"عراقيون".. اتهامات وحقائق وأهداف

    محمد جواد الميالي- بغداد- فينكس:أ بغداد

    عملية الإختيار لمنصب رئيس الوزراء خلقت خللاً كبيراً في نظام الشراكة السياسي، وما حدث أوجد تماسكاً كردياً سنيا، وتشتتاً شيعياً داخل قبة البرلمان فضلاً عن الشارع العراقي.. إلا أن بعض قادة الشيعة الذين دفعوا بالكاظمي لقيادة دفة الحكم، يعتبرونه إنقاذا للمشروع الديمقراطي من مخالب الغرف المظلمة.

    يسوق مطلعون على أن السيدين عمار الحكيم ومقتدى، هما المتبنيان الأولان لتشكيل و دعم الحكومة مع إختلاف النوايا والتوجهات، لكن ماحدث أخيراً كان الفارق في كشف الحقيقية..

    تحالف "عراقيون" الذي أعلن عنه السيد الحكيم، يقول قادته أن وراءه حيثيات وأهدافا سياسية بعيدة كل البعد عن المناصب، ولإثبات هذه النظرية، ما عليهم سوى تطبيق فرضية البراهين..

    كما أن عمار الحكيم هو من أوائل من جاء بهذه الحكومة وأعلن دعمه لها في أول يوم تشكيلها وهو من الداعمين للكاظمي، لإنقاذ هذا النظام المتهالك، فذلك يثبت أنه وتياره أولى بكل المناصب لو كان يطمح للدرجات الخاصة، سيكون أكبر الرابحين.. فإن فعل الحكيم وبنى دولته العميقة فهذه حقيقة يجب الإذعان لها.. رغم ذلك هو لا يملك حقيبة وزارية واحدة! 

    بالإضافة إلى أنه لو كان طالب للمناصب لدعم حكومة ٢٠١٠ ونال الأربع وزارات، كذلك كان سيدعم حكومة عبد المهدي، ويتغافل عن انهيارها بحفنة من المديرين العاميين، وإلا فهو له أهداف أخرى..

    إذاً الفرضية تثبت بالبرهان فشل شائعات المناصب، التي تنطلق في منصات التواصل الاجتماعي بعد إعلان التحالف، فما هي الأهداف الحقيقية لهذا التجمع؟

    "عراقيون" خلفه أهداف سياسية بعيدة الأمد، أهمها أعطاء مهلة واقعية للحكومة للسير نحو إصلاح جزء من النظام، قبل أن ينهار جراء تقلبات وأسقاطات بعض القوى، التي تفكر بمصالحها الحزبية فقط.

    كذلك إعادة التماسك للمكون الشيعي داخل قبة البرلمان، وعدم تهميشه جراء تشتت قياداته، ويكون هذا التحالف هو أساس بناء مكون شيعي عراقي، مع مراعاة كافة الأطياف المنظوية داخله، وأن يعمل على تحقيق أهم مطلب للتظاهرات، وهو الإسراع بإجراء انتخابات نزيهة بعيداً عن التقلبات السياسية، التي إن استمرت دون بوصلة فإنها لن تنتهي سوى بإحراق الأخضر واليابس.

    الواقع يثبت أنه لا يمكن أن تسير الحكومة دون بوصلة تمتاز بالوسطية في رؤية مصالح الشعب، واقعية تجاه إصلاح النظام.. وهذا التحالف له حقائق وأهداف ذكرناها سلفا، سوف يثبتها القريب الآجل.. فأما المساندة لنعبر بالسفينة إلى بر الأمان، أو الانجرار خلف اسقاطات السوشيل ميديا ونقد أهواء الجيوش الالكترونية.. وعندها سنغرق كلنا في عرض المحيط ولن نجد يداً للعون.

    عدد الزيارات
    14290149

    Please publish modules in offcanvas position.