اقتصاد الدعارة الصهيوني / 3 مليارات دولار / والرسوم على الزبائن تصل لـ1000 دولار!

تجارة الهوى تدرّ 3 مليارات دولار على خزائن دولة الاحتلال الاسرائيلي والمجندات أبرز البغايا بعد انتهاء الخدمة العسكرية.. والكنيست يسن قانوناً لزيادة الرسوم على الزبائن تصل لـ1000 دولار

كشف تقرير مؤتمر حقوق الطفل الذي انعقد في كنيست العدو الاسرائيلي ، أن حوالي 1000 طفلة تعمل بالدعارة، من بينهن 700 فى مدينة تل أبيب وحدها، حيث أظهرت البيانات أن الأطفال يبدؤون العمل بالدعارة منذ سن 12 لـ 13 عاماً فى جميع الأوساط سواء اليهودي المتدين أو العلماني.

حيث أصبحت الدعارة في الكيان الاسرائيلي مصدراً مهماً للدخل القومي لإنعاش خزينة البنك المركزي لدولة الاحتلال ، وبلغ الاحتياطي النقدي 114 مليار دولار، وتدخل الدعارة عائداً سنوياً قدره 3 مليارات دولار، علاوة على اعتزام الكنيست التصويت على مشروع قانون لفرض رسوم تصل ل1000 دولار لمرتادي بيوت الدعارة خلال العام الجاري.

وكشفت وسائل إعلام العدو الاسرائيلي عن أسباب انتشار الدعارة في تل أبيب ومن بينها أن المجندات اللواتي يخدمن بالجيش لا يجدن وظيفة بعد إنهاء الخدمة ، فيلجأن إلى العمل بالدعارة، حيث أعلن مركز الإحصاء الإسرائيلي أن أكثر من 10 آلاف إسرائيلية  تعمل بالدعارة عقب إنهائها الخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلية خلال العام الماضي.

وذكرت القناة السابعة  أن الإحصائية ترجع إلى انتشار ظاهرة التحرش الجنسي بين المجندات وقيادات داخل جيش العدو الإسرائيلي، حيث إن 81% من المجندات تعرّضن لاعتداءات ومضايقات وتحرشات جنسية بالوحدات العسكرية ، ويتم شراء الفتاة من قبل تجّار الرذيلة بمبالغ تتراوح بين 8 و10 آلاف دولار، لتعمل لديهم سبعة أيام في الأسبوع بين 14 إلى 18 ساعة يومياً..

اليوم السابع

February 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
27 28 29 30 31 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 1 2
عدد الزيارات
5382850

Please publish modules in offcanvas position.