الصفحة الرئيسية

ميشيل خياط: على ضفاف مؤتمر سوتشي.. صفعة لا مبرر لها

تعليقا على ما كتبته الزميلة سائدة الجمال حول اختيار الموفدين الى مؤتمر سوتشي أقول: صدقت وهذا مؤلم.خياط ميشيل
وطعنة للمجتهدين والمخلصين والكبار بالخبرة والتجربة والشهادات العلمية.
أيعقل ان تكون غاية كبرى يتوق اليها مؤتمر كهذا مناسبة للتنفيع.. وممارسة التسويغ السخيف لاختيار هذا او ذاك.
الطريقة التي أهانوا بها من استبعدوهم في اللحظة الاخيرة تؤكد ان الاصلاح الاداري قد فشل فشلا ذريعا وان إعادة البناء سوف تتعثر كثيرا اذا لم نتخل عن الوساطة والشللية والروح المصلحية الضيقة بدلا من الغيرية والاخلاص للوطن بقدسية واحترام الانسان بصفته قيمة عليا في الحياة.
لقد تم حذف اسمي بعد شهرين من التحضيرات وبعد يومين من الطلب مني ان اكون في اتم الجاهزية للسفر الى سوتشي
ثم سافر من سافر وانا متسمر في البيت انتظر هاتفا يحدد لي مكان التجمع
صفعة جديدة اشبه بمكافأة معكوسة بعد سبع سنوات من اصراري على تقديم خبرتي الاعلامية لوطني في زمن الحرب والعمل ميدانيا بالقروش
في وقت يجزل فيه العطاء لكثيريين.
عتبنا على من رشحنا ولم يدافع عن قراره الصائب
واسفنا الكبير على من شطب الاسم، كيف لا يعرف من أنا بعد 47سنة من العمل النشط في الاعلام العربي السوري.
لقد اخذت بيد كثيرين وساعدتهم في الوصول الى وسائل الاعلام ودافعت عن كثير من الاعلاميين وأعطيت خبرتي بسخاء للكثير من الاعلاميين.
وارتقى الكثيرون منهم الى أعلى المراتب
لكن احدا منهم لا يقول اين هو ولماذا يتجاهلونه بهذا الاجحاف الرهيب.
الم يلفتوا انتباه من شطب اسمي ، الى هويتي الوطنية والمهنية والعلمية
فبأي سبب تم اقصائي اذا كانت كل تلك المؤهلات (ثلاث شهادات جامعية وشهادة اعلامية تخصصية افاخر بها كثيرا واتقان للغة اجنبية واكثر من عشرين الف تحقيق صحفي ومقال وتعليق وبرامج اذاعية و61 فيلما تلفزيونيا واحد في الفضائية السورية و60 في الفضائية التربوية السورية و4 كتب في الاعلام
.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4339621