nge.gif

    د. بهجت سليمان: التَّمَدُّد و التَّوَسُّع الإيراني!

    (التَّمَدُّد و التَّوَسُّع الإيراني!!)أ بهجت سليمان في مكتبه

    - أن تقوم إيران وسورية وحلفاؤهما وأصدقاؤهما بالعمل على:

    / عرقلة تَمَدُّد و تَوَسُّع وتعميق النفوذ الصهيو- أميركي،

    /  وعلى منع الهيمنة الصهيو- أميركية على شعوب المنطقة،

    / وعلى منع مُصادرة القرار السياسي للقيادات السياسية في المنطقة،

    / وعلى منع اسْتِتْباع شعوب هذه المنطقة لِأعدائها التاريخيين،

    / وعلى تٓمَتُّع أبناء هذه المنطقة بِحريّة اتّخاذ القرارات المستقلة التي تُحَقِّقُ مصالِحـَهُم وتُلَبِّي طموحاتِهِم المشروعة..

    - يجري تَسْمِيْة ذلك كُلِّهِ بِ "التَّمَدُّد والتَّوَسُّع الإيراني"!!

    - وهذا المططَلَح المُزَيَّف الذي اخترعه المحورُ الصهيو - أطلسي وأتباعُهُ وأذنابُهُ وبيادِقُهُ، صارَ الإسْمَ الحَرَكي "الكوديّ" لأيّ سياسة تحرّرية استقلاليّة في المنطقة.

    ***

    ("فرسان الحرية!!"... هل تتذكرونهم؟)

    ** من "فرسان الحرية" إلى "أفاعي البرية" **

    - إنهم إرهابيو "القاعدة" الوهابية السعودية الذين خاضوا حربا في أفغانستان، ضد السوفيتي في ثمانينيات القرن الماضي، لصالح الأمريكي، والذين أطلقت عليهم واشنطن حينئذ "فرسان الحرية!"..

    - وعندما انتهت مهمتهم، باتوا - بنظر الأمريكي وأذنابه - بغالا، ثم حميرا، ثم عقارب، إلى أن باتوا أفاعي مسمومة تسرح في البراري والفيافي، وتجري مطاردتها في مختلف أرجاء الأرض.. 

    - هذه هي نهاية "المعارضات السورية"، وهكذا ستكون خاتمتها، وليس فقط خاتمة إرهابيي "داعش" و "النصرة".. بل خاتمة جميع حمير المحور الصهيو - أطلسي - الأعرابي - الوهابي - الإخونجي ممن يسمونهم "مُعارضات سورية" في الخارج..

    - وإن غدا لناظره قريب

    ***

    (تقبيحُ  الجَمال و تجميل القَباحة)

    - تقبيحُ الجَمال يسير بالتوازي مع تجميلِ القَباحة.

    وإذا كان الجمالِ لا يُخٓبِّىءُ نٓفـسٓهُ ، كما يقول المثل الشائع.. فإنّ القباحةَ تستطيعِ إخفاءَ وجهِا وطلائِهِ بمختلف أنواع مساحيق التجميل..

    - ألم تَجْرِ محاولاتٌ مستميتة واستنفارُ طاقات مادية وإعلامية هائلة؛ ل شيطنة حزب الله وسورية الأسد؟!

    - ومع ذلك لم تنجح محاولاتُهُم التضليلية، إلّا لدى توابعِهِم وأزلامِهِم، ولدى المستعدِدّين بنيوياً ونفسياً؛ للإنسياق معهم.

    - ألم تُدَفَعْ عشراتُ مليارات الدولارات لتسويق منابِعِ الإرهاب السعودي و التركي، على أنها ضد الإرهاب؟!

    June 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    26 27 28 29 30 31 1
    2 3 4 5 6 7 8
    9 10 11 12 13 14 15
    16 17 18 19 20 21 22
    23 24 25 26 27 28 29
    30 1 2 3 4 5 6

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    6703351

    Please publish modules in offcanvas position.