nge.gif
    12.png

    د. محمد رياض: حول ما يجري في لبنان!

    لبنان قد تم نهبه وإفلاسه وأرهاق موازناته لعشرين سنة قادمة بالديون والفوائد، كذلك فإن المافيات الإقتصادية المرتبطةربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏‏سيلفي‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏‏ بمعظم الجهات الحاكمة تسيطر على معظم المرافق العامة والخاصة فيه، فالبلد نُهب وينهب وسينهب تحت غطاء قانوني تحميه الدولة، وهذا حال معظم معظم البلاد العربية وليس لبنان بدعاً في هذا..

    إلا أن الذي يُمّيز لبنان أنه يتعرض لعملية نهب تحت غطاء قانوني وديمقراطي أيضاً، فهؤلاء الذين يطالب المتظاهرون بإسقاطهم هم نفس الوجوه التي إستمر هذا الجمهور "الفطن جداً" في إنتخابها منذ عقود، فمنذ اتفاق الطائف والى الآن والجمهور الكريم ينتخب وبطريقة ديمقراطية نزيهة نفس الوجوه الفاسدة في كل مرة، فعلى من يقع اللوم هنا؟

    إذا كان كل هؤلاء فاسدون فلماذا تنتخبونهم دوماً!؟

    ولنفرض أنكم كنتم طوال 30 سنةً مشغولين ولم تنتبهوا إلى وجود فساد في بلدكم إلى اليوم وظللتم تنتخبون نفس الوجوه الفاسدة في كل مرة في الماضي، فالمسألة بسيطة والحل متاح، لا تختاروهم في الانتخابات القادمة، أي أسقطوهم ديمقراطياً وإنتهى الموضوع! فلماذا حرق الإطارات وإغلاق الشوارع، هل ينقص لبنان مزيداً من الخراب والتعطيل!؟

    اللجوء للشارع وإسقاط الحكومة بالقوة يلزم في الدول التي تحكمها أنظمة شمولية دكتاتورية لا تسمح بالتغيير، وليس طريقة يلجأ اليها في الدول التي تمتلك أدوات تغيير ديمقراطية!

    ثم لنفترض أن "كلن كلن" ذهبوا، وفي حال عدم وجود تيارات وطنية ولا قيادات نظيفة معروفة تمثل الجميع ولا مؤسسات مجتمع مدني حقيقية ولا حتى قيادات بديلة مؤقتة، فمن سيبقى ليحكم البلد، كائنات فضائية مثلاً؟

    November 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    27 28 29 30 31 1 2
    3 4 5 6 7 8 9
    10 11 12 13 14 15 16
    17 18 19 20 21 22 23
    24 25 26 27 28 29 30

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    9024714

    Please publish modules in offcanvas position.