ترامب يقيل مفتشاً بوزارة الخارجية شكك بمبررات بيع أسلحة للنظام السعودي.. و وزير دفاعه السابق يتهمه بالعمل على تقسيم البلاد

أ وزارة الخارجية الامريكيةأكد ستيف لينيك المفتش العام بوزارة الخارجية الأمريكية أن الرئيس دونالد ترامب أقاله لأنه شكك بالمزاعم حول مبررات مبيعات أسلحة إلى النظام السعودي وبدأ بالتحقيق بخصوصها وفق ما أعلن أعضاء في الكونغرس الأمريكي.

وأقيل لينيك في الـ 15 من أيار الماضي ليصبح رابع مسؤول رقابي بالحكومة يعزله ترامب خلال الشهور القليلة الماضية.

وقال أعضاء بالكونغرس كما نقلت رويترز إن مفتشا عاما بوزارة الخارجية أقاله ترامب بشكل مفاجئ الشهر الماضي أكد أمس أنه كان يحقق في إعلان حالة طوارئ وطنية لتبرير مبيعات أسلحة للسعودية عندما تمت إقالته.

وأشار إليوت إنغل رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب وأعضاء ديمقراطيون آخرون في بيان إلى أن لينيك أكد في مقابلة مع أعضاء بالكونغرس أيضا أنه كان يحقق في أنباء مفادها بأن وزير الخارجية مايك بومبيو وزوجته أساءا استغلال موارد الوزارة.

هذا, و شن وزير الدفاع الأميركي السابق جيم ماتيس هجوما غير مسبوق على الرئيس دونالد ترامب متهما إياه بالسعي إلى تقسيم الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ماتيس قوله في تصريح نشرته مجلة ذي أتلانتيك على موقعها الإلكتروني إن “دونالد ترامب هو أول رئيس في حياتي لا يحاول توحيد الأميركيين بل إنه حتى لا يدعي بأنه يحاول فعل ذلك” مضيفا “بدلا من ذلك هو يحاول تقسيمنا”.

وكانت العديد من الصحف الأمريكية أكدت أن ترامب فشل مجددا في مواجهة وحل المشاكل المزمنة والمتراكمة التي تشهدها الولايات المتحدة .

وتعاطى ترامب مع الاحتجاجات واسعة النطاق التي أعقبت مقتل المواطن الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد في مينيابوليس على يد الشرطة بشكل غير فعال بل وأجج الاحتجاجات حيث وصف المتظاهرين بالبلطجية وهدد بإطلاق النار عليهم واستخدام القوة العسكرية غير المحدودة ضد المظاهرات.