nge.gif

    التعليم من أجل العمل

    ارتفع عدد طالبي العمل في سورية الى ٤٠٠ الف شاب وشابة في السنة، بعدما بتنا نتزايد ٨٠٠ الف نسمة كل خياط ميشيلعام (انظروا الى الازدحام الهائل في الشام). والسؤال المر الذي يواجه الباحث عن عمل: ماذا تعرف....؟ وغالبا ما يكون الجواب: معي شهادة ثانوية عامة، وهي للأسف لا توفر لحاملها أية مهارات مطلوبة في سوق العمل. توفر الثانوية الفنية -المهنية -مهارات مطلوبة لكن اغلب الناس في سورية، يرفضونها ما أدى الى جعلها اجبارية ل ٣٠./. من حملة شهادة التعليم الأساسي (الإعدادية سابقا).

    وتشير الارقام الى ان ٤٢./. من هؤلاء يتسربون منها، حتى باتت نسبة المتقدمين الى الشهادة الثانوية الفنية في العام الحالي ١٢./. فقط من مجموع المتقدمين الى الشهادات الثانوية في سورية (٢٧ الفا بالمقارنة مع ٢١٧الفا). الفارق كبير ولا سيما في عدد الخريجين. أين يكمن السبب....؟ علما ان أغلبنا يعرف ان الدول ذات النتائج المبهرة اقتصاديا (اليابان - ألمانيا - ماليزيا) اعتمدت اعتمادا مطلقا على التعليم الفني - المهني، والجواب النظرة الدونية - للعمل - والمدرسة الفنية ستخرج عمالا مهرة.

    ماذا نريد...؟ وظائف ودوام و أراكيل بعد الظهر. لم يعد هذا مقبولا بعد هذه الحرب المهول و لابد من اجتثاث عدة أسباب ساهمت في هذه النظرة عبر تفعيل القوانين التي تجيز للمدرسة الفنية ان تتحول الى مراكز إنتاجية فهذا التحول يغذي الاسواق ببعض احتياجاتها ويوفر ارباحا مجزية للطلاب والمدربين والمدرسين والاداريين، ولكم كان مبهجا ان نقرأ ان مدرسة للتعليم النسوي في دير الزُّور أنتجت عشرة الام متر من الستائر لصالح مدارس المحافظة للحماية من الشمس الحادة, و إن مدارس صناعية أنتجت آلاف المقاعد الدراسية بدلا من تلك التي احرقها الإرهابيون، ومؤخرا أعلن مدير التعليم الفني في وزارة التربية عن افتتاح ورشات لصيانة السيارات لمن يشاء من المواطنين داخل المدارس الصناعية في ٣ محافظات سورية منها ثلاث ورش في دمشق.
    لعل مثل هذا التوجه سيقود الى نهضة المدرسة الفنية وسيلغي مستقبلا الاجبار عليها لانها ستشهد اقبالا ذاتيا منقطع النظير. ولَم يعد ذلك حلما، كان وزير التربية عماد موفق العزب كلما أصغى الى حل منطقي مقنع يقف في قاعات مؤتمر التطوير التربوي الذي اختتم أعماله في ٢٨-أيلول الماضي، مؤكدا بصوت جهوري ان علينا ان نرتقي بالتعليم فهو منارة وتنمية وازدهار.
    ميشيل خياط
    الثورة
    October 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    29 30 1 2 3 4 5
    6 7 8 9 10 11 12
    13 14 15 16 17 18 19
    20 21 22 23 24 25 26
    27 28 29 30 31 1 2
    عدد الزيارات
    8698951

    Please publish modules in offcanvas position.