شعبان عبود: البحث عن الجنة

مثلما حصل مع اسحق نيوتن حينما اكتشف قانون الجاذبية الأرضية، حصل معي أن اكتشفت الجنة بينما كنت أمشي، أقصد ما هي الجنة وأين تقع. لقد قضيت طوال عمري وأنا أبحث عن حقيقة الجنة والنار،شعبان عبود في الكتب الدينية والأساطير، في كتب الفلسفة، في الشعر، في العلوم.. لم يكن هناك اجوبة شافية او شرحا مقنعاً.. مجرد تصورات عن الجنة، اليوم ونحو الساعة السادسة صباحا أو أكثر قليلا، وحينما كنت أمشي وأمشي.. اكتشفت الجنة... لقد استغربت كثيرا لأن الجنة كانت بجانبي طول عمري ولم أنتبه اليها..
لقد اكتشفت أن الجنة هي أن تستيقظ على رائحة القهوة، أو صوت نقر حبات المطر على شباك الغرفة التي تنام فيها.. الجنة هي أن تشمّ رائحة الأرض بعد المطر، أن تغمض عينيك وتغبّ الرائحة عميقا بعيداً في صدرك.. الجنة هي أن تحب امرأة ما، امرأة دون غيرها من كل نساء العالم، أن تستيقظ على قبلة وضعتها امرأة أو فتاة على فمك، أن توقظ المرأة التي تحبها بالقُبلْ، تزرع مليون قبلة على وجهها وشعرها ورقبتها وكتفيها وصدرها وبطنها وساقيها وقدميها...
الجنة هي أن تستيقظ وحدك عند الفجر بينما الجميع نائما لتصلي وتدعو الله من كل قلب خاشع... الجنة هي أن تمشي فجرا نحو الحقل او الغابة او قرب النهر والبحيرة، أن تثبّت عينك نحو الشرق، نحو الأفق حيث الخط الذي يفصل السماء عّن الارض او الخط الذي عنده تلتقي الارض بالسماء، ان تنتبه جيداً ماذا يحصل للسماء والغيوم والأرض قبل شروق الشمس بقليل، أن تنتبه جيدا للحظة شروق الشمس، ان تنتبه كيف تستقر الشمس في كبد السماء وتختار مسارها، كيف تنير الارض، كيف تنشر الدفء في الارض.. ثم، وعند المساء كيف تسقط متعبة، مضرجّة بالضوء والقمح والدم والبرتقال هناك في الأفق البعيد الآخر..
الجنة أيضا هي أن تنظر للسماء فوقك وانت تمشي، فترى سربا من البطّ، أن ترى الغيوم وهي تمشي، تراها وهي تتشكل بألف شكل ولون.. أن تنظر للسماء في الليل، فترى القمر الكبير الفضي ينثر الضوء على الارض كلها، فترى مليون نجمة ونجمة ترقص وتملأ الكون ضياءً وذهباً، تخيل كم هو رائع هذا السقف الذي تنام وتأكل وتلعب تحته: السماء والليل والنجوم والقمر، تخيل كم أخذت هذه اللوحة من الله جهدا ووقتا حتى انتهى من رسمها لنا..؟ انها الجنة..
والجنة أيضا هي ان تتناول رغيف خبز طازج خرج للتو من التنور او المخبز، أن تأكله حافّاً أو ترش عليه قليلا من الزيت والزعتر..
الجنة هي أن تدعو صديقك او جارك ليشاركك طَعَامِك، أن تحتفظ بتنكة الزيت لتزرع فيها وردا بعد أن تفرغ مثلما كانت تفعل أمك أو جدتك، أن تزرع دالية عنب لتظلل باحة البيت في الصيف ثم لتجلس أنت وأسرتك تحتها وتتناولوا طعام الغداء في فيئها..
الجنة هي الأغاني والموسيقا والرقص...
الجنة هي أن تنام بعد تعب..
الجنة هي أن يكون عندك بيت..
الجنة هي أن تستيقظ على رائحة القهوة، أو على صوت حبات المطر تنقر على شباك غرفتك..
الجنة هي أن تستيقظ على رائحة الأرض..
الجنة هي بجانبك، وليست في أي مكان آخر، فقط انتبه اليها.. انها بجانبك وحولك، هنا على هذه الارض، مثلما هي النار تماما، مثلما هو العذاب تماما، هنا بجانبك وحولك وعلى هذه الارض فقط.

January 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 31 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2
عدد الزيارات
5162119

Please publish modules in offcanvas position.