سلفية جهادية أَمْ عصابات ارهابية ظلامية تكفيرية دموية؟!

د. بهجت سليمانأ بهجت سليمان في دمشق

  السلفية الجهادية.. أَمْ (العصابات اﻹرهابية الظلامية التكفيرية الدموية)؟

1 عندما تطلق تسمية (السلفية الجهادية) على (العصابات اﻹرهابية الظلامية التكفيرية الدموية)..
فإنّ إساءةً كبرى تلحق بمفهوم (السلفية)، وجريمةً كبرى، ترتكب بحق (السلف الصالح).. عندما يجري إلصاق هؤلاء القتلة، بهذا المفهوم - دون نسيان أنه ليس كل السلف صالحاً -.

2 وكذلك تُقْتَرَف جريمةٌ كبرى، بحق مفهوم (الجهاد) في اﻹسلام، عندما يجري إطلاقه على أسوأ ممارسي اﻹرهاب الدموي في التاريخ.

3 إضافةً إلى تقديم خدمات جلّى، لهؤلاء اﻹرهابيين، عندما يجري نعتهم بـ(الجهاديين) مهما سمّوا أنفسهم بذلك، ومهما أطلقوا على أنفسهم من صفات، تطمس حقيقتهم.

4 والجريمة اﻷكبر، هي تسفيه الجهاديين الحقيقيين، في هذا العصر، الذين لا يقاتلون، إلّا العدو الصهيوني وأذنابه وأدواته..
عندما يجري الخلط - بل والمساواة - بينهم، وبين عصابات اﻹرهاب اﻹجرامية الفظيعة التي قتلت من (المسلمين) و (العرب) مئات أضعاف ما ومَن قتلت من الصهاينة الإسرائيليين.. هذا إذا كانت قد قتلت أحداً من الصهاينة والإسرائيليين في حياتها.

5 والحقيقة هي أن هذه المجاميع الإرهابية المتأسلمة، جرى تصنيعها لخدمة الصهيونية العالمية.

****** 

[ لا حروب أهليّة في المنطقة، ولا تقسيم.. بل عدوان صهيو - أطلسي - وهّابي - إخونجي عليها ]

□ على الرغم من كُلّ التّهويلات السابقة بقيام حروب أهليّة في المنطقة، وبتقسيم دول المنطقة..

□ فقد قلنا منذ البداية ، بِأنَّ:

□ الرياح لا تجري باتّجاه قيام حروب أهلية، ولا باتّجاه التقسيم:

1 رغم سيول الدماء التي سالَتْ وتسيل..

2 ورغم المبالغ الخرافية البترو- دولارية التي أُنْفِقَت وتنفق..

3 ورغم الخطط الصهيو - أطلسية التي رُسِمَت ووُضِعَت قيد التنفيذ..

4 ورغم نَبْش صندوق "پاندورا" "الطائفي والمذهبي" المتراكِم منذ قرون وقرون..

5 بل ورغم ما كان يبدو على السطح ولا يزال، بِأنّ الأمور تنحو باتّجاه ذلك المنحى.

□ لماذا؟

6 لِأنَّ الصمود السوري الأسطوري، شعباً وجيشاً وأسَداً، أجْهَضَ وسيجهض إمكانية نجاح هذا المخطط الجهنّمي الرهيب..

7 و لِأنّ منظومة المقاومة والممانعة التي تُشٓكّل "سورية الأسد - إيران الثورة - حزب "رجال الله"، قاطِرتها وقلبها وعقلها وعمودها الفقري ورأسها وذِراعَيْها، ترفض ذلك..

8 وقد قرَّرَت هذه المنظومة إفشالَ هذا المخطّط الإستعماري، والإنتقال إلى صِيَغٍ جغرافية أكبر من القائمة حالياً..

9 وما تُقٓرّرُهُ منظومة المقاومة والممانعة، هو الذي سيكون في هذه المنطقة، رغم أنف الإستعمار الجديد وأذنابه..

10 وأخيرا، إن لله رجالا، إذا أرادوا، أراد.. وقد أرادوا النصر وقرروه، وعملوا وسيعملون، وضحوا وسيضحون، لتحقيقه.

October 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
29 30 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
8599087

Please publish modules in offcanvas position.