريا. وجاء في بيان للكرملين بشأن الاتصال الذي تم بمبادرة من الجانب الفرنسي: «تم بحث جوانب التسوية في كل من سوريا وليبيا. واتفق الطرفان على مواصلة الاتصالات على مختلف المستويات»، دون المزيد من التفاصيل. وفي سياق متصل، أفادت صحيفة «فيدوموستي» الروسية بأن هدف الزيارة التي أجراها وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، إلى العاصمة السورية دمشق أوائل الأسبوع الجاري، مرتبط بـ«ضرورة ردع تفشي كورونا». ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من الدفاع الروسية إشارته إلى أهمية توقيت الزيارة التي استغرقت يومين واختتمت الثلاثاء، وبحث خلالها شويغو مع الرئيس بشار الأسد الوضع في إدلب وتنفيذ الاتفاق المبرم بشأنها، بالتزامن مع انتشار الفيروس في أنحاء العالم. المصدر أشار إلى أن أهم أهداف الزيارة «منع أي تصعيد من شأنه أن يصرف جهود روسيا وتركيا وسوريا عن تحديات أكثر خطورة تسبب فيها كورونا»، فيما لفتت الصحيفة إلى أن موسكو وأنقرة، بعد تسعة أيام من تسييرهما أول دورية على طريق M4 في إدلب، لم تتمكنا بعد من إطالة مسار الدورية. كما نقلت عن مصدرين مقربين من الوزارة الروسية أن الدورية الثانية التي نظمت في الثالث والعشرين من الشهر الجاري «جاءت بمسافة منخفضة بسبب مشكلات واجهت الجانب التركي في ضمان أمنها».

من جهة أخرى، لا توفّر واشنطن فرصة لممارسة المزيد من الضغوط على دمشق، وها هي تستغل تفشي كورونا وإعلان إصابات جديدة في سوريا التي تفرض عليها عقوبات تحدّ من قدرتها على مواجهة الفيروس، إذ حذّرت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، مورغان أورتاغوس، من تفاقم انتشار الوباء في سوريا «في حال استمر النظام في حملته ضد الشعب السوري». ودعت أورتاغوس إلى «الإفراج عن عشرات الآلاف من المدنيين المحتجزين تعسفياً في مراكز احتجاز النظام، من أجل التخفيف من الانتشار الكارثي للفيروس». كما دعت النظام إلى «اتخاذ إجراءات فورية لحماية الشعب السوري وكذلك المواطنين الأميركيين في سوريا من الآثار المدمرة لهذا الوباء».

الأخبار

عدد الزيارات
13154077

Please publish modules in offcanvas position.