الصفحة الرئيسية

الدكتور بهجت سليمان يطرح 10 أسئلة حول "أثرياء الحرب" ومن شابههم

طرح الدكتور بهجت سليمان, في صفحته الشخصية (الفيسبوك) 10 أسئلة, بخصوص بعض الراهن السوري, وما أفرزته الحرب من ظواهر سلبية. وهي أسئلة تكاد تكون على لسان غالبية الموالين للدولة السورية ورئيسها وجيشها.. ننشر أدناه الأسئلة:د. بهجت سليمان

 

(عشرة أسئلة... لكل سؤال: جواب)


1- ما ذا تُسَمّي من جمعوا ثرواتٍ خرافية خلال هذه الحرب على سورية، أو تضاعفت ثرواتهم أضعافاً مُضاعَفَة، وجعلوا من الوطن بقرةً َحلوباً؟!..
ومع ذلك، يُنَصِّبونَ أنفسهم أوصياءَ على الوطن ومُفْتِينَ في الوطنية، يوزعون شهادات حسن السلوك وسوء السلوك، ذات اليمين وذات الشمال.
بحجة انهم لم يغادروا الوطن، وبقوا فيه!

2 - ماذا تُسَمّي القَوَّادِينَ والدَّوَاوِيث، الذين يعيشون ويتعَيّشون ويسترزقون ويرتزقون، بفعل علاقاتٍ لا أخلاقية ومن خلال العهر الإجتماعي والسياسي؟!..
ومع ذلك، يسيرون في مواكب جَرّارة، و"يتعنطزون" على عباد الله وخَلْقِهِ من ملايين المواطنين.

3 - ماذا تقول لـ"مخلوق"، شتَمَ الوطنَ والشعبَ والجيشَ والقائد، في السنين الأولى للحرب على سورية؟!..
ثم التحق بعدئذ بخدمة أحدهم من أصحاب "الأوزان الثقيلة" داخل الوطن.. وبدأ يلعب دور القاضي الذي يُصْدِرُ الأحكامَ الجائرة، على من لا يساوي مسماراً في أحذيتهم.

4 - ماذا تقول ل أُمِّيّ أو جاهل، جمع ثرواتٍ أسطورية خلال هذه الحرب، و بدأ بشراء الأقلام والصفحات والأقنية والشاشات، لكي تقوم بتلميعه وتسويقه على أنه "فَلْتَةُ العصر"؟!

5 - ماذا تقول لأزعر مرتزق، كَلَّفَهُ مُشَغِّلوهُ بنهش الشرفاء، لكي يُغَطّوا على فظائعهم بحق الوطن والمواطن؟!

6 - ماذا تقول لأدعياء الوطنية الذين يُقَدِّمون الليل على أنه نهار، والنهار على أنه ليل، والأبيض أسود، و الأسود أبيض، والخير شر، والشر خير؟!..

7 - ماذا تُسَمّي المسؤول الذي يَغُضّ الطَّرْفَ عن تطبيق القوانين، ويتراخى في ملاحقة المرتكبين الكبار..
ولكنه نشيط جداً في ملاحقة المخالفات الإجرائية والأخطاء العابرة، لكي يغطي ويتستر ويمرر، الجرائم الكبيرة؟!..

8 - ماذا تقول ل مسؤول، يتوارى عن الناس ولا يلتقي أحداً، ثم يتباهى بأنه يعيش لخدمة الوطن والناس؟!..

9 - ماذا تقول ل مسؤول، يلتقي دائماً بالناس، ويقدّم لهم وعوداً براقة جذابة، ثم "كلام الليل يمحوه النهار" وكلام النهار يمحوه الليل.. وكأنّ شيئاً لم يكن.

10 - وأخيراً:

ماذا تقول لأفراخٍ بِذِي مَرَخٍ
زُغْبِ الحواصلِ، لا ماءٌ ولا شجَرُ؟!

من أبناء وبنات عشرات آلاف الشهداء الذين يعيشون، على ما هو أقلّ من الكفاف؟!
ومن مئات آلاف الجرحى والمصابين، الذين يترددون على أبواب المسؤولين.. وما من مجيب..
دون نسيان أنه لولاهم لَ ما بقي هناك وطنٌ ولا أرض.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

December 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
2076583