الصفحة الرئيسية

مواطنون اشتروا منذ سبع سنوات عقارات في دوير الشيخ سعد بطرطوس.. وحتّى الان تفتقد إلى طرق وصرف صحي!

فينكس- خاص- طرطوس

اشترى مئات المواطنين (أغلبهم من محافظة طرطوس) شققاً سكنيّة على الهيكل, عام 2011, في منطقة البيئة (غرب الملعب) في بلدة دوير الشيخ سعد التي باتت تنظيمياً جزءاً من مدينة طرطوس, لكن تحوّلت العقارات والشقق السكنيّة في المنطقة المذكورة, إلى كابوس بالنسبة لاصحابها, فلا هم يستطيعون سكنها, وليس بمقدورهم بيعها برأسمالها.أ بناء دوير شيخ سعد1
فبحسب شكوى وصلت إلى فينكس, من عدد من المواطنين الذين اشتروا عقارات هناك عام 2011, أنّهم تورطوا بالشراء, إذ المنطقة تفتقد لأبسط مقومات الخدمة, فلا صرف صحي و لا طرق معبدة أو غير معبدة, ما يعني أن خطّ سير الميكرو لا يصل الى هناك! وغني عن البيان أن المنطقة تفتقد إلى أي محل تجاري (كسمانة أو سو برماركت), والسبب أنّه لا يمكن السكن في شقق تلك العقارات و لابيعها بغية الاستفادة من راسمالها المجمّد! ومن ضاقت به السبل فقط هو من غامر وسكن في تلك المنطقة, فمن خلال جولة قمنا بها في المنطقة, ظهر لنا إن نحو ثلاث أو أربع شقق تمّ السكن فيها من ضمن عشرات محاضر بناء أُشيدت في المنطقة.. سكنوها رغم انعدام أبسط شروط السكن!
أحد المواطنين, قال بحرقة: لو أراد البعض من مدّعي "الخير" ومحبي البروظة والظهور بناء عشرات الجوامع في هذه المنطقة, لكانت انتهى من بنائها في عام واحد, ولكان وجد كل تسهيل ممكن, ولكانوا وفروا -وعلى أعلى المستويات- للجوامع شبكة طرق وصرف صحي بالسرعة القصوى! مضيفاً بتهكم: "طبعاً بناء الجوامع أهم من حفظ كرامة الانسان من خلال تأمين مستلزمات حقه في حياة كريمة أبسطها منزل صالح للسكن".
على عهدة بعض المواطنين الذي "تورطوا" بالشراء في تلك المنطقة من دوير الشيخ سعد (البيئة), أنّهم راجعوا بلدية دوير الشيخ سعد مراراً دون أن يصلوا إلى نتيجة. مع أنّ شائعات عدة تقول: إن محافظة طرطوس خصصت لبلدية دوير الشيخ سعد نحو 400 مليون ليرة سوريّة.
اتصل "فينكس" مع السيد هاني الأزهر نائب رئيس بلدية دوير الشيخ سعد, مستفهماً منه حول التأخير طوال هذه السنين بتنفيذ الطرق والصرف الصحي في مناطق محاضر البناء المذكورة كمنطقة البيئة كي تصبح فعلاً صالحة للسكن ويمكن ان يطلق عليها تجمعات سكنية, فافادنا: "إن حاجتنا الفعلية لتنفيذ الطرق وشبكات الصرف الصحي وسواها في منطقة البيئة وغيرها من مناطق في دوير الشيخ سعد هي 400 مليون ليرة سورية, ولم يوافقوا لنا في المحافظة سوى لـ 23 مليون ليرة سورية فقط ولأجل إتمام طريق المتيميات, الواقع على اليمين آخر أتواستراد الدوير".
طبعاً, علم فينكس, أن سبب اهتمام المعنيين بالأمر بذلك الطريق, هو وجود سكن لأحد المسؤولين في منطقته, أما منطقة البيئة, يبدو أنّها لا تحوي سوى بسطاء الناس والفقراء من المواطنين, لذلك لا ينشغل بال أحد بهم.
ويفيدنا السيد الازهر إنّهم حتّى الآن لم يقبضوا 23 مليون ليرة المخصصة لطريق المتيميات؛ ويضيف: "إن بلدية دوير الشيخ سعد مظلومة جداً قياساً بغيرها من بلديات في المحافظة, و ربما في القطر". ويضيف: "نعم, لدينا مشاريعأ بناء دوير شيخ سعد بقيمة 400 مليون ليرة, والمعنيون بالأمر في محافظة طرطوس يعرفون ذلك, لكن لم يتمّ صرف شيء لنا حتى الآن!".
ويختم السيد هاني الأزهر نائب رئيس بلدية دوير الشيخ سعد القول بحسرة وآسى: "لم يتعامل المسؤولون في محافظة طرطوس مع دوير الشيخ سعد باعتبارها صارت جزءاً من المدينة, بل ما زالوا يتعاملون معها بوصفها قرية, مع الآسف".
وإلى أن يتكرّم المعنيون بالأمر, بإيجاد حلول جدية لتلك التجمعات "السكنية" في منطقة البيئة في دوير الشيخ سعد, كتنفيذ الطرق وشبكة الصرف الصحي.. الخ, ما عليهم سوى الانتظار, فمن انتظر سبع سنوات, قد ينتظر 20 عاماً أخرى, والله أعلم!

أضف تعليق


كود امني
تحديث

September 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
4031189