الصفحة الرئيسية
tot1.jpg

بشّار يوسف: و قال الأسد

عذراً سيّدي القائد, لم نكن يوماً على قدر المسؤوليّة و لم نرقَ أبداً لمستوى فكرك النّيِّر.

في الإعلام:

عندما تسعّرت فضائيّات الدّويلة (الشّئيئة) بُعيد اغتيال الحريري, تركناك وحيداً تقارع خطوب المعركة (الإعلاميّة) و لم نكُ قط سنداً لك في وزارة محسن بلال, ارتبكنا و خفنا و انتظرنا أن تأتينا التّوجيهات (من فوق) و لم نتجرّأ أن نطلق العنان لألسنتنا و لأحصنتنا الّتي (كرسحناها) لنُثبت عدالة قضيّتنا فأبلينا بلاءاً أسوداً و سلّمنا لثعابينهم رقابنا تلسعنا و تبثّ السّموم في عقولنا و عقول العالم, أذكر يومها يا سيّدي القائد أنّ أوامرك بخروج جيشنا البطل من لبنان أفضت إلى عودة 16000 جندي سوري من لبنان, علماً أنّ الطّفل الصّغير في بلادي كان يعلم أنّ عديد جيشنا في لبنان حين تولّيك السّلطة كان يفوق ال 60000, بمعنى آخر, لم نساعدك في إفهام العالم كلّه أنّك كنت تطبّق إتّفاقيّة الطّائف في البند الخاص بإعادة إنتشار الجيش السّوري بحذافيره, هذه الإتّفاقيّة الّتي كان يتشدّق أبطال الدّويلة (الشّئيئة) بأنّنا ضربناها بعرض الحائط و بأنّنا لا نحترم المعاهدات و المواثيق الدّوليّة فكان كذبهم الّذي ساعدناهم عليه مدخلاً لإدانتنا و إظهارنا بمظهر المعتدي و المحتل خرجنا من لبنان, و احتفلت ضِباع 14 الشّهر بنصرٍ وهمي, نصر صنعته فضائيّة المستقبل لوحدها.

انتهينا من لبنان, و بدأت هجمة مسعورة أخرى كانت فضائيّات العهر بطلتها من دون منازع, و بقيت وزارة الإعلام نائمة في العسل, فخسرنا نصف المعركة قبل أن تبدأ, فما كان منك يا سيّدي القائد إلّا أن وجّهت من مبنى الإذاعة و التّلفزيون بأنّنا نربح على الأرض و يجب أنّ نربح في الفضاء أيضاً, و لكن, و كالعادة لا حياة لمن تنادي, بقي سبايدرماننا يحاضرنا و كأنّنا في إجتماع حزبي مملّ, جيشنا يسطّر بطولات مضيئة, و إعلامنا يطمسها بظلامٍ مدقع.

اليوم وضعت إصبعك على الجرح النّازف, و أكّدت ما كنّا نشير إليه على مدى سنوات بقولك إنّ فساداً مستشرياً في إعلامنا الرّسمي و العمل جارٍ على استئصاله, و أثنيت على الإعلام الإلكتروني في إشارةٍ منك على أهميّته و دوره البنّاء و الهام في المعركة.

هامش:

أليس من المعيب (إعلاميّاً) أن نمنع بثّ أغاني أصالة نصري في وسائلنا الإعلاميّة و نسمح لغيرها من فنّاني الثّورة العرب كمارسيل خليفة و علي الحجّار و إليسّا؟

أليس من المعيب بثّ مسلسلات محليّة و عربيّة مشتركة يشارك بها ممثّلون دعموا قتلة الشّعب السّوري كعبد الحكيم قطيفان و باسل الخيّاط و مازن النّاطور و كيندا علّوش و يارا صبري و مي سكاف و غيرهم؟

التّحريض على قتل الشّعب السّوري و التّعاطف مع قاتليه و حتّى الوقوف على الحياد (برأيي) جريمة يجب أن يأخذها القائمون على إعلامنا الرّسمي و الخاص على محمل الجد.ّ

يتبع....

عرين العروبة بيتٌ حرام...

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

December 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
2070146