المهرجان التربوي للغات والفنون يحاكي إبداعات الطلاب وتطور المناهج

نفذت مديرية تربية طرطوس مهرجانها التربوي للغات والفنون تحت عنوان "سورية في عيون طلاب مدارسها" استعداداً للمشاركة في المهرجان المركزي الذي سيقام فربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يرقصون‏‏، و‏‏أشخاص على المسرح‏، و‏أشخاص يقفون‏‏‏ و‏أحذية‏‏‏ي تموز المقبل.
مدير التربية علي محمود شحود قال: إن المدرسة ليست للتعليم فحسب، بل للكشف عن المواهب، والتعبير عن الطاقات الكامنة في مختلف المجالات، بما يسهم في تكوين شخصية الطالب، وتأهيله للخروج إلى مجتمعه أكثر خبرة و نضوجاً و تمسكاً بقضاياه الوطنية والقومية، وهذا تم تجسيده من خلال المبادرات باللغات الأربع (العربية, الانكليزية، الفرنسية، الروسية)، حيث عملت على ترسيخ فكرة التعلم، والعمل التعاوني، واكتساب مهارات التواصل، وتفعيل الأنشطة اللاصفية.
رئيس دائرة المناهج والتوجيه دعد نابلسي أكدت أهمية هذه الخطوة تكمن في تسليط الضوء على مبادرات الطلاب الفردية ضمن المناهج، وإبراز الأفضل منها، ودور هذه اللغات في المناهج المدرسية، والاهتمام بها، واستمرارها خلال العام الدراسي.
الموجه الاختصاصي ومنسق اللغة العربية عيسى محمد قال: تكمن أهمية المهرجان في تشجيع الطلاب على المبادرات الذاتية، واكتشاف المواهب، والتنافس بين الطلاب والمشرفين من المدرسين والموجهين لخلق حالة إبداعية متميزة.
وأضاف تميزت مبادرات اللغة العربية بالأعمال المسرحية والغناء الجماعي والشعر والرواية والقصة والخط العربي، وكانت عروضاً متميزة تحاكي لغتنا الأم (اللغة العربية).
الموجه الاختصاصي ومنسق اللغة الروسية كامل الحاج قال: تميز هذا المهرجان بأنه ساهم في تعميق تعلم اللغة الروسية، وفسح المجال للمنافسة الشريفة بين الطلاب من جهة، والمدرسين من جهة أخرى في مناطق تعلم اللغة الروسية، فضلاً عن تعزيز التواصل بين الأسرة والمدرسة.
الموجهة الاختصاصية و منسق اللغة الفرنسية سمر سليمان قالت: إن المهرجان يأتي في إطار تفعيل المبادرات الشفوية والكتابية من تأليف وأداء الطلبة و بإشراف المدرسين والمدربين ضمن مواقف تعليمية تواصلية، وفي إطار وطني يحقق التنافسية الإيجابية بين الطلبة، وقد جاءت موضوعات المبادرات مواكبة للمنهج المدرسي.
الموجه الاختصاصي ومنسق اللغة الانكليزية فائز تليجة أوضح أنَّ مبادرات اللغات هي نتاج مخرجات المناهج المطورة, وتتناسب وبرامج المناهج المطورة لاسيما اليوم لأننا انتقلنا من مرحلة اكتساب المعلومات إلى مرحلة اكتساب المعارف والمهارات اللازمة لتستمر مع الطالب مدى الحياة، وذلك من خلال التعلم خارج حدود الشعبة الصفية.
وعلى هامش المهرجان تم افتتاح معرض للوحات والصور والرسومات باللغات الأربع.
وفي هذا الإطار أكد الموجه الاختصاصي ومنسق مادة التربية الفنية سليمان حسن أحمد أنّ المهرجان التربوي هو ثمرة لعمل متواصل، و جهود الطلاب على مدار العام الدراسي، وجاء منعكساً للأداء التعليمي للطالب والمعلم على حد سواء.

July 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
7116540

Please publish modules in offcanvas position.