nge.gif

    خالد العبود: الحسابات الخاطئة لبعض السوريين الأكراد؟!

    -في هذا المشهد الدموي المرعب الذي حصل على امتداد جغرافيا الوطن السوريّ، لم يتردّد "بعض السوريين الأكراد" من "الإدلاء بدلوهم"، أملا بكيانٍ أ خالد العبودسياسيّ مستقلٍ يجيء على أكتاف "ثورة السوريين" التي لم تبق موبقةٌ واحدةٌ إلا وجاءت بها!!!..

    -مثلما لم يتردّد بعض السوريين في أن يكونوا أداة مرعبة في يدِ الآخرين لتدمير بلادهم وحرقها وتقديمها لقمة سائغة لمشاريع استعماريّة كانت الأخطر في التاريخ، كذلك فإنّ "بعض السوريين الأكراد" انخرطوا في هذه المؤامرة، وقدّموا مشهداً هو الأخطر أيضاً، حين ارتضوا باقتطاع جزء من هذا الوطن، وصولاً إلى قيام كيان سياسيّ يكون منصّة دائمة للعدوان على وطنهم الأم!!!..

    -ما فعله هؤلاء "السوريون الأكراد" يندى له الجبين، وهي خطوة لا أعتقد أنّ الخروج منها يمكن أن يكون بالأمر الهيّن أو المستساغ على الإطلاق، وأجزم لكم أنّ مستقبلاً سيكون مليئاً بالأحداث التي سوف تكون وبالاً عليهم نتيجة ما قاموا به!!!..

    -العلو والاستكبار والسلبطة والزعبرة والهيمنة التي مورست من قبل "بعض السوريين الأكراد" ضدّ أهلهم وأخوانهم السوريين، في "شرق الفرات"، لن تمرّ مرور كرام، وهذا له ما بعده، وهو لن يكون سهلاً أو هيّناً، كما أنّه لن تعود الأمور إلى ما كانت عليه، بمقدار ما سوف يصعدُ خطاب جديد يعيد ترتيب المنطقة وفق معايير جديدة لصالح الدولة المركزية في "دمشق"!!!..

    -بعيداً عن موقف هؤلاء من "النظام السياسيّ" في البلاد، وبعيداً عن كونهم أنّهم كانوا أداة طيّعة في يدِ أطراف العدوان، فهم قدّموا ما هو أخطر من ذلك بكثير، باعتبار أنّهم مارسوا أطماعهم السياسيّة بعيداً عن حسابات أخرى لها علاقة بجيرانهم وأخوانهم في الوطن، وأعني بالضبط أخوتهم العرب وغير العرب!!!..

    -مثلما كان بعض السوريين في مواقع أخرى يمارسون القتل والنهب والخطف والسبيّ والتدمير والحرق بحقّ من كان يجب أن يكونوا حامل آلامهم وأحلامهم، كذلك فإنّ "بعض السوريين الأكراد"، في مناطق "شرق الفرات"، مارسوا ساديتهم وعنصريتهم وأميّتهم وجهالتهم، فقتلوا وشرّدوا وتحكّموا بالناس في هذه الجغرافيا!!!..

    -لقد كان النموذج واحداً، ولو أنّه جاء تحت عناوين مختلفة، كون أنّ النموذج الذي كانت تعمل أطراف العدوان على تمريره في أكثر من منطقة، وتحت عناوين دينيّة ومذهبيّة وطائفيّة مقيته ومبتذلة، كذلك فإنّ نموذج شرق الفرات كان تحت عناوين عنصريّة ضيقة مقيتة ومبتذلة!!!..

    -لقد غاب عن بال هؤلاء الأغبياء أنّ الشعور الدينيّ والمذهبيّ، وحتّى الشعور القوميّ، والعائليّ والقبليّ والاجتماعيّ، جميع هذه المشاعر وغيرها، تتداخل وتتماهى في الحروب الكبيرة، حتّى في الثورات، وتصبح جميعها جامعة ضامنة لحالة وطنيّة خلاقة وعظيمة!!!..

    -لقد كشفت هذه النماذج عُرْيَ وقباحة وخيانة وعمالة كثيرٍ من السوريين، خاصة حين لم يتردّد أصحابها من أن يكونوا في خدمة أطراف العدوان، حيث أنّهم لم يكتفوا بأن يكونوا إلى جانب "الأمريكيّ" و"التركيّ" وغيرهم ممّن عملوا على حريق الوطن الغالي، لكنّهم ذهبوا أبعد من ذلك بكثير، حيث أنّهم لم يتردّدوا في أن يكونوا في جيب "الإسرائيليّ" تماماً، وباعتباره لم يعد عدواً أو محتلّاً لأرضهم، بمقدار ما أضحى حليفاً لهم، إنّ كان ذلك في نموذج "شرق الفرات" أو في باقي النماذج السورية الأخرى!!!..

    -الحسابات الخاطئة لـ "بعض السوريين الأكراد" لن تؤثر على موقعهم السياسيّ في الخارطة السياسيّة السوريّة القادمة، بمقدار ما سوف تعيد إنتاج علاقاتهم الاجتماعية والثقافية والروحية، الضارة بدورهم وبتاريخهم ووجودهم، بين أخوانهم السوريين في هذه المناطق التي يعبثون بها!!!...

    September 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    1 2 3 4 5 6 7
    8 9 10 11 12 13 14
    15 16 17 18 19 20 21
    22 23 24 25 26 27 28
    29 30 1 2 3 4 5

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    8148331

    Please publish modules in offcanvas position.