الصفحة الرئيسية

د. محمد رقية: التربية.. والمناهج

كنا قد تحدثنا منذ البداية بأن المطلوب في المقام الأول هو إعادة بناء الإنسان, بما يعزز الإنتماء الوطني والأخلاقي, ويكرس الوعي المجتمعي, البعيد عن التطرف والتعصب, والمعتمد على المحبة والسلام والتسامح والتكافل الإجتماعي وتهذيب النفس.. ومؤمن بالقضايا الوطنية الكبرى في تحرير الأراضي المحتلة, ومقاومة الكيان الصهيوني الغاصب للأرض العربية.. وإيضاح الأهداف الكبرى والغايات الصغرى التي يطمح لتحقيقها العدوان المستمر على سورية منذ ثمانية وسبعين شهراً..

وقلنا في حينه بأن وزارة التربية تقع عليها المسؤولية الأولى في ذلك وفي تنشئة الجيل الجديد ورعايته من خلال إعداد وتطوير المناهج الدراسية, وخاصة للسنوات الأولى التأسيسية, بما يعزز هذا الإنتماء ويرسخ روح الفداء ويخدم التقدم العلمي والتطور الإجتماعي السليم للبلد بعيدا عن الأفكار المتخلفة..

ولكن الذي حصل من خلال ماشاهدناه حتى الآن وما تم تداوله في المجتمع الأهلي وعلى صفحات التواصل الإجتماعي بأن شيئاً من ذلك لم يتحقق, بل بالعكس ازدادت النقاط السلبية على المناهج المعدلة, وعكست تخلفاً فكرياً وسطحية واضحة في كثير من التعابير والقصائد والطروحات ورسومات الأغلفة والنصوص وخاصة لأطفال مرحلةالتعليم الأساسي..

وهنا الجماهير الشعبية التي صمدت طيلة هذه السنوات وعززت انتصار هذا البلد تسأل من المسؤول عن ذلك؟
هل مدير تطوير المناهج الدكتور البيطري الذي نستغرب تعيينه في هكذا موقع؟
أم الموجهين التربيويين المختصين؟
أم المؤلفين, من اختارهم ومن كلفهم ومن راقبهم وتابع عملهم؟
أم معاون الوزير لشؤون المناهج؟
أم السيد وزير التربية الذي يشرف على كل نشاطات الوزارة؟
أم كل هؤلاء؟

وما هو دور القيادة القطرية في ذلك وخاصة مكتب التربية القطري ومكاتب التربية في الفروع؟
ألم تطلع على هذه التعديلات قبل أن تقر وتطبع وتوزع على الطلاب؟

الغالبية ترى أن المطلوب الآن من الجهات الوصائية إعادة تقييم المواد المعدلة ذات الإشكال, وهي من الصف الأول والرابع والسابع والعاشر, وإلغاء كل مايتعارض مع توجهاتنا ومبادئنا من رسوم أو أفكار متخلفة أو قصائد لا تخدم المسيرة التعليمية التي نطمح الوصول إليها بأبنائنا.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

January 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
31 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
2263265