nge.gif
    image.png

    الرئيس حافظ الأسد كان واثقاً ان اسرائيل لا تريد سلاماً بل استسلاماً

    أ حافظ الأسدكتب الدكتور بهجت سليمان

    ■ القائد الخالد (حافظ اﻷسد) كان واثقاً بأنّ "اسرائيل" لا تريد السلام، بل تريد استسلام العرب ■

    مع الاحترام لجميع الكتب والروايات التي تروي مسار المفاوضات الاسرائيلية - السورية، عبر عَقْدٍ من الزمن.. فإنّ ما لم توضحه تلك الكتب و الروايات، جيّداً، سواءٌ الموثّقة متها أوغير الموثقة، هو أنّ الرئيس حافظ اﻷسد، كان يؤمن إيمانا ًراسخاً، بِأنّ:

    ( 1 ) الصراع العربي - الاسرائيلي صراعٌ مصيريٌ وجودي، مضمونه (إما نحن، وإما هم) وبأن:

    ( 2 ) "اسرائيل "لا تريد السلام مع العرب، بل تريد الحصول على استسلام العرب من محيطهم إلى خليجهم وتحويلهم إلى عبيد وأقنان في خدمتها، بإسم (السلام)..

    3▪︎ ولكنّ "اسرائيل" كانت تتّهم العربَ بعدم الرغبة في السلام، وخاصة "سورية"..

    4▪︎ لذلك دخلت سورية اﻷسد، عملية المفاوضات مع "اسرائيل" خلال عَقْدٍ من الزمن، وعلى فتراتٍ متقطعة:

    5▪︎ لكي تنزع عن نفسها، تهمة عدم الرغبة في السلام، أمام الرأي العام العالمي والاقليمي والعربي..

    6▪︎ ولكي تفضح "اسرائيل" بأنها هي التي لا تريد السلام مع العرب، بل تريد استسلامهم لها فقط..
    و هذا أمْرٌ - أي الإستسلام - لم تقم ولن تقوم به سورية اﻷسد، حتى لو هبطت السماء على اﻷرض..

    7▪︎ ولكن من "سالموا؟" "إسرائيل"، كانوا قد قرروا سلفا، القبول بالتبعية لها والدوران في فلكها وفلك حليفتها الأمريكية..

    8▪︎ وتبقى المفاوضات وسيلة لا غاية.. ولا خوف ولا خطر منها..
    طالما بقي صاحب الحق مصرا على التشبث بحقه وعلى عدم التنازل عنه أو التفريط به..

    9▪︎ تماما كما جرى مع سورية الأسد.. عندما طرح القائد الخالد، شعار (السلام العادل والشامل)، كان واثقا بأن الكيان الصهيوني، لم ولن يقبل بمضمونأ بهجت سليمان في مكتبه ذلك الشعار، مهما أظهر القبول به شكلا..
    وكان واثقا بأن دول الاستعمار القديم والجديد الداعمة للكيان الصهيوني، لا تستطيع أن ترفض هذا الشعار..

    10▪︎ وهكذا وضع الكرة في ملعبهم، وحمى سورية لمدة عقد كامل من الاستهداف، بذريعة (رفضها للسلام)..
    واستطاع أن يحمي سورية ، طيلة عقد كامل 1990 - 2000، إثر سقوط الاتحاد السوفياتي والمتظومة الاشتراكية، الذين كانوا حلفاء راسخين لسورية.

    عدد الزيارات
    9604139

    Please publish modules in offcanvas position.