الصفحة الرئيسية

جماهير البعث في محافظة طرطوس مصدومة من اللوائح الانتخابية لمجلسي المحافظة والبلديات

فينكس- طرطوس

عندما وضعت القيادة القطرية لحزب البعث الضوابط والشروط في أعضاء القوائم التي سيشكلها الحزب, وطرق اختيار الاشخاص من خلال الكفاءة وعدم وجود تقارير تفتيش بحقهم تمس النزاهة, ومراعاة تمثيل كافة المناطق, تلمسنا خيراً, ناهيكم أنّ حرباً كالحرب التي تشنّ على سوريا, منذ سبع سنوات, يفترض ان تكون غيّرت من آلية تفكير بعض القيادات نحو الأفضل.. أ بعثيون طرطوس

مناسبة هذا الحديث هو الصدمة التي شعر بها بعثيون (قد تكون نسبتهم وافرة) في محافظة طرطوس بُعيد الاعلان عن القوائم الانتخابية لمجلسي المحافظة والبلديات. فالمعروف أنّ تشكيل اللوائح قد كان في جو من السرية غير المعهودة (وهذا أمر جيد) إلى درجة ان معرفة اي معلومة اصعب من استخراج الالكترون عن مساره, ولكن ما ان اعلنت اللوائح حتى اصيب جماهير الحزب بصدمة من هذه اللوائح تراوحت شدتها من منطقة لاخرى, وقد كان نصيب منطقة القطاع الشمالي الشرقي في المنطقة الثانية لحزب البعث في طرطوس نصيبا يزيد عن 7 درجات على مقياس الهزات, بحسب تعبير أحد البعثيين الذي كان قد رشّح نفسه لمجلس المحافظة.

أمام أسباب الصدمة, فكائنة بعدة أسباب, نذكر منها:

1. القطاع الشمالي الشرقي للمنطقة يضمّ عدة بلدات منها بحنين والمتن وحصبن البحر, وفيها قرى بحنين وضهر مطر وبيت سماق والنعامة والملوعة والعلية والعنازة وبيت الحرف والحنفية والمتن ومرقية وصايا وعزيت ومزرعة الحنفية وحصين البحر, وهي قرى قدمت اكثر من 150 شهيداً وعشرات الجرحى والمفقودين, وقد ترشح بعض ابنائها الى مجلس المحافظة وبعض منهم لديه كفاءات مهنية وشعبية ونزاهة وقبولا لدى القاعدة الحزبية في المنطقة, ولكن تمّ تهميشها, كما تمّ تهميش المنطقة التي لم تحصل على اي ممثل ويحق لها ان تمثل ب2 او 3 اشخاص, بينما مثلّت قرى في قطاع شعبة المنطقة الثانية بأكثر من ممثل كالسودا وبيت الحج. ويتساءل بعض البعثيين هنا عمن هو المسؤول عن مخالفة تعليمات القيادة, في هذا الصدد.

2. لم تمثل قرية ضهر مطر في مجلس بلدة بحنين علماً أنّ تعداد سكانها حولي 1600 نسمة وتشكل نسبة 15 % من عدد سكان البلدة ويحق لها ممثل واحد على الاقل, لكن ما حصل هو أن تم توزيع مرشحيها على مجالس بلدات مجاورة مما يدل على جهل او لا مبالاة او اهمال في الجهات الحزبية التي درست القوائم, مثلاً وضع اسم أين فرقة قرية ضهر مطر, على لائحة مجلس بلدية السودا!, والكثير من هذا القبيل.

3. تم ادراج أسماء مرشحين عن الفىة ب على القاىمة أ وهذا مخالف لقانون الانتخابات.

4. ثمة تقارير تفتيش بحقّ بعض المرشحين تنص صراحة هلى عدم جواز عمله في البلديات, ولكن تم تعويمهم في القوائم!

5- هناك مناطق كان تقديمها بعدد الشهداء خجولاً, وهي من نالت حصة الأسد من حيث الاهتمام بها.

6- بعض المرشحين لمجلس المحافظة, اعضاء عاملون في حزب البعث, وثمة اجماع منقطع النظير على ترشيحهم لمجلس المحافظة, لكن المفاجأة أنهم فوجئوا بأنّهم لم يكونوا ضمن القوائم بذريعة أنهم ليسوا أعضاء عاملين في حزب البعث! نعرف أحد المرشحين الذين تمت تزكيته من قبل ثلاث فرق حزبية ومع ذلك تمّ استبعاده!

7- كان لدى المنطقة المهمّشة 7 مرشحين لمجلس المحافظة, وتستحق المنطقة أن تمثّل بـ3 أعضاء, لكنّها لم تمثّل ولا بعضو! في حين تمّ تمثيل "السودا" بعضوين و"دوير طه" بعضوين و"بيت الحج" بعضوين, والمفارقة ان القرى التي استبعدت من التمثيل هي التي قدّمت النسبة الوافرة في عدد الشهداء والجرحى والمفقودين!

الانتخابات على الأبواب, فهل يتمّ تدارك الأخطاء التي يخشى البعض أن تكون متعمّدة من قبل بعض المعنيين؟ نرجو تداركها, لاسيّما أن هناك توجهاً لمقاطعة الانتخابات في المناطق التي شعرت بإجحاف منقطع النظير.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

September 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
3992362