nge.gif
    image.png

    "استقيلو وخلونا نتأهل" .. هكذا استقبل السوريون قرعة تصفيات كأس العالم

    آلاف التعليقات المتشائمة والقاسية، بحق منتخب سوريا والقائمين عليه ملأت الفضاء “الفيسبوكي” السوري يوم أمس الأربعاء بعد إعلان نتائج قرعة التصفيات المشتركة لمونديال قطر 2022 وكأس أسيا 2023 في الصين.

    ورغم وقوف الحظ لأول مرة “على غير العادة” إلى جانب سوريا، ووقوعها في أسهل مجموعة إلى جانب الصين والفلبين والمالديف وغوام، إلا أن قلوب السوريين لم تهنئ ولم ترتاح لنتائج القرعة وقال أحد المعلقين “بكل الأحوال الله سترنا بالمجموعة الأسهل”.

    ويأتي خوف السوريين وتراجع ثقتهم بمنتخبهم، بعد العروض المخيبة لنسور قاسيون في التحضيرات الأخيرة وخسارتهم في المباريات الودية أمام إيران 5-0 وأوزبكستان 2-0 وطاجيكستان 2-0 وختامها بالتعادل الصعب 1-1 مع الهند.

    “ياسلام عالسياحة بالمالديف .. الستوريات تبع اللاعبين رح تتعبى، وأحلا كاسة متة عالبحر وآه ياحنان..” علق أحد المتابعين على صفحة الاتحاد العربي السوري لكرة القدم متوقعا أن يقضي اللاعبون أجمل الأيام على شواطئ المالديف المشهورة بالسياحة الشاطئية والرمال الذهبية وأكواخ القصب.

    بينما كتب شادي في تعليقه “بظل القيادة الرياضية العظيمة الحالية والله لو تجي مجموعتنا مع نادي العناكب لليافعين، و أشبال حمير الزعفران، ومبتدئي أغبياء هولا لولو، مارح نتأهل وطبعا عدم التأهل أفضل من البهدلة بعدين “.

    وقال أحمد الشيخ الذي لا يقل تعليقه تشاؤما عن سابقه ” مني و عليي نطلع من أولها أحسن ما نتأهل و ينحسب انجاز للفطاحل .. أصلا مجرد ما تتخيل كلام المسؤولين الرياضيين عن التأهل التاريخي اللي جابوه لسوريا بعد عقود رح تتمنى انك ما شفتو ولا سمعت باسمو أصلا”.

    وكشف أحد المعلقين أنه “سبق للمنتخب السوري أن خسر مع المالديف في بطولة نهرو بقيادة مروان خوري، وخسرنا مع فرق اضعف من الفلبين، فهل يا ترى إذا انسحبت الفلبين والمالديف .. بيصير عنا أمل نتأهل ؟”.
    بينما صاح طارق صوفي بأعلى صوته في تعليقه على منشور في صفحة اتحاد كرة القدم “بحياة أماتكن استقيلو قبل ما تبلش التصفيات وخلونا نتأهل”.

    من جهتهم دعا مشجعون آخرون المسؤولين عن الرياضة السورية إلى استغلال الفرصة وقال أحدهم “جماعة الاتحاد الله من فوق يحب الشعب السوري وحط المنتخب بهالقرعه السهلة لاتضيعو هالفرحه ويكفي واسطات”.

    وطالبوا بالاستعداد الجيد للتصفيات للتعويض عن خيبة كأس أسيا الأخيرة وقال أخر “منتخبنا مو حقل تجارب للمدربين يجب استقطاب مدرب عالمي على مستوى لقيادة المنتخب في التصفيات القادمة”.

    وبين المتشائمين والمتفائلين غاب عن ذهن الكثير من المتابعين ولاسيما الجدد منهم، أن هذه القرعة مخصصة للدور الثاني من التصفيات، وفي حال تأهل منتخبنا إلى الدور النهائي هناك قرعة أخرى ليس فيها منتخبات سهلة لأن “أسهل” منتخب فيها “لا قدّر الله” سيكون المنتخب السوري .. إن تأهل “إن شاء الله”.


    الخبر

    عدد الزيارات
    9576315

    Please publish modules in offcanvas position.