الصفحة الرئيسية

المستشار غادة اليوسف: إلى الحكومة وأعضاء مجلس (الشعب).. حول تجنيس أبناء جهاد النكاح

بداية لنتفق على الصلاحية الأخلاقية والانسانية للمصطلحات التالية: والتي نتعاطاها كوصمة بحق من وجد نفسه متلبساً بها دون أن يكون له يد في ذلك بل يعاقب معنويا وماديا واجتماعيا لخلل ارتكبه أبواه أو أحدهما في ظرف ما يلقي به في أسفل درَك حين يُستَخدم وضعه هذا هوية تلتصق به مادام حيّاً وشتيمة مقذعة: (اللقيط.. مجهول النسب.. ابن الحرام.. ابن الزنا).. وما الفرق بينه وبين (ابن الحلال) (معروف النسب) على المستوى القيمي والأخلاقي والإنساني وهو بعد ليس أكثر من مضغة لم يرتكب شراً ولم يفعل خيراً؟أ غادة اليوسف
1- اللقيط هو بالضرورة رسمياً مجهول النسب وهو من تلقي به أمه التي تعرف نسبه فور ولادته في أتون الشارع ليموت أو لييجد له من التقطه ملجأ.. فيسجل لقيطاً ليجد نفسه يتقلب في جحيم الإحتقار و اليتم والحاجة إلى الانتماء والحنان والأمان كأهم حاجات الكائن البشري. ويحضر إلى واعيتي الآن (جان جينيه) العلامة الفارقة في الأدب الفرنسي وقد كان لقيطاً تقاذفته الملاجيء.. وكان من أكثر المناصرين لقضية الشعب الفلسطيني والشعب الجزائري.. وأوصى أن يدفن في الجزائر..

2_ (ابن الحرام.. ابن الزنا) وهو المولود خارج إطار الفراش الزوجي المحلّل بورقة ممهورة بشهادة شاهدين ورجل دين. يعني ببساطة يمكن للأبوين أن يحيلاه إلى (ابن حلال) فيما لو تلافيا الأمر بعد الحمل فيكتسب هذه الميزة. ولا أعلم.. ولا أحد يعلم في الكون كم هم أبناء الحلال إلا الأم ذاتها.. لذلك ولمعرفة المجتمع القائم على النفاق والدجل بهذه الحقيقة يتوجه المتدينون بالدعاء لفلان من الناس أو عليه بالقول (يابن فلانة).. والزنا قد يكون بالروح.. وإن كان الجنين ناتج تلقيح بويضة وحيوان منوي من جسدين محلّلَين شرعاً.. ولو قيض لنا تحليل ال A N d جدلاً للبشر لوجدنا العجب.. وخاصة في البيئات المنغلقة حيث صوت المرأة عورة وهذا تثبته الوقائع في المحاكم.. واسمحوا لي أن أشتط أكثر ولست مجافية الحق إن قلت أي قيمة لحيوان منوي من بين ملايين مصيرها مصير مايطرحه الجسد من فضلات قيض له تلقيح بويضة ليكون له كل هذه القيمة الرفيعة؟ ولتميز ماتشكّل منه عن غيره من الأجنة؟ وليكون (ابن حلال)؟
بالنسبة للأطفال مجهولي النسب موضوع القضية المثارة هل هم مجهولو النسب حقاً؟ لا أعتقد.. إلا هؤلاء الذين جاؤوا ثمرة اغتصابات متكررة عنفية.. وهذا حصل في هذه الحرب الأقذر. إذن؟ الأجدى إثبات نسبهم ولو بطريق الشهادة. شهادة الأم والتي حتما تعرف نسب ابنائها وهذا لايخفى على امرأة. ولكن ماهي الجدوى من معرفة نسب يكون فيه الأب مختفياً موتاً أو هروباً أو..؟ وإن كان من جنسيات أجنبية عربية أو غير عربية فعلى الدولة التقصي عبر السفارات والقنصليات والقائمين بالأعمال إلخ عن هؤلاء برفع دعاوى قضائية ملزمة تتكفل بها تلك  الدول بمتابعة وملاحقة الآباء قضائياً أو أنها تُلزَم كدولة بأبناء رعاياها. أما إن كان الأب سورياً فيتابع الأمر بنفس الطريقة تقصيا.. واستقصاءاً لإلزام الأب بما يفرضه عليه القانون إن لم يكن في عداد المفقودين.., هذا يمكن للأم الإضاءة عليه بالتقصي في أغلب الأحيان.
_ من خلال ما نشر حول هذا الأمر وأقصد مناقشة هذه القضية في مجلس الشعب والمواقف المتباينة.. يحضرني سؤال بحجم الكارثة السورية وينسحب على كل الكوارث الناتجة وموقف الحكومة منها وطريقة التعاطي معها: السؤال: كيف كان الأداء ومستواه تجاه كل أطفال الحرب؟ وأولهم أبناء الشهداء ..والمخطوفين المفقودين وهم بمئات الآلاف؟ ولماذا تنسحب الحكومة من تحمل واجباتها تجاههم إلا بالحد الأدنى الذي لايرقى لقطرة دم بذلها الشهيد دفاعا عن سوريا كلها؟ ولماذا لاتتنطح لحمل مسؤولياتها تجاه جميع الأطفال معروفي النسب.. و(مجهولي النسب) بنفس القدر؟ تعليما ورعاية وتربية.. وحفظ كرامة؟ ولماذا تلقي بالمسؤولية لوزارات أو جهات ذات مرجعيات دينية للأطفال (مجهولي النسب) وكفى الله المؤمنين شر القتال؟ بل ولماذا لاتتكفل تلك الجهات ذاتها برعاية جميع الأطفال الأيتام بنفس المستوى؟ وهذا سؤال كبير.. وخطير. والأهم في هذه العجالة وانطلاقاً من أن يقدم المال والرعاية ويتكفل بكل شيء سيفرض شروطه وثقافته وتوجهاته.. فمن سيقوم برعاية وتثقيف (مجهولي النسب)؟ فريق الشباب المسلم أم القبيسيات؟ وأخيراً: بأي حق يفرض على طفل (مجهول النسب)  دينا بعينه؟ ولايترك الأمر له ليختار حين يعي؟

وما الفائدة من سؤالي هذا إن كان سيتلقى التعليم منذ طفولته والتثقيف وفق لون واحد؟وكلنا نعلم أن السنوات الأولى من عمر الإنسان هي منطلق أساس شخصيته.. ولا يغيب عنا أن هذه الحرب التهمت جيلاً من مايرقى لدرجة (إبادة) لرجال طائفة أخرى مستهدفة باسم الثورة؟ دعونا لانغطي الشمس بغربال.. ولنفتح الجراح على آخرها وننظفها بالشمس لو تألمنا أكثر حتى لايهيّأ لنا أن الجرح قد شفي إن التأم ظاهريا وفيه القيح وبعض الصديد.. فإنه لدى أي ارتطام سوف يٌنكأ ويؤلم.. ويثور.. وتعود دورة الوجع المعمم.. السؤال برسم الحكومة.. على الحكومة أن تتوفر على قدر أعلى من ألأبوية تجاه كل أبنائها.. وكل أيتامها.. بنفس القدر.. والرعاية. لا أن تتخلى عن مسؤوليتها لأية جهة تنتقي من تشاء لترعاه.. هي مسؤولية الدولة بأعلى هيئاتها.. لا مسؤولية وزارة الأوقاف.. أم أن هذه الوزارة صارت دولة ضمن الدولة تفرض شروطها.. وتنتقي وتختار من يستحق الرعاية ومن لايستحق وفق خيارات أقلها طائفية ؟؟وأوضحها التمييز بين أبناء شهداء دافعوا عن سوريا لكل أبنائها وبين أبناء من دمّروا سوريا؟ وأكرر لايؤخذ الإبن بجريرة أبيه.. الطفل السوري (حصراً) هو ذاته له ذات الحقوق.. وعلى الدولة أن تقوم بواجبها تجاه الجميع دون أن تكون مرتهنة لمؤسسة يجب أن تأتمر بسياساتها لا العكس هذه فرصة حقيقية لتربية هؤلاء الأطفال ضمن مؤسسة بعيدة عن كل الأديان وتفرعاتها ضمن منهج وطني جامع الى جانب اطفال الشهداء الاخيرين ولكنا رأينا نتائج ممتازة مستقبلا و... وللحديث بقية.

مواد ذات صلة: د. بهجت سليمان وخالد العبود يكتبان: همروجة تجنيس "مجهولي النسب" http://www.fenks.co/%D9%86%D9%82%D8%B7%D8%A9-%D9%86%D8%B8%D8%A7%D9%85/18764-%D8%AF-%D8%A8%D9%87%D8%AC%D8%AA-%D8%B3%D9%84%D9%8A%D9%85%D8%A7%D9%86-%D9%88%D8%AE%D8%A7%D9%84%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A8%D9%88%D8%AF-%D9%8A%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D9%86-%D9%87%D9%85%D8%B1%D9%88%D8%AC%D8%A9-%D8%AA%D8%AC%D9%86%D9%8A%D8%B3-%D9%85%D8%AC%D9%87%D9%88%D9%84%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B3%D8%A8.html

مواد ذات صلة: د. نوفل نيّوف: "مجهولو النسب".. بين العنصرية والتلفيق http://www.fenks.co/%D9%86%D9%82%D8%B7%D8%A9-%D9%86%D8%B8%D8%A7%D9%85/18753-%D8%AF-%D9%86%D9%88%D9%81%D9%84-%D9%86%D9%8A%D9%91%D9%88%D9%81-%D9%85%D8%AC%D9%87%D9%88%D9%84%D9%88-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B3%D8%A8-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%84%D9%81%D9%8A%D9%82.html

مواد ذات صلة: النائب ديما سليمان للنواب المنافحين عن أبناء جهاد النكاح: أين كانت إنسانيتكم عندما كانوا يذبحون أولادنا؟ http://www.fenks.co/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AE%D9%86/18749-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%A6%D8%A8-%D8%AF%D9%8A%D9%85%D8%A7-%D8%B3%D9%84%D9%8A%D9%85%D8%A7%D9%86-%D9%84%D9%84%D9%85%D9%86%D8%A7%D9%81%D8%AD%D9%8A%D9%86-%D8%B9%D9%86-%D8%A3%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%83%D8%A7%D8%AD-%D8%A3%D9%8A%D9%86-%D9%83%D8%A7%D9%86%D8%AA-%D8%A5%D9%86%D8%B3%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%AA%D9%83%D9%85-%D8%B9%D9%86%D8%AF%D9%85%D8%A7-%D9%83%D8%A7%D9%86%D9%88%D8%A7-%D9%8A%D8%B0%D8%A8%D8%AD%D9%88%D9%86-%D8%A3%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%AF%D9%86%D8%A7%D8%9F.html

نبيل صالح: "مجلـس الشعب" يقـرّ قـانـونَ "رعـايـة مواليـد جهـاد النكـاح"(!) http://www.fenks.co/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AE%D9%86/18718-%D9%86%D8%A8%D9%8A%D9%84-%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD-%D9%85%D8%AC%D9%84%D9%80%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%A8-%D9%8A%D9%82%D9%80%D8%B1%D9%91-%D9%82%D9%80%D8%A7%D9%86%D9%80%D9%88%D9%86%D9%8E-%D8%B1%D8%B9%D9%80%D8%A7%D9%8A%D9%80%D8%A9-%D9%85%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%80%D8%AF-%D8%AC%D9%87%D9%80%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%83%D9%80%D8%A7%D8%AD.html

يحيى زيدو: جزية النكاح http://www.fenks.co/%D8%B1%D8%A7%D9%8A-%D9%88%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%82/%D8%B1%D8%A3%D9%8A-%D9%88%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%82-%D9%81%D9%8A%D9%86%D9%83%D8%B3-%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%83/18750-%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D9%89-%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D9%88-%D8%AC%D8%B2%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%83%D8%A7%D8%AD.html

أضف تعليق


كود امني
تحديث

July 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4
عدد الزيارات
3436169