الصفحة الرئيسية

كتب الدكتور بهجت سليمان: هل قاعدة الحميميم و طرطوس إستعمار من نوع جديد؟!

(هل قاعدة الحميميم و طرطوس، إستعمار من نوع جديد؟!)أ بهجت سليمان في مكتبه

(هذا سؤال سألني إياه، أحد الأصدقاء):

*** وكان جوابي له، كما يلي: ***

1 - هذه القاعدة - أو القاعدتان - في الحميميم وطرطوس، هما أخفُّ وطأةً وشروطاً، بكثير، من القواعد الأمريكية في اليابان وألمانيا.

2 - ونحن في سورية مستهدَفون من الأعراب والأغراب ومن صهاينة الخارج والداخل..
ولذلك نحتاج إلى حليف نشدُّ أزْرَنا به، لكيلا يجري الإستفراد بنا من المحور الإستعماري الأطلسي الجديد.

3 - و أما وصف "القاعدة الإستعمارية"، فينطبق، عندما يصادر أصحابُها قرارَكَ السياسي والاقتصادي والمالي والعسكري والأمني والدبلوماسي، كما هو حال الأمريكي مع أوربا واليابان ومع أعراب الخليج وباقي المحميات "العربية".

4 - وأما في سورية؛ فلا علاقة للروسي بالقرار السياسي السوري، ولا العسكري ولا الإقتصادي ولا المالي ولا الدبلوماسي ولا العسكري ولا الأمني.. بل يلتزم بما نطلبه منه في ما يخصّ أمن سورية الوطني.

5 - وسيبقى الروسي موجوداً، طالما أن مصلحة سورية وأمنها الوطني، يستدعيان بقاءه..
وعندما تنتفي المصلحة الوطنية السورية، سيطلب من الروسي الرحيل خلال عام واحد، كحد أقصى، بموجب الإتفاقية..

6 - ولكن هناك مصلحة عليا مشتركة، في المدى المنظور, بين الروسي والسوري، تقتضي وجود قاعدَتَيْ الحميمم وطرطوس..

7 - و قد جرى إعلان تفاصيل الإتفاقية في الإعلام، لأنّه ليس هناك بنود سرية في الإتفاق حول تلك القاعدتين، وليس لدى القيادة السورية ما تُخَبِّئه أو تخجل منه أوتخشاه.

8 - وبالمناسبة، فإن الغاية من حملات التشكيك المسمومة المتلاحقة، بالأصدقاء والحلفاء الروس والإيرانيين، هي الإستفراد بسورية وبشعبها وبأرضها وبجيشها وبأسدها..
من خلال خلق هُوّة عميقة مع أصدقائها وحلفائها، بغرض استبعادهم وإبعادهم عنها وإبعادها عنهم، وصولاً إلى ترك سورية وحدها في مواجهة هذه الحرب الكونية المتواصلة عليها..
و وصولاً إلى القدرة على تمزيق سورية وتفتيتها وإخراجها، للأبد، من التاريخ ومن الحاضر والمستقبل.

9 - وعندما يقال بأن روسيا ليست جمعية خيرية وبأن لها مصالح، فهذا صحيح..
* ولكن المشكلة أن البعض لا يُفرّقون بين المصالح المشروعة، والمصالح غير المشروعة..
* ولا يُفرّقون بين المصالح المشتركة، والمصالح المتناقضة..
* ولا يُفرّقون بين مصالح الصديق التي تكون في خدمة مصالح شعبك ودعمه، ومصالح الخصم أو العدو التي تكون على حساب مصالح شعبك و تهدف للهيمنة عليه وإلى مصادرة قراره وإلغاء سيادته.

10 - والمشكلة العويصة الأخرى، أن النظام العربي الرسمي، يعمل ضد مصالح شعوبه، ولصالح الزُّمَر السياسية الحاكمة المأجورة التي تتخادم مع أعداء وطنه..
و لذلك يعادي النظامُ العربي أيَّ دولة عربية تعمل لمصالح شعبها، ويعادي أي دولة إقليمية أو عالمية تتناغم وتتتكامل مصالحها مع مصالح الأمة العربية والشعوب العربية..
بل و يتهافت النظام العربي الرسمي، للإلتحاق بأعداء الأمة والشعب..
وإذا كان ملوك وأمراء وشيوخ الكاز والغاز ومخاتير الأنظمة "العربية" الملحقة ب"العم سام" المُسَمَّون "ملوكاً و رؤساء"، يعملون ضد شعوبهم وضد حقوقها ومصالحها وطموحاتها..
فليس من حقهم مطالبة زعماء الدول الأخرى أن يقلدوهم و يقتدوا بهم ويفرطوا بحقوق ومصالح شعوبهم، كما فعلوا هم ويفعلون.

***

(هذا ما يريده المواطنُ السوريّ)

رغم قساوة الحرب، وضراوة الحصار، وسفالة الأعراب...

فالمواطن السوري يريد ثلاثة أمور أساسية:

/ تحقيق الأمن و

/ تأمين لقمة العيش و

/ الحفاظ على الكرامة.

والباقي تفاصيل.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4299946