خالد العبود: هجوم آرامكو.. وخارطة قوى الصراع على مستوى المنطقة!

-العالم كلّه في حالة دوار، حول الهجوم على "آرامكو"، ليس فيما يفعل وليس كيفما يكون الردّ وليس في طبيعة تحديد الأضرار أربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏سماء‏، و‏سحاب‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏و الخسائر، وإنّما فيما حصل وكيف حصل!!!..

-تصوّروا أنّه ليس بمقدور الولايات المتحدة أو حلفائها تحديد آلية الهجوم ومن قام بالهجوم، رغم الوجود الكبير والضخم لوجودها وتواجدها في منطقة الخليج!!!..

-طالما كنّا نؤكّد لكم أنّ "الأمريكيّ" قد أصيب بعمى استخباراتيّ، وأنّه لم يعد قادراً على تحديد طبيعة الحضور والوجود وآلية الردّ التي تمتلكها، أو تفرضها، قوى "حلف المقاومة"، ليس على مستوى المواجهة في سورية فقط، وإنّما على مستوى المنطقة بكاملها!!!..

-عندما كان "السوريّ" يتعرض لعدوان "إسرائيليّ" أو لعدوان "أمريكيّ"، أو حتى لعدوان مركّب: "أمريكيّ، بريطانيّ، فرنسيّ"، كان يحدّد طبيعة العدوان واتجاهه وقوته ويتصدّى له بكفاءة عالية!!..

-هذه المواجهة التي كانت تحصل من قبل "السوريّ" كانت تعبيراً هاماً جدّاً عن قدرته وكفاءته ولياقته، وتعبيراً رئيسيّاً عن آلية حضوره وسيطرته الفاعلة على فضاء هامٍ من المنطقة!!!..

-اليوم ليس بمقدور "الأمريكيّ" ذلك، ولم يكن بمقدور السلاح المقدّر بمئات المليارات الذي جمّعته "السعودية"، أن يحول دون هذا الهجوم الكبير الذي عطّل بدقائق معدودات معظم خارطة الطاقة في المنطقة!!..

-ليس مهمّاً الآن كثيراً، بالنسبة لنا ولكثيرين آخرين، من كان وراء هذه الهجوم، لكنّ الثابت الوحيد في المشهد أنّه قد وقع، وأنّه كان كبيراً جدّاً، وكان حاسماً في تحديد طبيعة القوى المواجهة، وهو العنصر الأهم في حسم معادلة طبيعة هذه القوى!!!..

-بدقائق قليلة تمّ تعطيل أكبر مفصل طاقة على مستوى المنطقة، وإخراجه تماماً خارج سوق الطاقة، وهو إنجاز أسطوريّ يؤكّد من جديد أنّ المنطقة أضحت في مكان آخر، وأنّ "الأمريكيّ" لم يعد البتّة صاحب اليد العليا على مستوى المنطقة!!!...

October 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
29 30 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
8598475

Please publish modules in offcanvas position.