12.png

د. اليان مسعد: للعلمانيين الديموقراطيين بحصة لابد من بقها

أ أليان مسعد-رجعية المناهج التعليمية ذات المرجعية الاحادية

-تدريس اسوء التفسيرات الدينية لاطفالكم من الاول ابتدائي

-القبيسيات

-إلغاء الإتحاد النسائي

-تنظيم الشباب الديني

-النقل أصح من العقل بمجلس الشعب

-إحياء تراث إبن تيمية

-والآن سندات إيداع إسلامية ابنوك تقوم بمنحها خارج القانون لمستثمرين مشبوهين اذ قام احدها راسماله 22 مليار ليرة بتسليف حوت بسوريا مبلغ 137 مليار ليرة اي منحه اموال مودعيه خارج القانون

-منع كتب شحرور والمعلوف وكل مفكري التنوير وهم أحرار بتبني الاسلام الذي يناسبهم... بمعرض كتابكم

-لماذا الخجل يا إخوان لنقول صراحة ما جرى بسوتشي حيث قرروا ان سوريا دولة لا طائفية اي اصبحت طائفية حقيقة لانها لم تكن طائفية قبلها وستترسخ بها الطائفية لطالما ليست علمانية ولم يعترض احد الا شخصان الدكتور اليان مسعد باسم مؤتمر القوى الوطنية الديموقراطية والعلمانية ورئيس وفد معارضة الداخل الى جنيف والاستاذ حنين نمر امين عام الحزب الشيوعي الموحد من اعضاء الجبهة الوطنية التقدمية, وتم الاعتراض من كلينا رسميا وخطيا, بتحفظ سلم للسيد صفوان القدسي من الجبهة الوطنية التقدمية وهو من ترأس و أدار المؤتمر والذي منعني من الكلام فيما اذا كنت سأتكلم عن العلمانية, وصرح لي بحقي بالصعود للمنبر اذا كنت سأتكلم باي شيئ آخر.

نعم سوريا دولة عربية إسلامية طائفية, هذا ما أقرته هيئة الرياض بتعريف هوية الدولة, ضاربة بعرض الحائط قراراً أممياً (فيينا 2) صادراً عن مجلس الامن ومذكوراً ومتضمناً بالقرار2254, و تعاضدت تركيا وايران وديمستورا والسلطة, واجتهدوا كلهم للالتقاء بما يعتقدونه وفاقا وطنيا بمنتصف الطريق, واستبدلت كلمة سوريا دولة ديموقراطية علمانية المذكورة بمسودة البيان الذي قمت بنشره قبل أسبوعين من انعقاد سوتشي والمرسل والمعد من قبل البروفيسور فيتالي نعومكين بصيغة سوريا دولة ديموقراطية لا طائفية.

وبعد المؤتمر بدأت حملة مركزة على رموز العلمانية السورية المتزنين سياسياً و أفلتوا فورا من بدأ بسب الرموز الدينية ليشوهوننا, و البقية منهم من طقم الكومبارس المعروف, ليقولوا ماذا فعلتم ولم خسرتم المعركة؟ و أقول للاوادم منهم: اغلبكم لا كلكم لا ترغبون بعقد مؤتمر ديموقراطي علماني لتبني الثوابت الوطنية والمبادئ فوق الدستورية ليكونان محور نضالنا, تستند اليها القوى الخيرة بالسلطة, نقويها بها وتقوينا, لا ان تترك أسيرة شعبوية مذهبية أثبتت عقمها بلبنان والعراق سابقاً. فإلى جبهة ديموقراطية علمانية, كما كان هدفنا دوما, ولنكف عن تلفيقنا وتكاذبنا.

اذا كنتم تريدون سوريا أجمل و أفضل, لا مشروع اقتتال كل 25 سنة, ونحن كمعارضة داخل نرى ان الكلام العاقل الواعي الذي لا لبس به ومباشر دون توافقات مرضية تؤسس لخلاف مستقبلي نرى إن النظام الراهن يحتاج لاصلاح عبر حوار وطني داخلي بمن حضر, والدستور الراهن كافي ويحتاج لتعديل المادة الثالثة وبعض الرتوش لازالة بعض التناقضات التي خلفها عن قصد أوغير قصد رئيس و أعضاء اللجنة الدستورية عام 2012 التي وضعته, ولاحاجة لنا لغير هذا الدستور بعد مراجعته واصلاحه, كما نتج عن مؤتمر سوتشي, علماً ان هذا رأي أغلب معارضة الداخل, بينما المعارضة الخارجية والدول الاقليمية والناتو وديمستورا بحينه أصروا على هوية لاطائفية لسوريا, وكأننا كنا طائفيين, وهذه الكلمة التي استبدلوا العلمانية بها هي المدخل الخبيث لما يشتهون, وهم يرغبون بفرض إما دستور بريمر العراقي و إما دستور الطائف اللبناني و إما دستور 1950 الذي جعل سوريا غير قابلة للحكم وسبق أن حذرت من ذلك مراراً, ولا أطلق كلامي هذا جزافاً.

November 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
27 28 29 30 31 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
عدد الزيارات
9125591

Please publish modules in offcanvas position.