nge.gif
    12.png

    إحسان عبيد: ما زال الحذر من قسد واجبا

    طيلة فترة الأحداث في سورية، كانت تصرفات قسد توحي بالختل والمكر والثعلبية.. لقد هللت ورحبت وارتمت في حضن المحتل الأمريكي أ أحسان عبيدوقوات التحالف وصارت تضرب بسيفهم، في حين كان الموساد الإسرائيلي يسرح ويمرح بينهم ويعطيهم الاستشارات والخبرات والوعود والتعاون في قادم الأيام، واغتنمت قسد الفرصة لتفرض شروطها على الدولة السورية.
    .
    لقد أرسلت وفودا للتفاوض سابقا، وجرت لقاءات عدة مرات، وكانت طلباتها – بحسب المعلومات المسربة – تتمحور حول الأمور التالية:
    .
    • أن تأخذ حكما ذاتيا كامل الأركان تحتفظ فيه بحرية قوانينها، بما في ذلك حرية التمثيل الدبلوماسي.
    • أن يبقى جيشها وقادته (مع وخارج الجيش السوري).. أي لا يندمج معه، لكن إذا أراد التحرك فإنه يتحرك بالتشاور!!
    • أن تبقى حقول النفط والغاز وغلال القمح والقطن تابعة له وهو المستفيد منها حصريا.
    • أن يسمح للدولة السورية بإرسال موظفين للدوائر على أن يبقى هؤلاء الموظفون تحت إدارة (إدارتهم الذاتية)... وهناك تفاصيل كثيرة.
    .
    طبيعي أن ترفض الدولة السورية هذه الشروط التي هي أبشع من إنذار غورو عندما احتلت فرنسا سورية.
    .
    ولما استشعروا الخطر التركي الداهم، وأيقنوا أن أمريكا ودول التحالف الغربي قد خذلوهم وتخلوا عنهم، جاؤوا يصرخون ويطالبون الجيش السوري بالتدخل عسكريا، على أن تتم الترتيبات السياسية لاحقا، طالبين أن لا يدخل الجيش إلى المدن بل الأرياف المحيطة (لكي لا يحصل خلل ما في سير عمل الإدارات) ضمن هذه الفترة العصيبة.. لكن الجيش لم يأبه لهم.. وقد حصل في أكثر من مكان أن جماعة الإدارة الذاتية أنزلت العلم السوري عن بعض المرافق، لكن الجيش اعتقلهم.
    .
    لو عادت أمريكا غدا إليهم، سوف ينقضون عهودهم ووعودهم، لأنهم ليسوا أهلا للثقة ولا للولاء والمواطنة، وسيبقون كذلك حتى يثبتوا العكس.
    .
    يبقى الحذر منهم واجبا، فالجماعة مازالوا يخبئون خناجرهم خلف ظهورهم.

    November 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    27 28 29 30 31 1 2
    3 4 5 6 7 8 9
    10 11 12 13 14 15 16
    17 18 19 20 21 22 23
    24 25 26 27 28 29 30

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    9024503

    Please publish modules in offcanvas position.