المطلق: الاستناد إلى دراسة متأنية ذات منهجية عند وضع خطة التعليم الانتقالي

خلال افتتاحه ورشة عمل لإعداد خطة التعليم الانتقالية لوزارة التربية للأعوامربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏ /

2019-2020-2021/ متوافقة مع الخطط التي تضعها وزارة التربية، معاون وزير التربية الدكتور فرح المطلق أوضح أهمية الاستناد إلى دراسة متأنية ذات منهجية سليمة عند وضع خطة التعليم الانتقالية تحدد الهدف من الخطة وفوائدها، والاتفاق على الخطوات اللاحقة، وصولاً إلى خطة دائمة ومستدامة، وهي بشكل دقيق خطة جزئية في إطار خطط الوزارة، مستفيدة من هيكلية ومنهجية علمية مقدمة كخبرة من اليونسكو واليونيسيف.
وأكد اختصاصي برامج التربية الأساسية في مكتب اليونسكو ببيروت الدكتور حجازي إدريس إبراهيم أهمية التعاون والتنسيق بين وزارة التربية والمنظمات الأممية التي تعمل في سورية لتلبية الحاجات كافة وخصوصاً فيما يتعلق بقطاع التعليم، وبين أن الخطة الانتقالية للتعليم تتطلب تضافر الخبرات والجهود والأدمغة الموجودة في سورية، وتساعد المنظمة كميسر للعمل.
وأبدى مدير قسم التعليم في اليونيسيف بدمشق تشارلز نابونجو استعداد المنظمة والتزامها في دعم الخطة ومجموعات العمل في الوزارة وصولاً لوضع خطة تطبيقية انتقالية لقطاع التعليم ملحقة لخطة أكثر استدامة في وقت لاحق، مؤكداً أهمية وضع خطة مبنية على معلومات وبراهين، وتحليل البيانات والمعطيات.
يذكر أن الورشة تقيمها وزارة التربية بالتعاون مع منظمتي اليونسكو واليونيسيف، وتهدف إلى إعطاء تصور واضح حول أهمية وفوائد بناء خطة التعليم الانتقالية، وعرض منهجية وخطوات إعدادها، ومناقشة قضايا البيانات والمعلومات التربوية والسكانية والمالية والاقتصادية المطلوبة لإعدادها، وبناء قدرات فريق خطة التعليم الانتقالية لتحليل واقع التعليم في سورية، والاتفاق حول الخطوات اللاحقة ، وتحديد الأدوار.

July 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
7165602

Please publish modules in offcanvas position.