n.png

    مجازر عدرا العمالية.. من الذاكرة

    في منتصف شهر كانون الأول، من العام 2013 م، هاجمت قطعان (المعارضة المسلحة المعتدلة) مدينة عدرا العمالية في ريف دمشق.أ محمد علوش الارهابي
    اجتاح (الثوار السلميين) منازل المدنيين وعاثوا فساداً فيها، فذبحوا الصغير قبل الكبير (شرعاً) وساقوا العديد من النساء والرجال والأطفال أسرى لديهم.
    ورمى أصحاب شعار (سلمية سلمية سلمية) عدداً من الأطفال في الأفران الموقدة، وتلذذوا برؤيتهم وهم يحترقون أحياء، وعلّقوا رؤوس رجالهم على (شجرة الميلاد) ولعبوا كرة القدم ببعض الرؤوس أيضاً.
    ووثقوا تلك الجرائم وقاموا بنشر بعض الصور على مواقعهم الخبيثة.
    ولم يوثق أحداً بصدق حصيلة ذلك الهجوم، فالمصادر الرسمية تحدثت عن 50 شهيداً فقط، بينما تحدث نشطاء وبعض الناجين عن إعدام عمال الفرن، وبعض عناصر الجيش وقوى الأمن، وبعض المدنيين من الأقليات، وبعض الموظفين الحكوميين، والذين قدر عددهم باكثر من 120شهيد.
    وساقوا المئات من المدنيين كأسرى إلى مدينة دوما.
    فالحكومة السابقة في ذاك الوقت لم يكن يعنيها مايحصل في (عدرا ولا في ريف اللاذقية ولا في مكسر الحصان أو إشتبرق) فإكتفت بالإدانة والشجب وإرسال الرسائل المتطابقة، واستقبال بعض المحللين السياسيين (المخصيين)على القنوات الفضائية الرسمية، ليعلمونا حب الوطن والتضحية بأولادنا كرمى ترابه، وأولادهم يتسكعون في شوارع باريس وميونخ.
    حُررت عدرا العمالية (هكذا قال إعلام الزعبي حينها) ولكن اختفى المئات من سكانها، وضاعت دماء الشهداء ودماء العذارى المغتصبات.لا يتوفر نص بديل تلقائي.
    والمضحك المبكي،أن الإرهابي (محمد علوش) مثل ماسميت المعارضة المسلحة (المعتدلة) في مفاوضات أستانة، والجدير بالذكر أن الكتائب التي قامت بتلك المجازر هي من عصابات النصرة وعصابات جيش الإسلام التي يقودها المدعو (محمد علوش) ومن قبل أخوه النافق (زهران علوش).
    ولقد نشرت عدة صفحات تابعه لهم العديد من صور الأسرى والمخطوفين لديهم، كالصور الشهيرة للمختطفات في الأقفاص الحديدية في شوارع مدينة دوما.
    ولكن مايدمي القلب، أن ممثلي الجمهورية العربية السورية في مؤتمر أستانة، نسوا ذكر تلك المجازر وآلاف الأسرى لدى (الولد الخصي محمد علوش), ولكنهم لم ينسوا معاناة أهل دمشق من إنقطاع مياه الشرب.
    فلو أن الشهداء والمختطفين كانوا من سكان (دمشق الياسمين) لن يتجاهلهم الوفد المشارك، بل يذكرهم في بداية الجلسة، وفي أولى صفحات البيان الختامي.
    للشهداء الرحمة،ولأرواحهم الخلود في الملكوت،والحرية للأسرى المنسيين،ولكم طول بقاء.

    أبو علي هابيل

    November 2018
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    28 29 30 31 1 2 3
    4 5 6 7 8 9 10
    11 12 13 14 15 16 17
    18 19 20 21 22 23 24
    25 26 27 28 29 30 1
    عدد الزيارات
    4557779