بين (التبعية والذيلية).. و (الكرامة والاستقلال).. وعندما يُفْلِسُ السمسار يلجأ إلى دفاتره القديمة

الدكتور بهجت سليمان

1 تنبع أهمية "الدول" الخليجية، أولاً وأخيراً، من وجود الثروة النفطية أو الغازية التي تتمتع بها، والتي ستَنْضُبُ مُسْتَقْبَلاً.

2 وأمّا أهمية سورية، فتنبع:

○ أولاً - بالإضافة إلى حيويّة شعبها - من الموقع الجيو / استراتيجي الذي تتمتع به، والذي سيبقى ما بقي الكون...

○ وثانياً - عندما يُقَيَّض لسورية قيادة حصيفة ومُحَنَّكة وجريئة ومبادِرة، كما هو عليه الحال مع "سورية الأسد"، أثناء رئاسة الأسدين الرئيسين "حافظ الأسد" و"بشار الأسد"..
حينئذ تصبح دمشق قطب الرحى ومركز الحدث وحاضرة السياسة وعاصمة القرار، في السلم وفي الحرب.

3 والدليل، هو أن جميع الحكومات السورية منذ الاستقلال وحتى مجيء البعث - ما عدا فترة سنوات الوحدة الثلاث ونصف مع مصر - كانت جميعها بيادق تابعة إمّا لعراق "نوري السعيد" البريطاني التبعية.. وإما لمهلكة آل سعود الأمريكية التبعية منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.

4 وتلك هي بالضبط، المرحلة أو المراحل التي كانوا يسمونها "ديمقراطية"...
وتلك هي بالضبط، ما يُراد لسورية أن تعود إليها، أي إلى مرحلة التبعية الذيلية، للكيانات "العربية" الدائرة في فلك المحور الصهيو- أميركي، تحت عناوين "الإصلاح والديمقراطية"..

5 ولأن "سورية الأسد" رفضت وترفض ذلك، جرى شَنُّ الحرب الإرهابية الكونية عليها..
تلك الحرب التي "نجحت نجاحاً باهراً" بتدمير كل ما استطاعت تدميره في سورية..
ولكنها فشلت فشلاً ذريعاً في وضع اليد عليها وفي تحويلها إلى جِرْمٍ صغير يدور في الفلك الإسرائيلي، كما هو عليه الحال لدى الأنظمة التابعة، في محميات النفط والغاز وفي باقي الملكيات و"الجمهوريات" التابعة..

6 وما جرى تدميره في سورية، سوف يُعادُ بناؤه.. وأمّا عندما تذهب الكرامة والإستقلال، تذهب سورية التي نعرفها إلى غير رجعة.
ومن يتوهمون أن سورية التي نعرفها ذهبت إلى غير رجعة، ننصحهم بالذهاب إلى أقرب مصح عقلي.

*******

■ عندما يُفْلِسُ السمسار، يلجأ إلى دفاتره القديمة ■

1 هذا ما حدث مع المسامير الإعلامية الصدئة والطارئة، في أحذية الإعلام الصهيو - أمريكي - أوربي ، وأذنابهم الكازية والغازية..
أي أنهم منذ 8 سنوات ونصف، وهم يلهثون مع عشرات آلاف الإرهابيين والمرتزقة، ومئات مليارات الدولارات، ودعم 130 دولة في هذا العالم، في طليعتها (أمريكا - بريطانيا - فرنسا - تركيا - السعودية - "إسرائيل") لإسقاط الدولة الوطنية السورية.. ولكنهم فشلوا فشلاً ذريعاً.

2 فلجؤوا إلى نَبْشِ دفاترهم العتيقة التي انتفخت، خلال العقود الفائتة، من كثرة الاختلاقات والفبركات والتقولات المسمومة والملغومة والكاذبة والمفضوحة.

3 ونسي هؤلاء المسعورون، أن وكالات الأنباء العالمية، والفضائيات العالمية، والمجلات والجرائد العالمية، والمواقع الإلكترونية الشهيرة، وملايين صفحات وسائل التواصل الاجتماعي..
تفرّغت جميعها، تقريباً، للقيام بما تحاول أن تقوم به، حالياً، بعض الرخويات الإعلامية الجديدة من منابر مجهرية تسمي نفسها (وكالات) و(فضائيات) و (مواقع)..
و من بينها، وكالة موسادية تافهة رخيصة مقرفة، لا عمل لها، إلاّ اختلاق واجتزاء وقص وتركيب، كل شاردة وواردة تتعلق ب سورية الأسد، وإعادة تسويقها بقالب يعتمد على الزعيق والنعيق، وتقديمها في سياق رغبوي ضغائني، لا يَمُتُّ للحقيقة بِذَرّة واحدة من الصِّلَة.

4 ويتناسى هذا الموقع الموسادي ، الذي يسمي نفسه "وكالة"، أنّ ما عجزت عنه حيتان الميديا العالمية بحق سورية..
لن تنال منه ولن تؤخّر أو تقدّم فيه، بعض الهُوام والحشرات الإعلامية، التي تضحك على نفسها وتتوهم أنّ الحبال الصوتية لمذيعها، قادرةٌ على أن "تشيل الزير من البير".

5 وهذا الموقع الموسادي القذر، يسمي نفسه:

[ وكالة "ستيب" الإخبارية Step News Agency ]

الذي قام بتسويق فيديو، لم يذكر فيه جملة واحدة صحيحة، عن صورة نُشِرَت على صفحتنا هذه منذ عدة أيام، كان فيها إلى جانبي (اللواء ابراهيم حويجة) الذي تقاعدَ، منذ 18 عاماً (1 - 1 - 2002) لبلوغه السن القانوني.
ومنذ ذلك الحين، وحتى اليوم، يقوم اللواء ابراهيم حويجة "أبو مضر" بممارسة نشاطاته العامة والشخصية، بشكل كامل غير منقوص، وسافر مَرّاتٍ عديدة خارج سورية.
ولم يتوارَ عن الانظار، كما يقول هذا الموقع الموسادي..
كما أن المذيعة (كنانة حويجة) ليست ابنته، ولا تَمُتّ له بصلة قرابة.

6 وأمّا اتهامه بقتل المرحوم كمال جنبلاط، منذ أكثر من 42 عاماً، فقد باتت هذه التهمة أكذوبة فاقعة ممجوجة، لا يتوقف عندها إلّا من أفلسوا من كل شيء، ومن تناسوا أنه مرّت بعد ذلك أهوالٌ و أهوال في لبنان وفي سورية وفي المنطقة وفي العالم..
ولذلك، تريد هذه القوارض والزواحف، القفز فوق تلك الأهوال وصرف النظر عنها.. من خلال القفز إلى الماضي البعيد نسبياً.

7وقامت "إسرائيل" بعدئذ، بشنّ عدوان على لبنان 1982..
○ وشنّت عدواناً ثانياً على لبنان عام 2006..
○ وسقط الاتحاد السوفباتي، وسقطت المنظومة الاشتراكية وحلف وارسو.
○ وغاب عشرات الملوك والرؤساء العرب..

8 واندلعت الثورات المضادة في الوطن العربي عالم 2011، التي أطلقوا عليها تسمية "ربيع عربي"، حتى بعد أن ثبَتَ بالدليل القاطع، أنها ليست إلّا (ربيع عبري) غايته الأولى والأخيرة، تقسيم المنطقة وتحويلها إلى مئات الكيانات المتصارعة لعشرات السنين القادمة، وصولاً لتحويلها إلى دُمَى تدور في الفلك الإسرائيلي، وتسهر لخدمة "إسرائيل" على حساب شعوبها وأوطانها..

9 ولأنّ سورية الاسد، وبمعونة أصدقائها وحلفائها، قامت بكسر العمود الفقري لهذا المخطط التدميري الرهيب الموجَّه للأمة العربية عامّةً، وللمشرق العربي خاصّةً..
لذلك، أطلق المحور الصهيو / أميركي، العنان مجدداً، لرخوياته وقوارضه المسعورة، التي ترفع عقيرتها حول كل شاردة وواردة في سورية، بحيث باتت تخرصاتها و اختلاقاتها وفبركاتها، موضع تندر وسخرية ملايين الشرفاء في سورية والوطن العربي.

10 ومع ذلك ورغم كل ذلك، تعود هذه الأذناب والكومبارسات، عقوداً عديدة إلى الوراء، لكي تنبش ما فشِلَ أسيادُها ومُشَغِّلوها، سابقاً، في تسويقه..
ظناً منهم أنّهم يستطيعون ستر عوراتهم التي باتت مكشوفة على الملأ، بعد ان باتوا في المرحلة ما قبل الأخيرة التي ستقذف بهم نهائياً، هم ومُشَغِّلِيهِم، إلى مجارير الصرف الصحي، بشكلٍ كامل وشامل.

October 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
29 30 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
8598501

Please publish modules in offcanvas position.