عبور حافلتي زائرين من العراق إلى سورية عبر «القائم – البوكمال»

كشفت وسائل إعلام روسية، أمس، عن عبور حافلتي زائرين من العراق إلى سورية، من معبر القائم الحدودي من الجانب العراقي، ورجحت أن تكون هذه الخطوة الأولى لإعلان فتح الحدود البرية بين البلدين من جديد.

وقال مصدر في حرس الحدود العراقي، أمس  إن: «حافلتي زائرين عراقيين متوجهين إلى مرقد السيدة زينب في سورية، عبرتا براً إلى الأراضي السورية»، مشيراً إلى أن هذا العبور هو تجريبي أو خطوة أولى لإعلان افتتاح الحدود بين البلدين من جديد». 

وأوضح المصدر، أن الحافلتين عبرتا عبر منفذ القائم الحدودي على الجانب العراقي الذي يقابله معبر البوكمال على الجانب السوري وكان أغلق منذ أن سيطر تنظيم داعش الإرهابي على قضاء القائم عام 2014، ثم تم تحريره.

يذكر أن هيئة المنافذ الحدودية في العراق، أعلنت الشهر الماضي عن تهيئة معبر القائم على الحدود العراقية السورية بالكامل، وأكدت حينها قرب افتتاحه.ويرتبط العراق وسورية بثلاثة معابر رسمية هي «التنف- الوليد» بريف حمص الشرقي، و«اليعربية- ربيعة» في ريف الحسكة، و«البوكمال- القائم» في ريف دير الزور.

وفي الثامن من الشهر الجاري أعلن رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار العراقية، نعيم الكعود عن إعادة بناء معبر «الوليد» الحدودي العراقي المقابل لمعبر «التنف» من جهة سورية، وذلك لإعادة فتحه، بالتنسيق بين الحكومة السورية والحكومة المركزية العراقية، بعد تأكيدات أن حكومتي البلدين تعملان على إعادة فتح معبر البوكمال – القائم.

وكشف الكعود، حينها عن اجتماع عقد بين مجلس محافظة الأنبار، ورئيس هيئة المنافذ الحدودية العراقية، قبل أيام لإعادة فتح منفذ «الوليد» الحدودي مع الأراضي السورية، في غرب المحافظة، غرب العراق. وأفاد الكعود، بأن الاجتماع، خرج بتوصية هي: إعادة بناء المنفذ الحدودي، لافتتاحه من جديد، منوها أن التنسيق لفتح المنفذ يتم بين الحكومتين العراقية المركزية والحكومة السورية.

وبعد يومين من تصريحات الكعود أكد عضو مجلس محافظة الأنبار العراقية فهد الراشد العراق أن القوات الأميركية في محافظته لم تعرقل افتتاح منفذ «الوليد» الحدودي المواجه لمنفذ «التنف» في سورية ولم تعترض على إعادة إعماره، وذلك على الرغم من أن الولايات المتحدة تحتل منطقة «التنف» السورية على الحدود مع العراق.

يذكر أن رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول الركن عثمان الغانمي، قال خلال مؤتمر صحفي مع وزير الدفاع علي عبد اللـه أيوب، ورئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري، عقد في آذار الماضي في دمشق: «الأيام المقبلة ستشهد فتح المعبر الحدودي بين سورية والعراق واستمرار الزيارات والتجارة المتبادلة».

RT -وكالات 

May 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
28 29 30 1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30 31 1
عدد الزيارات
6381403

Please publish modules in offcanvas position.