المعارضة ثبات وإصرار

سلام محمد العامري- العراق- فينكسأ سلام العامري

اعتادَ رواد السياسة في العراق, منذ سقوط الصنم, على سياسة الشراكة والتوافق, وقد رأى أغلبهم, إنه زمن التهافت على السلطة, من خلال السيطرة على المفاصل الحكومية, تحت حجة اَلاستحقاق الاِنتخابي.

كان مؤملاً أن يكون, تشكيل الحكومات بتلك الصيغة مؤقتاً, فقد كان العراق حديث عهد بالديموقراطية, وللتعقيد السياسي في حينها, حيث لم يشترك جزء من المكونات, في العملية السياسية, فما بين مقاومة الإحتلال والحرب الطائفية, لا يمكن بناء دولة متكاملة, وبدون الأمن لا يمكن تقديم خدمات حقيقية.  

خلال ستة عشر عام من الحُكم, لم يستطع ساسة العراق المتصدين, أن يقوموا ببناء دولة حقيقية, في حين نرى بالمقابل اِستشراء الفساد, وتدهورٍ واضح في الخدمات, وبطالة أفقدت الشباب, الأمل بالعيش الكريم, وبالرغم من ثورة الشعب, من أجل الحصول حقوهم, إلا أنهم جوبهوا بالتجاهل, فقد ركب بعض الساسة الموجة فأفشلوا سعيهم.

وضوح توجيهات المرجعية العليا, بتصحيح المسار والالتزام بالدستور, من أجل التوجه لبناء دولة مؤسسات, وعدم التكالب على المناصب, جَعل تيار الحِكمة الوطني, اختيار عدم المشاركة في مجلس الوزراء, الذي ما يطلق عليه مصطلح الحُكومة, ليتخذ جانب المعارضة البرلمانية, وهي ممارسةٌ ديموقراطية دستورية, ضمن واجبات النظام البرلماني, في المراقبة وتحديد مكامن الخطأ, وتقييم مسار الحكومة, وتقويم أعمالها في حالة التقصير.

قام السيد عادل عبد المهدي, بتشكيل مجلس مكافحة الفساد, ليخرج بتصريحٍ متداول من سنين, يؤكد فيه تفشي الفساد, بكل وزارات الحكومات السابقة, ولكن متى سيقوم بمحاربة ذلك الفساد؟ وقد مضت أشهر, لم نسمع بمحاسبة أحد, بل فوجئنا بإطلاق سراح محكومين هاربين, بعد إلقاء القبض عليهم, من قبل المنظمة الدولية للشرطة الجنائية, ما يُثبِت ضعف الإداء الحكومي, إن لم نقل فقدانه, إضافة لاستمرار نقص التجهيز بالطاقة الكهربائية, واتخاذ قرار من وزارة التجارة, بتقليص المواد الغذائية, وجعل التجهيز لستة أشهر فقط.

أصدرَ السيد عادل عبد المهدي, تصريحاً مفاده على كل من يقول, بوجود فساد لدى جهة من الجهات, فعليه تقديم الأدلة على الفساد, وإلا فسيقع تحت طائلة القانون, فإن كان محقاً بكلامه, فليحاسب من صرح من الساسة, وهو يعرف ما قالوه في الفضائيات, فالمواطن ليس لديه سوى النتائج, على الأرض الفارغة, ولا يمتلك الوثائق فهي إما بيد القضاء, أو في المجلس الذي شكله.

إنَّ ما أفصَحَ عنه السيد عمار الحكيم, بالذكرى السنوية لثورة العشرين خطيرٌ جداً, حيث قالها بصراحة أنه تعرض للتهديد, مع علم جميع الساسة, أنَّ آل الحكيم كانوا من المعارضين, الذين لم يثنيهم إرهاب الطاغية, عن الاِستمرار وقض مضاجع الرفاق, والانتفاضة الشعبانية أوضح شاهد, حيث لم ترتفع أي راية للمعارضة العراقية, وكانت الأهزوجة المشهورة" صدام اشرد جوك السادة."

تحت أنظار العالم بأجمعه, كان الهتاف السائد, الذي استقبل الشعب العراقي, أي سياسي عاد من المهجر, إلا السيد شهيد المحراب" وين الحاربك وينه صدام النذل وينه" على ما يبدو أن تلك الهتافات, قد أغاضت أعداء الحرية والديموقراطية, ليغتالوا آل الحكيم واحداً تلو الآخر, فهم المعارضون الحقيقيون, الذي يتخذون من المعارضة, سبيلاً لتحرير الظلم, ولكل مرحلة مشروعها.

لعل من هدد السيد عمار الحكيم, لم يعلم أنَّ شعار الجهاد كان, "هيهات منا الذلة" كلمات هزت الطغاة والمتغطرسين, على مدى العصور, وقد أعلنها زعيم تيار الحِكمة, إنَّ اختيار المعارضة لا مناص منه, وهو مؤطَّرٌ بالثبات والإصرار, ولا يهمنا تهديد الفاسدين.

هل وصلت رسالة السيد عمار, قدمنا ثلاثٍ وستون شهيداً, من أسرة آل الحكيم ولن نرضخ؟ وإن وصلت فهل يعي, ساسة العراق خطورة ما قيل؟

July 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
7111017

Please publish modules in offcanvas position.