خالد العبود: ما علاقة الدولة السوريّة بالدين؟

أ خالد العبود-عندما نقول:
"لا للدولة الإسلاميّة في سورية"..
في الآن ذاته نعني:
"لا للدولة المسيحيّة" أيضاً..
ولا للدولة تحت أيّ عنوان عقائديّ آخر..
بمعنى أنّه:
"لا للدولة الملحدة" التي لا تعترف بالدين أو تحاربه..

-وهذا لا يعني بالضرورة أنّ الدولة تقول:
"لا للإسلام أو لا للمسيحيّة او لا للالحاد" في المجتمع السوريّ..

-لنصل إلى حقيقة طالما كنّا نركّز ونؤكّد عليها وهي أنّ الدولة مؤسسات والمؤسسات غير عقائدية..
مثال ذلك:
لا يستطيع أحدٌ منّا ان يزعم بأنّ وزارة الدفاع أوالاعلام او الخارجية في سورية، هي وزارات مسلمة او مسيحية او ملحدة، والدولة كذلك!..

-إذن:
ماذا يكون "دين الدولة"، الدولة كمؤسسات قولاً واحداً ليس لها علاقة بالدين، ولا يمكن لها أن تكون مصبوغة بصبغة دينيّة محدّدة...

-وهناك سؤال هام آخر:
ما علاقة الدولة بالدين؟!..
علاقة الدولة بالدين كعلاقة الدولة بالرياضة والثقافة والسياحة...
إذ أنّه من إحدى وظائف الدولة، من خلال مؤسساتها المختصة، الاحاطة بالرياضة والثقافة والسياحة والدين باعتبارها جميعها تشكّل نشاطاً..
فهناك النشاط الدينيّ، "الاسلاميّ والمسيحيّ"، مثل النشاط الرياضي تماماً، مثل النشاط الثقافيّ، ووظيفة الدولة أن ترعى هذا النشاط وتوجّهه وترعاه، كي يبقى نشاطاً دستوريّاً، ليس إلا!....

October 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
29 30 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2
عدد الزيارات
8598505

Please publish modules in offcanvas position.