الصفحة الرئيسية

احسان عبيد: يا حكومة.. اضربي الحديد حاميا

بعد الذي جرى ويجري في سورية، بدأنا بالتقاط الأنفاس، وصرنا نسمع ببدايات الإقلاع والنهضة لبعض المرافق الصناعية والخدمية والعمرانية، إنه شيء جيد ويبشر بالخير.أ أحسان عبيد
.
لكن هذا لا يكفي.. يجب أن نستريح استراحة المحارب، ونفكر كيف نقلع بعقل الإنسان في مجتمعنا، ونعيد بناءه من جديد ونقولبه عبر المناهج الدراسية، وتتمدد هذه القولبة لتشمل نشاطات ومرافق أخرى، كأن نسحب البساط من وزارة الأوقاف بحيث يمنع عليها أن تبني بيتا للعبادة، ولا تسمح ببنائه لأية جهة إلا بعد موافقات عسيرة.. فإذا جاء أحد المحسنين وقال: أريد أن أبني مسجدا على نفقتي حتى يبني الله لي قصرا في الجنة، نقول له: إنك خليفة االله الأرض، وأنت مكلف بإعمارها، وسوف نسمح لك، إذا بنيت إلى جانب المسجد مستوصفا مؤثثا للمرضى الفقراء، ومركزا ثقافيا مؤثثا للنشاطات المسرحية والفكرية، وإذا وافقت فسوف تبني مسجدك.
.
كانت سورية سباقة في بعض الأمور ويضرب فيها المثل، حيث كانت البلد العربي الوحيد الذي يدرّس في جامعاته مادة الطب باللغة العربية، ومعروف أن دراسة المادة باللغة الأم يستوعبها الطالب أكثر مما لو قرأها بلغة أجنبية.. ولهذا السبب تجد الأطباء السوريين متميزين أينما ذهبوا..
.
ثمة دول غيرنا تعلم المادة نفسها بلغتها الأم مثل (تركيا - اليابان – اليونان – إيران.. ودول كثيرة) ولكن المشكلة فينا أننا نستشيط ولا نفكر في تجديد مسيرتنا حتى تشيخ وتهرم، بحيث أهملنا اللغة الإنكليزية، فصار الطبيب السوري في دول الخليج مثلا يعتمد على مساعده الهندي في كتابة التقارير.. وكذلك يفعل المهندسون وموظفو البنوك والشركات الكبرى، في حين أن الدول الأخرى مشت باللغتين معا وصارت لها الأولوية بالوظائف المميزة.
.
جميع ما سبق لم يكن النقطة الأساسية التي أود طرحها.. فالجهلة في المجتمعات العربية عموما، ومجتمعنا السوري خصوصا لازالوا يعتبرون أن المسلم الأندونيسي أقرب إليهم من المسيحي العربي أو القبطي المصري.. هذه القناعات المتأصلة ستبقى كالسكاكين في خاصرة المجتمع وحجر عثرة في طريق تقدمه وتطوره.. وإذا لم يخرج تشريع من مجلس الشعب يلغي مادة التربية الدينية ويستبدلها بمادة الأخلاق ويلزم بها الحكومة ، فكأنك يا بو زيد ما غزيت.
.
تعلمنا في الدين أن الصحابة معصومون، ومن هم الصحابة؟ إن بعضا من مجايلي الرسول من الصحابة تروى عنهم قصص يندى لها الجبين، وباقي الصحابة كانوا أطفالا زمن البعثة ولا يفقهون شيئا، لكن الجميع في عرف الإسلامويين معصومون، وممنوع الحديث عنهم كما هو ممنوع أن تُجسّد شخصياتهم على المسارح، ويتوجب عليك أن تدعو لأي منهم وتقول: رضي الله عنه.. يا أخي لاتجبرني على ذلك، فالله يعرف شغله مع أي صحابي.
.
اليابان لادين فيها ولا صحابة، ولكنها من الدول العملاقة في جميع المجالات، ومثلها الصين.. إنهم لا نبي لهم، بل يسيرون على بعض التعليمات الأخلاقية التي كتبها لهم بوذا أو زرادشت.
.
نريد لسورية أن تكون سباقة في هذه الخطوة بمناهجها الدراسية، طالما أن الجرح ما زال ساخنا، ولن يجرؤ أحد على لومها بعدما فعل دعاة الدين فيها مافعلوا، وصدقوني سوف تطالب باقي الشعوب العربية باتباع الخطوة السورية نفسها لو جرى إقرارها.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

April 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 1 2 3 4 5
عدد الزيارات
2829320