nge.gif

    مهلة جديدة لقبول طلبات تعادل الشهادات الجامعية غير السورية

    أعلنت وزارة التعليم العالي اليوم عن مهلة جديدة لقبول طلبات تعادل الشهادات الجامعية غير السورية (الدورة الامتحانية الثانية للعام 2019) حيث تقدم الطلبات بدءاً من يوم الثلاثاء 24 ولغاية يوم الخميس 26 أيلول الجاري.

    ويشمل إعلان الوزارة الذي تلقت سانا نسخة منه حملة شهادات الإجازة في الطب البشري وهندسة العمارة والهندسة المعلوماتية والعلوم الطبية المساعدة والعلوم الصحية والقبالة والتمريض والتقانات الحيوية وتخصص السمع والنطق والطب البيطري ومساعد المجاز في العلوم الطبية والصحية والبيطرية.

    ودعت الوزارة الطلاب الراغبين بالتقدم إلى هذه الدورة إلى مراجعة مركز القياس والتقويم لأخذ البصمة الامتحانية والصورة الشخصية والاطلاع على المحاور الامتحانية ومكان الامتحان وتفاصيله ومتابعة الموقع الإلكتروني للمركز.

    وكانت الوزارة أعلنت سابقاً عن قبول الطلبات في الفترة ما بين 7-7 و25-7-2019.

    وتجري وزارة التعليم العالي امتحاناً تقويمياً وطنياً لمعادلة الشهادات غير السورية بناء على التعليمات التنفيذية للقانون رقم 19 لعام 2001 المتضمنة أسس معادلة الشهادات غير السورية وشروط الاعتراف بالمؤسسات التعليمية غير السورية وكيفية تشكيل لجنة التعادل والوثائق والشهادات المطلوبة للتعادل.

    مشروع وطني للتأمين الصحي يضمن تحسين الخدمات وزيادة التغطيات

    كشف مدير عام هيئة الإشراف على التأمين سامر العش عن موافقة لجنة السياسات المالية في رئاسة مجلس الوزراء على المشروع الوطني للتأمين الصحي، الذي عملت عليه وزارة المالية بهدف دعم مشروع التأمين الصحي وتطويره واشتماله على كل العناصر التي من شأنها تحقيق خدمات صحية أفضل.

    وعن الشرائح التي يستهدفها المشروع الوطني للتأمين الصحي بين العش أنها ثلاث شرائح، الأولى هي شريحة العاملين في الجهات العامة من مختلف القطاعات الإدارية والاقتصادية، بينما يستهدف المشروع في الشريحة الثانية أفراد أسر هؤلاء العاملين، وفي الشريحة الثالثة المتقاعدون.

    وبين أن إجمالي عدد المستهدفين في الشرائح الثلاث لا يقلّ حالياً عن 5 ملايين شخص وفق تقديرات أولية.

    وتوقع العش أن يدخل المشروع حيز التنفيذ مع النصف الثاني من العام 2020 في حال استمر العمل على إنجاز المشروع بالوتيرة الحالية نفسها، إذ تم منح الجهات المعنية بالمشروع 45 يوماً لبحث وتحديد الآليات التنفيذية للمشروع، ليتم بحثها مع اللجان الخاصة في رئاسة مجلس الوزراء، واعتماد الآليات والتطبيقات الممكنة والأكثر فاعلية منها بما يخدم القدرة على تنفيذ المشروع.

    وبين أن المشروع سيبدأ العمل به من الشريحة الأولى، وبعد استيفاء تطبيقات المشروع لهذه الشريحة وتحقيق خدمة التأمين الأفضل لها، يتم الانتقال للشريحتين الثانية والثالثة، إضافة للانتقال لشرائح جديدة تغطي معظم فئات المجتمع، وسيتم الاستفادة من المرافق التي تقدم الخدمات الصحية واستثمارها لدعم المشروع وتحسين خدماته.ولجهة تأمين التمويل اللازم لهذا المشروع بين أن الحكومة تعمل على خطة وسياسة تمويل خاصة لهذا المشروع.

    وبين العش أن الكثير من مؤشرات الخدمات الصحية سوف تتحسن، لجهة جودة الخدمات كون تعديل وزيادة أجور وتعرفات مزودي الخدمة سوف يدفع نحو تقديم خدمة أفضل للمؤمن له.كما بين أن سقوف التغطيات سوف ترتفع في المشافي والوحدات العلاجية المختلفة، وانه سيم التوسع في التغطيات التي يقدمها التأمين الصحي لتشمل كل الخدمات الصحية التي يحتاجها المؤمن لهم، منوهاً بأن التوسع بالأتمتة الشاملة وجودة السجل الصحي الإلكتروني سوف يخفض حالات سوء الاستخدام إلى حدودها الدنيا.

    وكان من أهم العناوين التي حملها مشروع التأمين الصحي الذي تقدمت به وزارة المالية لرئاسة الوزراء تتجه نحو تعديل رأسمال شركات التأمين ليصبح 3 مليارات ليرة و5 مليارات ليرة للشركات العاملة في إعادة التأمين، والالتزام في تطبيق معايير الحوكمة وإنجاز وثيقة التأمين باللغة العربية، وتوافر ملاءة مالية تمنع الشركة العاملة في قطاع التأمين من التعثر، وتبني الشركات سياسة استثمارية واضحة وربط التعامل بالقطع الأجنبي بموافقة هيئة الإشراف على التأمين، والعمل على صناديق لتعويض متضرري حوادث السير جسدياً، إضافة لالتزام شركات التأمين التكافلي بأحكام الشريعة الإسلامية، والتقيد بمعايير مكافحة غسل الأموال.

    وكان رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي عماد الصابوني بين في تصريح سابق  أن هناك العديد من الصعوبات التي يعاني منها التأمين الصحي في سورية، مثل ضعف التعاون والتنسيق بين الجهات المعنية بمنظومة التأمين الصحي، والفجوة بين القسط التأميني والخدمة التأمينية المقدمة، وعزوف بعض مزودي الخدمة عن استقبال المرضى المؤمنين بسبب ارتفاع التكاليف الطبية، ومنها المستهلكات الطبية وقيم الخدمات المقدمة، وضعف البنية المؤسسية الناظمة لعمل التأمين الصحي، وعدم توافر البنية التشريعية الناظمة للتأمين الصحي، إضافة لضعف مؤهلات الكادر الوطني في مجال التأمين الصحي، وضعف مستوى الثقافة التأمينية لدى المواطن السوري، وضعف دخل المواطن السوري، والتباين في درجة تقديم الخدمة الطبية بين المناطق والمحافظات.

    الوطن

    هل حدّت البطاقة الذكية من التهريب وبيع المحروقات بأسعار مضاعفة؟!

    يبدو أن ذكاء البطاقة الذكية بدأ يتلاشى شيئاً فشيئاً أمام المتاجرين بمواد المحروقات وعلى عينك يا تاجر وبدون أن يتأثروا قيد أنملة بهذه البطاقة وأهدافها النبيلة، فقد مارسوا هواياتهم المفضلة بالتلاعب والمتاجرة بالمواد البترولية وبالأسعار التي يفرضوها على المواطن الذي هو الخاسر الأكبر في معادلة هذه البطاقة، 

    حتى أن الإعلان عن توزيع مادة المازوت لكل عائلة تملك هذه البطاقة الذكية بمقدار 400 ليتر توزع على دفعتين لم يتم الالتزام بتوزيعها كما أقرت التعليمات، فبعض العائلات حصلت على الكمية المخصصة بالدفعة الأولى 200 ليتر وبعضها الآخر حصل على 100 ليتر وعائلات كثيرة لم تحصل حتى الآن على أية كمية، لذا بات على المعنيين الذين يصدروا التعليمات أن يتقيدوا بها قبل غيرهم بهذه التعليمات لكي لا يساهموا بدون أن يعلموا من عدمه أن النفوس المريضة تستفيد من أرباع الفرص للمتاجرة بمتطلبات المواطنين.

    وفي ظل هذا الوضع المزري الذي أفرزته البطاقة الذكية بنتائجها السلبية التي انعكست على المواطن وحده، لا بد من أن تتخذ إجراءات وقائية للحد من المتاجرة بالمحروقات والضرب بيد من حديد على كل يتاجر ويتلاعب بها هو ومن يساعده كي لا تصبح البطاقة الذكية هماً يضيف المزيد من المشاكل والصعوبات التي يتعرض لها المواطن بحياته المعيشية التي بدأت تنخفض معدلاتها بشكل صاروخي في ظل الارتفاع الجنوني للأسعار في مقابل صرف الدولار الذي بات هو الآخر يحتاج لبطاقات ذكية أكثر ذكاءّ من بطاقة المحروقات الذكية..!

    البعث

    العزب: الاتفاق على توقيع مذكرة تعاون مشترك في القطاع التعليمي

    في إطار متابعة وزير التربية عماد موفق العزب أعمال منتدى / توظيف التكنولوجيا والابتكار في التعليم لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المنعقد في ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏‏سلطنة عمان، ولقائه المسؤولين العمانيين في القطاع التربوي، التقى اليوم وزيرة التربية العمانية-رئيس اللجنة الوطنية لليونسكو د. مديحة بنت أحمد بن ناصر الشيبانية، وتم الاتفاق على توقيع مذكرة تعاون مشترك في القطاع التعليمي، بعد استدراك الملاحظات الواردة في مسودة المذكرة لتدخل حيز التنفيذ مع بداية عام 2020 ، كما تم الاطلاع على مشروع /رؤية السلطنة الإستراتيجية للتعليم 2040 / والذي يعتبر مشروع رائد على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

    العزب: بحث آفاق التعاون المشترك مع سلطنة عمان في مجالي التربية والتعليم

    على هامش فعاليات منتدى توظيف التكنولوجيا والابتكار في التعليم لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي يعقد في سلطنة عمان. خلال ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يقفون‏‏‏الفترة من 15-17 /أيلول 2019

    وزير التربية عماد موفق العزب، عقد اجتماعاً ثنائياً مع وزيرة التعليم العالي العمانية راوية بنت سعود البوسعيدية، تم خلاله بحث آفاق التعاون المشترك بين الجمهورية العربية السورية وسلطنة عمان في مجالي التربية والتعليم، وسبل الاستفادة من تبادل الخبرات في كلا البلدين.

    الصفحة 1 من 526

    September 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    1 2 3 4 5 6 7
    8 9 10 11 12 13 14
    15 16 17 18 19 20 21
    22 23 24 25 26 27 28
    29 30 1 2 3 4 5
    عدد الزيارات
    8075297

    Please publish modules in offcanvas position.