nge.gif

    من هو الشيخ “شعبان منصور” الذي ملأت صورته مواقع التواصل الاجتماعي؟

    ازدحمت مواقع التواصل الاجتماعي في سورية بصورة عجوز رث الثياب تبدو على محياه علامات تعب السنيين، وغصت حسابات التواصل في فيسبوك بعباراتنتيجة بحث الصور عن مشفى الشهيد صالح عبد الهادي حيدر في سلحب التضامن معه. ولكن الشيخ شعبان منصور ومن خلال متابعة قصته وأسباب انتشار صورته، ليس عجوزا مسكيناً, و التضامن معه ليس من باب الرأفة بشخصه أو نتيجة عوز أو قلة ذات اليد. بل إن هذا الشيخ هو بطل قصة تكاتف شعبي لأهالي مدينة سلحب التابعة لمحافظة حماه وسط سوريا، أنجز هذا التكاتف الذي أشرف عليه الشيخ بنفسه مشفى ضخماً للمدينة من جيوب الأهالي وتبرعاتهم. ولكن حلم المدينة وأهلها لم يبصر النور لأن وزير الصحة في الحكومة السورية رفض استلام المشفى من الأهالي بذريعة عدم وجود كادر طبي لدى الوزارة لتشغيل المشفى وعدم إمكانية تأمين مستلزمات طبية له.
     
    237 دكتور و 11 سائق فان و 37 ممرض سوريون يتطوعون لتخديم مشفى سلحب الذي بناه الشيخ الجليل شعبان منصور بعد أن رفضت وزارة الصحة استلام المشفى! شعب بينرفع الراس فيه... هي سورية.

    وهذا ما أثار القضية في وسائل التواصل وعلى حسابات المغردين السوريين، حتى أصبحت مشكلة المشفى قضية رأي عام في سوريا تتقدم على ما عداها من هموم حياتية كثيرة.
    وتساءل نشطاء عن سبب زيارات المسؤولين الحكوميين لمشروع المشفى ومنهم رئيس الحكومة والتقاط الصور هناك والثناء على الجهد الجماعي من أهالي المنطقة وهذه المبادرة الأهلية العظيمة، طالما أن الحكومة لن تستلم المشفى ولن تقوم بوضعه في الخدمة. وأعرب أطباء سوريون من مختلف الاختصاصات عبر حساباتهم في السوشال ميديا عن استعدادهم التطوع للعمل داخل المشفى مجانا.

    وكتب الطبيب فادي ديب أخصائي جراحة عامة في حسابه ”أنا أضع نفسي في خدمة وزارة الصحة للعمل الطوعي بالكامل ودون أجر في مشفى سلحب يومي الخميس والجمعة”.

    وكذلك أبدى الدكتور علاء الأحمد على صفحته استعداده للتطوع في المشفى أسبوعا كاملا من كل شهر. وكتبت الدكتورة الهام علي حمود على حسابها ”استجابة لنداء الإنسانية وعمل الخير واستكمالا لما بدأه الشيخ الموقر شعبان منصور انا الدكتورة الهام حمود اختصاص أمراض نسائية وتوليد أعلن عن رغبتي في العمل الطوعي في مشفى الشهيد صالح حيدر في سلحب وبدون أي مقابل.

    و أعلنت الناشطة ميادة عيزوقي في حسابها في فيس بوك عن أعداد المتطوعين وقالت في منشور “حتى اللحظة 237 دكتور و11 سائق و37 ممرض يتطوعون لتخديم مشفى سلحب بعد أن رفضت وزارة الصحة استلام المشفى”

    وكتب الناشط يوسف شعبان على صفحته “الشيخ شعبان منصور وزير أوقاف الشعب السوري الحقيقي وزير أوقاف مع مرتبة الشرف وبلا حقيبة”.

    وأشار نشطاء في حساباتهم إلى خطأ وزير الصحة السورية ”نزار يازجي” في قوله تحت قبة البرلمان يوم الخميس الماضي انه لا يمكن للوزارة استلام مشفى سلحب الخيري، الذي أشاده المجتمع الأهلي مبادرة من الشيخ شعبان منصور. وأشار النشطاء إلى أن المشفى تم بناؤه بموافقة وزارة الصحة، كما أن رئيس الحكومة المهندس عماد خميس زار المشروع وبارك للشيخ شعبان هذا العمل الكبير للمجتمع الأهلي.

    وحسب تفاصيل نشرتها صفحات فإن وزير الصحة زار مشروع المشفى منذ شهر ونصف، وأبلغ الأهالي أن هناك مشكلة سيولة مالية لدى الحكومة، لذلك سيتم افتتاح وتشغيل قسم الإسعاف والأشعة فقط ولكن الوزارة المعنية لم تلتزم حتى بهذا الاتفاق الجزئي.

    وهاجمت صفحات سورية تصرف الوزير، واتهمت بعض المسؤولين بعدم تمرير أي مواقفه لمشروع دون أن يكون هناك فائدة شخصية منه، مطالبين رئيس الجمهورية بالتدخل لوضع حد للفاسدين.

    كمال خلف

    رأي اليوم

    October 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    29 30 1 2 3 4 5
    6 7 8 9 10 11 12
    13 14 15 16 17 18 19
    20 21 22 23 24 25 26
    27 28 29 30 31 1 2
    عدد الزيارات
    8699062

    Please publish modules in offcanvas position.