الصفحة الرئيسية

اللواء الدكتور بهجت سليمان يفضّل الشهادة ألف مرة ولا يسمح أن يسجّل في تاريخه أنّه خان الأمانة

صرّح اللواء الدكتور بهجت سليمان, السفير السوري السابق في عمان, بعدة تصاريح للانوراما سريا, حول راهن الحدث السوري. ننشر أدناه نص تصاريحه بحرفيتهأ بهجت سليمان في دمشق

مساندة في درعا..
مقاومة في السويداء..
مفاجأة قاصمة للظهر في القنيطرة.

- بانوراما سوريا -

* بالصور.. مصادر عسكرية: المناورة التي تجريها أميركا وحلفاؤها بالأردن تهدف للتغطية على مشروع لاجتياح أراضٍ سورية.

د. بهجت سليمان: مساندة في درعا.. مقاومة في السويداء.. مفاجأة قاصمة للظهر في القنيطرة.

تفيد المصادر من جبهة الجنوب السوري، بأنه جرى وضع ”لواء غولاني” في حالة تأهب قصوى في جنوب الجولان المحتل.

– الوضع هناك دقيق جداً. وقد تم إبلاغ الأردن بأن الطيران الروسي سوف يتدخل لدعم القوات السورية، لتدمير القوات المهاجمة في حال ارتكاب أي حماقة.

– في هذه الأثناء، فإن الوضع الاستراتيجي العام يظل جيداً، والهجوم الاستراتيجي السوري لا زال هو الفاعل على الأرض.

– و يهدف التحرك الامريكي الأردني إلى وقف انهيار الجماعات المسلحه على كافة محاور القتال في سورية.

– والعملية الأمريكية جرى إعدادها على عجل، ولا تشكل خطرا عسكريا حقيقيا.

– مع ذلك يتم العمل على تجهيز مجموعات قتالية من الجيش السوري والحلفاء، ستكون مهمتها التعامل مع قوات الغزو على محاور التقدم المحتملة.

ولقد أجاد سعادة السفير الدكتور بهجت سليمان بتعبيره المختصر كقارئ للأحداث جيدا حيث كتب على صفحته الشخصية:
“إن تصاعد الأمور في الجبهة الجنوبية، سيؤدي إلى قلب الطاولة “. نعم سيحاولون تصعيد الجنوب وإدلب بآن واحد وربما جبهة ثالثة بآن واحد…

لكن سورية وحلفاءها تراقب الوضع عن كثب حيث أن طائرات الاستطلاع لمحور المقاومة الروسية والسورية والايرانية تراقب كل تحركات الامريكيين وحلفائها على الأرض والحدود السورية بأكملها على مدار الساعة..

إن ما يحصل باختصار:

دخول الاصلاء مباشرة للميدان وعلى المكشوف بعد فشل الوكلاء وأدواتهم الارهابية والاعرابية والتركية.

ومن هنا كان تحذير السيد الرئيس بشار الأسد في آخر مقابلة له وكذلك وزير الخارجية وليد المعلم للأردن وقال:

“واضح للأردن أي تدخل بدون تنسيق واتفاق يعتبر احتلال”…

لذا قد تلجأ أمريكا لتوتير الجنوب بشن حرب مباشرة ومباغتة على دمشق من خلال الجنوب.

لكن ثقوا تماما بأن مثل هذه الخطوة الحمقاء ستقلب الطاولة عليهم تماما.

وستتفاجأ أمريكا وحلفاؤها بما أعده محور المقاومة وحلفاء سورية بحيث تكون قاصمة الظهر لن يتجرأوا بعدها.

و في حال دخول هذه القوات بالدخول للأراضي السورية في درعا (ستجد مساندة).

و في السويداء ستجد (مقاومة) و في القنيطرة ستجد (مفاجأة).

لن أبالغ و أقول بأن سلاح الجو الروسي سيقصف قوات أمريكية أو بريطانية. و لكن حرب مقاومة شعبية بالتعاون مع الأصدقاء ستكون مؤلمة للغزاة..
وحين نستذكر سيناء محيدلي و حميدة الطاهر و غيرهم و ماذا فعلوا بالجنوب اللبناني، سنقول بأن التاريخ سينجب جنوباً سورياً..
أعتقد وقتها إن بعض العمليات النوعية في الجولان ستشكل فارقاً مُهِماً ليس فقط في معركة الجنوب بل في الحرب الدائرة في سوريا..
يرافق ذلك تفجر أردني ضخم داخلي.

***

- ليس في الحرب خيار ثالث يقع بين النصر والهزيمة، أو خيار "لا غالب ولا مغلوب".. بل هناك خيار النصر وخيار الهزيمة.

- وقد اتخذت سورية الأسد قرارها بالنصر على أعدائها من إرهابيي الخارج ومرتزقة الداخل، مهما كانت التضحيات والخسائر.

***

(المصالح، و المبادئ، و الإيديولوجيا)

- عندما تكون المصالحُ مَشْروعة، تتلاقى مع المبادئ..

- وعندما تكون المصالحُ غير مشروعة وَ عدوانية، تتنافى مع المبادئ..

- وأمُا الإيديولوجيا، فتشمل تَزَاوُجَ المصالح والمبادئ، في بوتقةٍ واحدة....
وَ تشمل أحياناً تَعَارُضٓهُما وتَنافُرٓهُما، في بوتقةٍ واحدة أيضاً.

***

كما كتب الدكتور "بهجت سليمان" منذ خمس سنوات في "10" آب "2012"، بعد ثلاثة أسابيع من استشهاد خليّة اﻷزمة في مقرّ مكتب الأمن القومي، وبعد إرسال سيلٍ من التهديداتِ له، بالقتل والخطف داخل اﻷردن:

(مَنْ تَوَهَّمْتُمْ أنه يمكن أن ترهبوه أو تغروه، يقول لكم:

"إنه يفضِّل ألف مرة، الشهادة َ في سبيل وطنه، ولا يسمح بأن يُسَجَّلَ في تاريخه، أنه خانَ اﻷمانة التي أنيطت به، ولو مقابل أموال (قارون) و (آل حمد) و (آل سعود)...
لا بل يفضِّل ألف مرة (الموت) بشرف، حتى لو ضَمِنوا له أعلى منصب في العالم، وهو منصب (رئيس الولايات المتحدة اﻷمريكية)، ﻷنّ المناصبَ - لدى اﻷبناء الحقيقيين لمدرسة حافظ اﻷسد - لا قيمة لها بِحٓدِّ ذاتها، إلّا إذا كانت في خدمة الوطن واﻷمة وقضاياها...
أمّا التهديد بالقتل والاغتيال والتفجير، فعليكم أن تعرفوا جيّداً أننا قومٌ نعتبرُ الشهادةَ، عبادة، لا بل هي أعلى وأسمى أنواع العبادة".)

***

(من أشعار د. بهجت سليمان)

صباحُ شهادةِ الأبطالِ َتسمو
بِدُنْيانا، إلى دربِ الخلودِ

وتنعشُ يابساً، ليصيرَ حياً
وتبقى شامُنا، وطنَ الأُسُودِ

و يَغْدُو شَرْقُنا، حِصْناً حَصِيناً
بِفَضْلِ دِماءِ آلافِ الجُنودِ

و أمّا الحربُ في بلَدِي، فأٓضْحَتْ
عِداءً من غريبٍ أو عٓضُودِ

وباتَ الحقُّ يصرخُ كُلَّ يَوْمٍ
أيا رٓبّاهُ، ويْلٌ لِلْجُدودِ

من الأعرابِ، قد طٓعَنوا وخانوا
بلادَ الشامِ، من أقصى الحدودِ

ولكنَّ الزمانَ، يدورُ فيهِمْ
لِيَلْقَوا حَتْفَهُمْ، مِثْلَ الطَّرِيدِ

***

وهل يأتي زمانٌ، لا تُحابِي
به الأقدارُ، أَرْدَا العالَمينا؟

ويأتي الحقُّ من بين البَرَايا
ليهزمَ كُلَّ رَهْطِ الظّالِمِينا!

أقول: الحقُّ لَنْ يَأْتِي بِإِلاّ
سيوفاً صارِماتٍ، لا تَلِينا

وقلباً كالجبالِ، بلا حَراكٍ
لكي يُرْدِي عروشََ َالآبِقينا

وزَنْداً ثابِتاً، يُلْقِي المَنَايَا
على الأعرابِ رمزِ الفاسقينا

وإيماناً بِنَصْرٍ، لا يُضَاهَى
نُقَدِّمُ عِنْدَهُ عُمْراً مَكِينا

لِتَبْقَى الشامُ، شامَ الأُسْدِ؛ دَهْراً
و يبْقَى مَجْدُها، طولَ السِّنِينا

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

September 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
4027967