nge.gif
    image.png

    بيان مؤتمر القوى الوطنية الديموقراطية والعلمانية حول العدوان التركي على الشمال الشرقي من الوطن السوري

    اننا ندين بأشد العبارات عدوان النظام الآردوغاني الغاشم الجديد والمستجد على الحدود السورية بالشمال الذي شكل انتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي وخرقا سافراً لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تؤكد جميعها على احترام وحدة وسلامة وسيادة سورا وخرقا سافراً لجميع قرارات مؤتمرات أستانا و سوتشي وأخرج تركيا من دور الدولة الضامنة. إن هذا العدوان الآردوغاني الغاشم يظهر بجلاء الأطماع التوسعية التركية في الأراضي السورية، ولا يمكن تبريره تحت أي ذريعة.
    ويؤكّد مرة أخرى على ان النظام التركي الذي مرر أكثر من 120 ألف إرهابي من تركيا إلى الأرض السورية، واحتل عفرين وهجر وقتل اهلها لا يمكن أن يتخلى عن خططه التوسعية في الأرض السورية، كما يعكس بوضوح طبيعة الصفقة الأمريكية - التركية على احتلال الأرض السورية والتغيير الديمغرافي وإثارة النزعات القومية والأثنية إلى أقصى حد، وإشراك القوات التركية ومرتزقتها مع القوات الأمريكية لتنفيذ المخططات الأمريكية الصهيونية التركية على الأرض السورية والأرض العراقية، وإعادة إحياء داعش وغيرها من المنظمات الإرهابية، لتدمير الحل السلمي في سوريا واستدامة الحرب، وإعاقة الاستقرار في العراق.
    إن مؤتمر القوى الوطنية الديموقراطية والعلمانية تحمل قيادات بعض التنظيمات الكردية السياسية والعسكرية والإدارة الذاتية المسيطرة على شمال شرق سوريا مسؤولية ما يحصل نتيجة ارتهانها للمشروع الأمريكي، وقبولها المشاركة في صفقة ما يسمى المنطقة الآمنة ونتيجة لتلكؤها المقصود عن بدء حوار جدي مع الحكومة السورية دون شروط على الرغم من كل التنبيهات المباشرة التي وجهناها لهم خلال اللقاء المباشر معهم وخلال البيانات السابقة، بأن الورقة الأمريكية هي أكبر نقطة ضعف لديهم في جميع حواراتهم مع الحكومة السورية ومع الحكومات الحليفة لسوريا لكنهم أصروا على التماهي مع أمريكا وحلفاء أمريكا في جميع أنشطتهم، وصعدوا من شروطهم، وعلى الرغم من ذلك كله ومن ضياع كثير من الوقت لاتزال لديهم فرصة أخيرة متاحة لبدء الحوار مع الحكومة السورية لاستئناف حوار سوري- سوريي دون شروط مسبقة.
     إن جميع اطراف مؤتمر القوى الوطنية الديموقراطية والعلمانية اذ تدعو المواطنين السوريين من جميع مكونات الشعب السوري وجميع القوى الوطنية للوقوف صفا واحدا في خندق الجيش السوري وحلفائه للدفاع عن المصالح الوطنية العليا للشعب السوري للحفاظ على الدولة السورية الحرة المستقلة الواحدة أرضا وشعبا، والدفاع عن الأرض السورية ضد جميع الاحتلالات والتصدي للغزو الآردوغاني الغاشم ومرتزقته، وتحرير كل شبر من الأرض السورية بجميع الوسائل المتاحة.
     
    تحيا سوريا وشعبها العظيم مؤتمر القوى الوطنية الديموقراطية والعلمانية.
    دمشق -9-10-2019
    القوى الموقعة
    -مؤتمر القوى الوطنية الديموقراطية والعلمانية
    -هيئة العمل الوطني السوري -مجموعة الضغط الوطني الديموقراطي
    -المؤتمر الوطني من اجل سوريا علمانية -الكتلة الوطنية -التيار الثالث من اجل سوريا
    -حزب الاصلاح السوري
    -تيار مجد سوريا
    - التيار الوطني لانقاذ سوريا
    - التجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومه
    -المؤتمر الناصري العام
    -الناصريون المستقلون
    -السوريون المردة
    - حزب الانقاذ الوطني
    -حزب المستقبل السوري
    -حزب السلام العربي السوري
    - حركة القوميون العرب الساحة السورية
    -الجبهة الديموقراطية العلمانية
    -التيار الوطني العلماني السوري
    - تيار الامة السورية
    - امانة سر مجلس العشائر
    - ممثلي مجموعات الحوار والمصالحة والعمل الاهلي بالمحافظات
    - مجموعة الشخصيات العلمانية المستقلة.
    الدكتور اليان مسعد
    المنسق العام لمؤتمر القوى الوطنية الديموقراطية والعلمانية
    November 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    27 28 29 30 31 1 2
    3 4 5 6 7 8 9
    10 11 12 13 14 15 16
    17 18 19 20 21 22 23
    24 25 26 27 28 29 30
    عدد الزيارات
    9182791

    Please publish modules in offcanvas position.