n.png

    د. رشا شعبان تكتب عمن يعادون الوطن بـ"كبسة زر" ويعودون لحضنه بـ"كبسة زر".. (درعا مثالاً)

    هؤلاء الذين بكبسة زر من الخارج تم برمجتهم ليقفوا ضد الوطن، و يقتلوا و يكفروا و يذبحوا و يبيعوا ضمائرهم.أ رشا شعبان
    و الآن يهتفون ل الجيش العربي السوري و قائد الوطن و رفعوا علم الوطن و تراجعوا عن مواقفهم و أنكروا جرائمهم، و اعترفوا أنهم مدفوعون من الخارج و هم ضحية مؤامرة لا غير.
    تلك العقول غير العاقلة تضعنا أمام جملة من الأسئلة الموضوعية و الضرورية.
    كيف علينا أن نعدّ المواطن الذي لا يمكن لأحد على وجه الأرض أن يستعمله و يغسل دماغه؟
    كيف نعدّ المواطن الذي يفكّر و لا يستسلم لغرائزه و لكل ما يُقال له؟
    كيف نعدّ المواطن الذي لا يُساق في إطار العقل الجمعي و القطيعي و يبيع ضميره؟
    كيف نؤسس لمواطن يتمثّل القيم الأخلاقية و الوطنية في سلوكه و ممارساته؟
    كيف نربي الوعي فكراََ و ممارسة و قيمة؟
    عودة هؤلاء إلى حضن الوطن تستدعي إعاده النظر في جملة قراءتنا لثقافتنا في التاريخ و الوعي الديني و التربية و المواطنة الحقيقية.
    نحن أمام التحديات الكبرى، و هي التحديات الأصعب و الأخطر و الأكثر ضرورة.
    إنه تحدي لمؤسساتنا التي تشتغل على بناء العقول و تربيتها.
    علينا أن لا نفرح و نستريح لعودتهم إلى حضن الوطن، بل علينا أن نستنفر كل جهودنا و قدراتنا و إمكاناتنا لقراءة و تحليل ما حدث، و كيف العمل على أن لا يحدث مستقبلاََ.
    الحرب القادمة ليست مع الخارج فحسب، و الذي نعرف و ندرك و نعي، أنه لن و لم يكلّ أو يملّ من الاستمرار في تهديد استقرارنا و تنفيذ مؤامراته.
    الحرب القادمة هي حرب فكرية و أخلاقية قيمية بامتياز.

    November 2018
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    28 29 30 31 1 2 3
    4 5 6 7 8 9 10
    11 12 13 14 15 16 17
    18 19 20 21 22 23 24
    25 26 27 28 29 30 1
    عدد الزيارات
    4561602