image.png

كلمة الدكتور بهجت سليمان سفير الجمهورية العربية السورية السابق في الأردن عام 2013

أ بهجت سليمان في مكتبه بالسفارةكلمة (الدكتور بهجت سليمان) سفير الجمهورية العربية السورية

في الأردن.. التي ارتجلها، في مثل هذا اليوم منذ ستّ سنوات

في عام 2013.. خلال حفل تكريم سفراء أصدقاء سورية

(السفير الروسي – السفير الصيني – السفير الإيراني –

السفير الفنزويلي) على شرف السفير السوري..

وقد أقام حفل التكريم كوكبة من الشخصيات القومية

والوطنية الأردنية في مقدمتهم المناضل المخضرم الأستاذ

 (جميل هلسا). ■:

مساء الخير..

بداية لا بُدّ من توجيه الشكر العميق لمناضلين أبطال مخضرمين من بلاد الشام وفي طليعتهم المناضل الكبير الأستاذ جميل هلسا الذي أخذ على عاتقه مع كوكبة من رفاقه المناضلين إلّا أن يكرّموا دولاً كبرى وقفوا مع بلاده سورية، فكان لنا شرف الحضور لهذه الحفلة الآن وبالتالي كان لهم الفضل في هذا اللقاء..

لابُدّ لي في البداية من أن أوجّه الشكر العميق لجمهورية روسيا الاتحادية ولجمهورية الصين ولجمهورية فنزويلا وللجمهورية الإسلامية الإيرانية لأنّهم وقفوا مع الحق، فقالوا كلمة الحقّ ولم يخشوا في قولها لومة لائم، والحق كما نعرف جميعاً هو أهم عوامل القوّة وعندما نؤمن بحقنا وندافع عنه فلا بدّ أن نصل إلى النصر حُكماً وحتماً، لقد شكّل هؤلاء الأصدقاء درعاً حصيناً لسورية وفي الوقت نفسه شكّلت سورية بصمودها الأسطوري جسراً وسُلَّماً ودرباً لهم لكي يأخذوا دورهم الصحيح على خارطة العالم.

استطاع عشرات آلاف الشهداء السوريين والخسائر الكبرى والتضحيات الكبرى التي قدّمها أشقّاؤكم من بلاد الشام وفي قلب بلاد الشام، أن تضع جمهورية روسيا مرّة ثانية على خارطة العالم لكي تكون رأساً برأس مع الولايات المتحدة الأمريكية..

استطاع أشقاؤكم في الجمهورية العربية السورية بتضحياتهم الأسطورية أن يجعلوا الصين تنتقل من عملاق اقتصادي، لكي تصبح أيضاً على طريق العملقة السياسية..

استطاع أشقاؤكم السوريون بتضحياتهم الأسطورية والكبرى أن يحصّنوا الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وأن يمنعوا الانفراد بها، لا بل وأن يدفعوا الولايات المتحدة الأمريكية لكي تتهافت صاغرةً أمام الرئيس الإيراني لكي يقبل الاتصال والإجابة على الاتصال الهاتفي من قبل رئيس الولايات المتحدة الأمريكية..

استطاع أشقاؤكم السوريون بالتضحيات الأسطورية الكبرى التي قدّموها أن يحصّنوا حزب الله، وأن يحموا المقاومة الإسلامية العربية اللبنانية وأن يمنعوا الانفراد بها، وأن يقطعوا الطريق على مشروع استئصالها، نعم كل الشكر والعرفان وآيات الشكر والعرفان لأصدقائنا الروس والصينيين والإيرانيين والفنزوليين وباقي الأصدقاء في العالم، لكن ثمن الدم كان غالياً جداً ..
وبالتالي سوف يسجل التاريخ أن أشقاءّكم في سورية كانوا هم القابِلة والولاّدة والرّحم الذي أنجب نظاماً عالمياً جديداً، والذي استطاع هذا النظام أن ينقل العالم من القطبية الأحادية ذات الهيمنة الأطلسية إلى القطبية المتعددة..

واستطاع أشقاؤكم في سورية أن يصيغوا مجدداً منظومةً للتحرر العالمي، هذه المنظومة، عمودها الفقري: سورية وحزب الله وإيران، وهي منظومة تحرر إقليمي تتعشق مع منظومة تحرر دولي.. منظومة التحرر الدولي في مقدمتها روسيا والصين، تقف هذه المنظومة في مواجهة الهيمنة الأطلسية .
أمّا منظومة التحرر الإقليمية والعربية فهي تقف في وجه مشروع الشرق الأوسط الإسرائيلي الجديد، وبالتالي أؤكد دائماً أنّ هذه التضحيات الأسطورية لن تضيع، فبقدر ما هي تضحيات كبرى فالإنجازات كبيرة .

فبالتالي لو سقطت – لا سمح الله – دمشق لسقطت المنطقة بكاملها في حرب داحس والغبراء لعشرات السنين القادمة، ولَوُضِعَت المنطقة بكاملها على طريق التشرذم والتفتت والتذرّر، ولَتَحوَّلَ كل حي وكل مدينة إلى إمارة طالبانية، ولكان هناك مئات الإمارات الطالبانية المتحاربة المتصارعة لعشرات السنين القادمة، ولتحوَّلنا جميعاً إلى أجرام تدور في فلك الإسرائيليين.

ولكنّ صمود هذا الشرق العظيم، وصمود بلاد الشام، هو الذي صنع ويصنع المعادلات الدولية الجديدة. فعندما تصمد دمشق فمعناها أنّ عمّان قد صمدت، ومعناها أنّ بيروت قد صمدت وبغداد قد صمدت، وبالتالي هذا الشعب العظيم في مختلف بلاد الشام كان صامداً، وكان يقف كالطود الشامخ وراء القيادة السورية.

وقد استطاع السوريون، شعباً وجيشاً وقيادةً وأسداً، بدعمكم وبفضل جهودكم وبفضل شعبنا في مختلف بقاع بلاد الشام أن يصمد هذا الصمود الأسطوري..
ولولا ذلك لكان الحال غير الحال، وبالتالي لا بُدّ من ذكر كلمة شكر للشعب الأردني العظيم، هذا الشعب الذي عشت بين ظهرانيه أربع سنوات ونصف، ولم أشعر منذ اللحظة الأولى إلّا كمَن يتنقّل في بيته من غرفة إلى غرفة، وتعلّمنا من هذا الشعب العظيم، الكثير من عوامل الصمود والقوّة ومن علامات الوطنية والقومية ..

ومهما حاولت بعض أصوات النشاز أن تخلط بين مواقفها وبين مواقف هذا الشعب العظيم فهي مخطئة، فشعبنا في الأردن شعب عظيم، لا يستطيع أحد في الدنيا أن يضعه في غير الخانة التاريخية الخاصة به، فهذا الشعب استطاع منذ قرن من الزمن أن يصدّ ويكسر موجات الغزو الوهّابي على أبوابه، وذاد عن دمشق ومنعهم من دخول دمشق، وبالتالي الآن دمشق تردّ لهم بعض الفضل وليس كله .
فلولا صمود الأردن في ذلك الحين، لاستطاعت الوهّابية الظلامية المتخلفة الإقصائية الإلغائية أن تسيطر على هذه المنطقة بكاملها، ولَحَوَّلَتْها من الإسلام القرآني المحمّدي المتنور، إلى الأسلمة الوهّابية الظلامية، التي لا علاقة لها لا بالإسلام ولا بالعروبة.. كل هذا كان بفضل صمود أشقائنا الأردنيين، هذا أمر لا ينكره إلا جاحد، وإنّ هذا البلد العظيم أنجب مناضلين أبطالاً كباراً، ومن بينهم أصدقاء ورفاق لنا موجودون الآن، تعلّمنا منهم ونحن صغار كيف نؤمن بالوحدة والحرية والاشتراكية، وكيف نؤمن بحزب البعث، وفي طليعتهم الأستاذ المناضل مجلّي نصراوين.

أيّها السادة إنّ بلاد الشام كانت وستبقى عبر القرون هي البداية وهي النهاية. كل مَن يمرّ فيها، لا يستطيع أن ينتصر عليها – وحتى وإنْ انتصر إلى حين – فبالنتيجة سوف يهزم، لقد هُزم المشروع الصهيو-أمريكي في بلقنة المنطقة وفي صوملة المنطقة على أبواب دمشق..
نعم أعود وأؤكّد هناك أثمان وتضحيات كبرى، ولكن أيضاً أؤكّد بأنّه بقدر ما تكون التضحيات الكبرى، تكون الإنجازات الكبرى.

لقد مضى ثلاثة وثلاثون شهراً، وأشقّاؤكم في سورية يواجهون هذا الغزو الهمجي، الذي لم يسبق له مثيل في تاريخ سورية، هذا الغزو الهمجي الذي استطاع أن يجيّش عشرات آلاف الإرهابيين الظلاميين في الخارج باسم الإسلام، واستطاع أن يجنّد عشرات آلاف المرتزقة، هؤلاء يُدْفع لهم ثم يأتون بهم إلى سورية، ثم استطاعوا أن يتفقوا مع بعض ضعاف النفوس داخل سورية، ليشكّلوا جميعاً – ليس حصان طروادة – بل حمار طروادة، للمشروع الصهيو-أمريكي داخل سورية، وهذا الحمار. – كما تحدّث عنه صديقنا وأستاذنا الشاعر- هذا الحمار من فَزَعِهِ بدأ الآن يفرّ هارباً، ولكن مهما انتقلوا من حمارٍ إلى بغلٍ إلى حصان، فسوف يُهزمون دائماً، لأنّ النصر دائماً للفرسان الحقيقيين، وأنتم في طليعة هؤلاء الفرسان.

إخوتي الأعزاء لا أحب أن أطيل عليكم كثيراً، لكن أؤكّد لكم بأنّ الزمن لن يمر طويلاً حتى نحتفل جميعاً بالنصر المؤزّر، على هذه الحرب العدوانية الوهّابية الإحونجية التي تقصد بلاد الشام ولا تقصد دمشق فقط، بل تقصد بلاد الشام بكاملها، لأنّ مَن يهيمن على بلاد الشام – التي هي قلب العالَم – يهيمن على العالَم، ومَن يُهزم في بلاد الشام، يُهزم في العالَم.

ولذلك أعود مرّة أخرى وأقول لأصدقائنا في محور التحرّر الدولي، يَدُنا بيدهم، وبالتالي هذه التضحيات الكبرى التي قدّمناها، وهذا الدعم الذي قدّموه، سوف يكونان معاً زاداً وزُوَّادَةً لنا، لكي نستمر في هذه الحرب الدفاعية المقدّسة، ضد هذا العدوان الهمجي الأمريكي الصهيوني الوهّابي الإخونجي السلجوقي على بلاد الشام ..

فمَن يحفظ بلاد الشام، يحفظه الله، ومنَ يستطع أن يصمد في بلاد الشام يستطيع أن يصمد حتى آخر الزمان في هذا العالَم.

كل الشكر لكم جميعاً.

والشكر مرّة أخرى لجميع رفاقنا وأساتذتنا المناضلين الذي تجشّموا عناء إقامة هذا الحفل، وبشكل خاص أستاذنا المناضل الكبير، الأستاذ جميل هلسا.

عدد الزيارات
9602928

Please publish modules in offcanvas position.