أنباء عن استشهاد جنرالين إيرانيين جراء الغارات الأخيرة على سوريا

أفادت تقارير إعلامية غير مؤكدة، بأن الغارات الأخيرة المنسوبة إلى العدو الإسرائيلي على محيط دمشق، أسفرت عن استشهاد مسؤولين عسكريين إيرانيين اثنين رفيعي المستوى.أ ألجولان يشتعل1

وذكرت وسائل إعلام عربية مختلفة، بما فيها صحيفتا "الشرق الأوسط" و"الجريدة" الكويتية المعروفتين بتحريضهما ضد سوريا، أن الغارات التي نفذت ليلة الجمعة، أدت إلى استشهاد مدير شؤون نقل قوات "الحرس الثوري" الإيراني، الجنرال رضائي محمدي، ومسؤول الذخيرة في القوات الإيرانية في سوريا، الجنرال حاج حسين.

وسبق أن ذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان" المعارض, ومقره في بريطانيا، أن تلك الغارات المنسوبة إلى العدو الإسرائيلي أودت بأرواح أربعة ضباط إيرانيين على الأقل وثلاثة عسكريين سوريين، بينهم ضابطان، مضيفا أن القصف الصاروخي طال منطقة مطار دمشق بعد وصول طائرة شحن إليه.

ولم تعلق إيران بعد رسميا على هذه الأنباء.

وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، زعم وزير دفاع العدو الإسرائيلي، نافتالي بينيت، أن تل أبيب انتقلت إلى استراتيجية جديدة تقضي باستهداف جميع الأصول العسكرية الإيرانية في سوريا، بغية إخراج قوات الجمهورية الإسلامية من هذه البلاد في غضون عام، متوعدا بتحويل سوريا إلى "فيتنام خاصة بالإيرانيين".