nge.gif
    12.png

    بَيْنَ قوّة السياسة وسياسة القوّة.. وفنّ الدبلوماسيّة وعِلْم الإعلام

    د. بهجت سليمانأ بهجت سليمان في مكتبه

    [ بَيْنَ: قوّة "السياسة" وسياسة "القوّة".. وفنّ "الدبلوماسيّة".. و"عِلْم الإعلام" ]

    1 القوّة هي الصّانعُ الأكبر لِأحداثِ التّاريخ، وأهمُّ نَوْعٍ مِنْ أنواعِ القوّة، هو "القوّة العسكرية"..
    وَمَنْ لا يمْتَلِكْها، يَحْكُمْ على نَفْسِهِ بالتّهميش والتّبعيّة.

    2 والقوّة العسكرية، تحتاجُ إلى سياسةٍ حصيفةٍ مُحَنّكة، تَبْنِي على هذه القوّة العسكرية، وتَسْتَثْمِرُها اسْتِثْماراً أمْثَل، بِحَيْثُ تُؤَسِّسُ لِعِمارةٌ منظوميّة راسخة وَشاهقة، لِلدَّولة التي تتمتّعُ بِهذينِ المُقَوِّمَيْن.

    3 وضِلْعُ المربّع الثالث في هذه العمارة المنظوميّة، هو "الدبلوماسية" كَفَنٍ قديمٍ جديد، يُعَبِّرُ تعبيراً كاملاً وشاملاً وعميقاً وواسعاً، عن قوّةِ سياسةِ الدّولة المعنيّة، وعَنْ قُوّتِها العسكرية...

    ١ فإذا نجحت الدبلوماسيةُ بذلك، يكونُ الفضْلُ الأكْبَرُ في نَجَاحِها، هو لِقوّة السياسة ولِلقوّة العسكرية التي تمتلكها الدولة..

    ٢ لِأنّ دَوْرَ الدبلوماسيّةِ، هو أنْ تكونَ مِرْآةً صادِقةً في التعبيرِ عَنْ قُوّةْ دولتِها، وفي الدّفاع عن حقوقهِا ومصالِحِها..

    ٣ نقول: إذا نجحت في ذلك، تكونُ قَدْ أدّتْ واجِبَهَا الوطني والأخلاقي..

    ٤ وإذا فشلتْ أو تعثّرَتْ في ذلك، تكون قَدْ قَصّرَتْ في أداءِ واجِبِها الوطني والأخلاقي.

    4 والضلع الرّابع في معادلةِ قوّةِ الدّولة، هو "الإعلام" مِنْ حَيْثُ كَوْنُهُ عِلْماً وأدباً وفناً، في آنٍ واحِدْ...

    ١ و الكوادرُ الإعلاميّةُ الكفوءةُ، في هذا العصر، مُتَوَافِرَةٌ بِكَثـْرَةْ..

    ٢ ولكنّ الفاعلية الأساسية لِلإعلام، مرتبِطةٌ بِتَوَافُرِ السّيولةِ المالية اللازمة لِتحريك عجلةِ الإعلام، بالشَّكْلِ الأمْثل، سواءٌ مِنْ حَيْثُ إنشاءُ وسائلِ ووَسائطِ الإعلامٍ المرئيّ والمسموع والمقروء والإلكتروني ..

    ٣ أو مِنْ حَيْثُ توفيرُ المُسْتَلْزَماتِ الفنّيّة والمادّيّة اللاّزمة لهذه الوسائل والوسائط، ولاستمراريّتِها واسْتمرارِ فاعِلِيّتِها.

    ٤ وهذا لا يعني انعدامُ الفاعليّة، في حالةِ عدمِ توافِرِ السّيولة المالية، بل يعني انخفاضُها، بِحَيْثُ تُصْبِحُ عاجِزةً عن اللّحاقِ بوسائل الإعلام الدولية والإقليمية، المُكْتفِية مادّياً والمتطوّرة فنياً والمُشْبَعَة مالياً.

    5 ومع ذلك، ورُغْمَ ذلك، يَبْقى الحقُّ، والإيمانُ بهذا الحقّ، والاستِعْدادُ للدّفاعِ عَنْهُ والتّضحيةِ في سبيلِهِ..
    يبقى السّلاح الأقوى، في هذا العصر وفي كُلّ عَصـر .

    6 وهذا هو الدّرْسُ النّادِرُ والمَثَلُ الفَرِيدُ، الذي ضَرَبَهُ ويَضْرِبُهُ الشعبُ السوريُّ، في العَقْدِ الثّاني لِلألْفِ الثّالِثَة للميلاد..
    بِفَضْلِ قائدٍ شامِخٍ، هو أسدُ بلادِ الشّام: الرّئيس بشّار الأسد..
    وبِفَضْلِ جيشٍ أسطوريٍ هو: الجيش العربي السوري..
    والباقي كُلُّهُ تفاصيلُ وفُروعٌ ومُكَمِّلاتٌ.

    *******

    [ حروف للصباح ]

    1 الحياة هي المُعَاناة، وٓمَنْ فَقَدَ المعاناة، فَقَدَ أجمل ما في الحياة.

    1 منْ يخافون قوّة الرّياح، عليهم ألّا يُفكِّروا بالصُّعود إلى القمم العالية.

    3 إنّ تٓرٓاكُمِاتِ التاريخ، لا بُدَّ أنْ تفعٓلَ فِعْلَها، سَلْباً أم إيجاباً.

    4 بعض الناس يهْرُبون من مواجهة مشاكِلِهم، بِإِحَالَتِها إلى الإرادة العليا.

    5 ليست الحرّية، فقط، أن تتحرّر من الاستبداد والجهل والفقر... بل، أيضاً من الخوف والذُّلِّ والنّفاق.

    6 حينما يكون الإنسان بِلا قضيّة كبرى، يبدأ العالم وينتهي، بالنِّسْبة إليه، عند حدود الذّات.

    7 ما مِنْ شيء لا يستطيع الإنسان، الحصول عليه، ولكنّه ينبغي أن يكون مستعدا ليٓدْفَعَ ضرِيبتَه.

    8 الثورات الحقيقية لا تأكل أبناءها - كما يقولون - ولكنّٰها تُسْقِطُ مَنْ يدَّعُونَ أُبُوَّتَها..
    وأما الثورات المزيفة فتأكل أبناءها، أوترمي بهم في مطامر العار والشنار.

    9 المُمْتَعِضُون الدّائمون (اللّي ما بْيِعْجُبُنْ العٓجَبْ وَلا الصّيام برجب) هُمْ أكثر النّاس استعداداً، للانزلاق إلى أعمق أعماق الهاوية.

    10 العيون نافذة العقل، ومرآة النفس، وأوْتار الروح.

    *******

     كما كتب الدكتور بهجت سليمان هذا النص منذ سبع سنوات، عندما كنت في الأردن، في مثل هذا اليوم من عام 2012 ■

    ( خواطر في قلب الحدث )

    من "عمان"

    - هناك منظومة إعلامية دولية أخطبوطية هائلة، لا سابق لها في التاريخ؛ مترابطة على مستوى الكرة الأرضية كلّها، تُوجَّه من واشنطن، وتُدار من المطبخ الصهيو - أمريكي، ويَرْسم خطوطَها، ويحدّد لها هذا المطبخ، المحاورَ والموضوعات والاتّجاهات المطلوبة، ويضخّ لها ما يجب أن تقوله وما يجب أن لا تقوله...

    - ولذلك نرى هذا القصف الإعلامي الدولي والإقليمي والأعرابي، الجارف والمتناغم واللاّ متناهي، في خطوطه الأساسية، ضد سورية وشعبها وجيشها وقيادتها وقائدها.

    • من الأفضل للنخب العربية الوطنية - غير المرتهنة - أن لا تنساق أو تنجرف إلى المستنقع الذي يريد الاستعماريون الجدد، دفع الشعوب العربية إليه، وهو مستنقع الصراعات الطائفية والمذهبية..

    - طالما أنّهم يدركون بعمق – أي هذه النخب – أنّ المحور الاستعماري يستخدم الحساسيات الطائفية والتراكمات المذهبية والخلافات الفقهية والتباينات الجهوية، القائمة منذ مئات السنين..

    - ويدركون بعمق، أنّ المحور الصهيو-أمريكي وأتباعه وأذنابه، يستخدم هذه الحساسيات والتراكمات والخلافات والتباينات، منذ سايكس بيكو ووعد بلفور، حتى الآن..

    - وأنّ هذا المحور الاستعماري الجديد، يقوم، في العقود الأخيرة، بتصدير أرتال وقطعان من عصابات الموت التكفيرية التدميرية إلى البلدان التي يريد هذا المحور زعزعتها وإسقاطها..

    - والآن يقومون بذلك في سورية، ويدعمون موقفهم هذا، عبر تسليح هذه العصابات وتأهيلها وتمويلها، وعبر مساندتها بحصار اقتصادي ومالي ونفطي ودبلوماسي خانق للشعب السوري وللدولة السورية..

    - من أجل إجبار الدولة السورية على الاستسلام.. أو مقاومة هذه الهجمة الاستعمارية الجديدة، بأدواتها الإرهابية المذكورة، وتحميل الدولة السورية، مسؤولية التدمير والقتل الناجم عن هذا العدوان، الأمر الذي سيؤدي إلى ما أدّى إليه من دمار وخراب، يتحمّل مسؤوليته كاملةً، مَن قام بالعدوان على سورية، ومَن ارتضوا لأنفسهم أن يكونوا أدوات وبيادق هذا الهجوم.

    • يتساءل البعض: لماذا وضعت واشنطن (جبهة النصرة) على لائحة الإرهاب؟.. وإذا عُرِف السبب (زادَ) العجب..
    لقد وضعت واشنطن هذه العصابات الإرهابية المسلّحة على قائمة الإرهاب، لأنّها تريد تلميعها وتسويقها، لدى الجماهير العربية والإسلامية، المأخوذة بالغيّبيات، والمؤهّلة للانخراط في (جبهة النصرة) هذه، عبر إعطائها الصدقيّة (المصداقية) التي تحتاج إليها، لاجتذاب آلاف جديدة من الانتحاريين إلى صفوفها، طالما أنّ الولايات المتحدة الأمريكية ضدّها ومعادية لها.. هذا هو السبب الأوّل..
    والسبب الثاني، هو تبرئة ذمّة الفئة الحاكمة الأمريكية، أمام الرأي العام الأمريكي من حيث دعمها لتنظيم (القاعدة) أو لبعض الجماعات التابعة لهذا التنظيم.

    • هل تعلم أنّ ( جبهة النصرة ) هي الفصيل الإرهابي الأهمّ والأبرز والأقوى في عصابات الموت الإرهابية المسلّحة، المتشكّلة من الذراع العسكري للإخوان المسلمين (الطليعة المقاتلة ) والمتبنّاة من زعيم تنظيم "القاعدة" ( أيمن الظواهري )، والتي يقودها الآن ( فاروق طيفور ) نائب المراقب العام للإخوان المسلمين السوريين، وكان هذا هو أيضاً، قائدها، في النصف الثاني من السبعينيات وأوّل الثمانينيّات، بعد سقوط قائدها ( عدنان عقلة )..
    وأنّ هذا الفصيل الإرهابي هو حصيلة التلاقح السّفاحي بين ( الوهّابية ) و( الإخونجية ).. وأنّ هذا الفصيل هو العمود الفقري للعصابات الإرهابية المسلّحة في سورية.

    • وأخيراً ، هل تعلم ، أنّ جميع مَن ظهروا على الفضائيات ، ممّن خرجوا من سورية سابقاً ، أو فَرُّوا منها لاحقاً – من المثقفين والفنّانين والمسؤولين – الذين يقدّمون أنفسهم ، الآن، كمعارضين لا تلين لهم قناة..
    هل تعلم أنّ جميع هؤلاء ، بدون استثناء، كانوا يتسابقون لكي يلعقوا أحذية صِغار صِغار العاملين في الأمن السوري ، ويتملّقونهم، سواء للحصول على مكتسبات صغيرة.. أو لتأمين لقاءات لهم مع ضبّاطهم ، للتباهي بالعلاقات معهم ، أمام زملائهم وأصدقائهم.. أو للتبرّع بتقديم الخدمات اللازمة لهؤلاء الضبّاط

    ( صحيح اللّي اخْتَشوا ، ماتوا !! ).

    November 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    27 28 29 30 31 1 2
    3 4 5 6 7 8 9
    10 11 12 13 14 15 16
    17 18 19 20 21 22 23
    24 25 26 27 28 29 30

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    9023957

    Please publish modules in offcanvas position.