الصفحة الرئيسية

احسان عبيد: رحلة الشرشحة على الطيران السوري.. وردّ من رئاسة مجلس الوزارء

يوم الخميس 7/6 كان موعد إقلاعنا من الكويت إلى دمشق.. كنت وزوجتي في عداد الركاب.. تأخرت الطائرة 40 دقيقة وهذا أمر عادي قد يحصل في الكثير من خطوط الطيران.أ أحسان عبيد
.
وصلنا دمشق واجتمع الركاب ينتظرون الحقائب.. لفت نظري أن جماعة من موظفي المطار، يطلبون من الركاب تفريغ مساحة 4 أمتار تقريبا بجانب القشاط الدوار، ولما سألت عن السبب: قالوا: إننا سنفرغ حمولة الحقائب المتأخرة من الرحلة السابقة، أي أن ركاب الرحلة السابقة وصلوا دمشق وبقيت حقائبهم في الكويت.
.
بعد قليل بدأت تفوح روائح لا تجدها في أي مكب للقمامة، هي مزيج من رائحة زريبة الماعز، ورائحة سوق السمك، وتبين أن هذه الروائح صاردة عن الحقائب المتأخرة التي جلب فيها أصحابها أطعمة مثلجة مثل السمك وغيره.
.
انتظرنا حقائبنا – جميع الركاب تقريبا – ولم تأت.. أين حقائبنا يا عيني؟ قال: بقيت في الكويت.. لماذا بقيت ياحبيبي؟ قال: نحن موظفون ولا نعرف السبب.
.
قبل شهرين حصلت ذات المشكلة مع زوجتي، ولما رجعتْ إلى المطار بعد 3 أيام لتأخذ الحقائب من الجمارك سألتْ عن السبب، قال لها أحد الموظفين: كانت الطائرة تحمل شحنة للقصر، ولهذا السبب تأخرت حقائبكم.. ها ها.. هون حطّنا الجمّال.. تعلوا نناقش هذا القول:
.
• منذ متى كان القصر يأخذ تموينه وحاجاته من الكويت؟
• بحدود علمي أن أسرة سيد القصر مؤلفة من 5 أشخاص، فهل تموينهم يكون حمولة طائرة؟.. ولنكن منطقيين، من يعمل في البستان فمن البستان يأكل، ومن يعمل في القصر فمن القصر يتمون.. ماشي الحال.. بس ليش التموين من الكويت حصرا؟.. هاتف واحد على لبنان تأتي مجموعة تريلات تحمل ما هب ودب ومعها حراسة أيضا، مما يوفر الكركبة والعناء والعذاب على المسافرين، ثم إن القصر يعرف كيف يدبر أموره ولكن ليس على حساب راحة المواطنين.. وهنا يذهب ظني أن رجل الجمارك لم يكن صادقا في إجابته، ولكنه أراد أن يخرس اللسان الطويل لأن كلمة القصر مرعبة، ولن يجرؤ أحد على الاحتجاج.
.
• ومما يؤكد صحة كلامي أن رجل الجمارك لم يكن صادقا، هو تكرار تأخير الحقائب كذا مرة.. فهل يكون تأخيرها بسبب شحنة للقصر؟
• إن ما ينتج عن تأخير الحقائب لايمكن أن تتصوروا المعاناة الناجمة عنه.. فعند وصول الركاب إلى دمشق، سيسافر كل منهم إلى محافظته، وهناك لن يجد ما يلبسه لينام هو وأطفاله، لن يجد دواءه الذي تركه في الحقيبة، وسيجد ما أحضر من مثلجات قد فسدت، وستجد زوجته عدة الماكياج متخثرة من شدة الحرارة 50 مئوية لمدة 3 أيام، وسوف يستأجر سيارة من حمص أو طرطوس أو أي محافظة أخرى ليعود ويأخذ الحقائب، والله أعلم إذا كانت مفتوحة وماذا سيفقد؟
• هنا نأتي إلى صاحب الجلالة وزير النقل، وصاحب النيافة المدير العام للطيران المدني ونقول: إن المخلصين من عناصر الجيش صنعوا من الصواريخ المنتهية الصلاحية أسلحة فتاكة وطوروا عملهم، وطوروا الدبابات والمدافع الصدئة حتى أصبحت بغاية الكفاءة.. أما أنتما أيها الوزير وأيها المدير لم تستطيعا السيطرة على مواعيد وخدمة طائرتين عندكما لا غير يشكلان أسطول النقل الجوي للقطر.
.
• لو كنا في بلد يحترم مواطنيه، كان عليكما: أولا أن تعوضا على المسافرين الخسائر الناجمة عما تلف من أمتعة وعن معاناتهم النفسية ونفقات العودة إلى المطار لأخذ الحقائب، وثانيا: أن تستقيلا من كراسيكم لأنكم لستم أهلا لخدمة المواطن.. خاصة إذا علمنا أن إجازة البعض لاتتجاوز أسبوعا سيمضيه على الطرقات رائحا راجعا يبحث عن حقائبه.
• وإذا أضفنا لما سبق مدى الفساد في مكاتبكم بالخليج تكون الفاجعة قد وصلت إلى مداها.. لقد اعتاد (ولاة) المكاتب الشديدي الشبه بضباط الجيش العثماني على حبك الفخاخ الدنيئة للمسافر.. حيث يذهب إلى المكتب لقطع التذكرة فيقال له: ما عاد في محلات، ولكن ننصحك بالذاهب الى المطار لأن الكثيرين يتأخرون وستجد لك مكانا هناك.. هذا الجواب قد يأخذه 15 مسافرا، ثم يذهب الـ 15 فيجدون مكانا، فيقطع تذكرة هناك ولكن بزيادة 100$، هذه الزيادة لا تسجل على التذكرة، بل يسجل السعر الأساس الذي هو في المكتب.. أخبروني يا سادة أين تذهب الـ 100$ من 15 راكبا في كل سفرة؟ وكلنا يعلم أنه قد يتأخر راكب أو اثنين أو ثلاثة.. أما أن يتأخر 15 راكب في كل سفرة فهذا لا يركب للعقل.
.
• في مكتبكم في الكويت ثمة وزير باكستاني أو هندي مطلق الصلاحية، يعامل الركاب بعنجهية وفوقية لا مثيل لها واسمه عباس.. هذا العباس قلت له مرة مازحا بعد ناديته 3 مرات حتى يلتفت إلي ولم يكن مشغولا، ولكنه معتاد على التطنيش وعدم الرد على أحد وقلت له: والله سأعطيك 5 دنانير إذا ابتسمت، فنظر إليَّ نظرة وكأنه استلم برقية نعوة.. وإنصافا للرجل فعباس ليس إلا أداة ولا يقوم بدور فرعون لوحده.. إنه مدعوم.. لأنه الوحيد الذي يعرف كيف يخدم الشلّة.
• أخيرا قد يقول البعض أنني أكتب عن حالة خاصة، والحقيقة أنها ليست خاصة لأنها تتكرر، ولكن صادف أن عشتها فكتبت عنها لأنني صحفي وهذه هي رسالتي.
.....................
• نسخة للقصر الجمهوري
• نسخة لمجلس الوزراء
• نسخة لمديرية الطيران المدني
• نسخة لعباس وشلته

***

شكرا لرئاسة مجلس الوزراء ممثلة بمكتبها الإعلامي الذي وافاني بالرسالة التالية:
كل التحية لكم
رسالتكم إلينا وصلت بكل تأكيد، وسنقوم بالاطلاع عليها وموافاتكم بالرد مباشرة.
آملين من حضراتكم أن تتضمن رسائلكم كافة المعلومات التفصيلية التي تمكننا من متابعة قضيتكم ومساعدتكم.
شاكرين لطفكم وتفهّمكم.

(المكتب الإعلامي لرئاسة مجلس الوزراء)

ملاحظة:
انقطعت الكهرباء والنت عندي عندما أردت أن أبعث الرسائل إلى الجهات الرسمية وتأخرت في الإرسال.. وعندما جاءت النت فوجئت بوصول منشوري إلى مجلس الووراء قبل أن أرسله لهم بشكل رسمي.. لا أدري كيف وصلهم، ولكنني أشكرهم على حسهم اليقظ .

مازلت أسمع شخير اللامبالاة من وزارة النقل ومديرية الطيران.. يانايم وحد الدايم.

***

متابعة لمنشوري (رحلة الشرشحة على الطيران السوري)ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏نص‏‏‏‏
.
جاءتني هذه الرسالة من وزرارة النقل ردا على منشوري قبل يومين، والحقيقة أنني أقدر هذا التفاعل، وهذا الموقف الإيجابي، حيث طلب السيد الوزير تحقيقا بالموضوع وإعلامه بالنتيجة، ثم سيعلموني بنتيجة التحقيق كما هو واضح برسالتهم لي، وهذا فأل نتوسم فيه الخير بالقيمين على مصلحة وراحة المواطن.
.
نص الرسالة:
شكراً لمراسلتنا على الصفحة الرسمية لوزارة النقل.. سيتم احالة الرسالة للجهة المعنية وموافاتكم بأي مستجدات ومتابعات للموضوع.
شكرا لاهتمامك
سنجري تحقيقا شاملا بالموضوع ونضعكم في صورته
مع وافر التقدير لإعلامنا

أضف تعليق


كود امني
تحديث

June 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
27 28 29 30 31 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
عدد الزيارات
3234123