n.png

    جوزيف جريج: موجه خصّيصاً إلى جماعة "إن تنصركم أمريكا فلاغالب لكم"

    دخلت, أمس, تركيا وميليشياتها المسماة جيش حر إلى جرابلس وتمددت بمساحة 60 كم مربع على حساب مناطق داعش (لون أسود).أ غرب الفرات
    اليوم يقول المتحدث باسم قوى التحالف الدولي بقيادة أمريكا إن "قوات سوريا الديمقراطية" بدأت بالانسحاب من منطقة منبج (لون أصفر) إلى شرق تهر الفرات تمهيداً لتحرير الرقة من داعش!
    ومعروف أن هذه القوات التي تشكل قوامها الأساسي وحدات حماية الشعب الكردي (ypg) قد دفعت خلال أسابيع الكثير من الدماء لدخول منبج ومحيطها.. وهي تنسحب اليوم بطلب من واشنطن.
    بعد حين ستصدر الأمر لداعش لمغادرة الرقة لتدخل هذه القوات مكانها ثم ستصدر الأوامر لها بالخروج من الرقة بقصد "تحرير" دير الزور مثلاً!
    ليس هذا هو الهدف من سرد هذه المهازل التي حصلت أو ستحصل.. الهدف هو الإشارة إلى أن زعران أردوغان فيما يسمى بالجيش الحر ومن كان يسمى جبهة النصرة هم من سيحلّون محل "قوات  سوريا الديمقراطية" هذه غرب نهر الفرات.
    في الأيام القادمة ستصدر الأوامر لداعش لمغادرة المناطق بين اعزاز ومنبج (دوائر بيضاء مظللة بالأخضر) ليحل محلها زعران أردوغان أيضاً.. وربما سيدخلون لاحقاً إلى الرقة أيضاً!
    سيصبح لمن يسمى معارضة معتدلة مناطق نفوذ كبيرة تساعدها على دخول المفاوضات لإيجاد حكم (يمثل كل الشعب السوري) كما قال أردوغان أمس.
    هذا السيناريو هو بالضبط ماتفكر به أمريكا وأتباعها بالمنطقة, ولكن هل هي الوحيدة التي تملك القوى أو الأزلام وكذلك القرار على الأرض؟
    إلى من يفكرون بطريقة "إن تنصركم أمريكا فلاغالب لكم"... طز فيكن واحد يقول للتاني