من مجلسي حماة و إدلب العاجزين إرهابيّ صالح يمارس افتراض الشيوعية اليسارية!

و أنا أمارس إرهابي الصالح مشاركاً سحاقية أليس مع رفيقتي الكاتبة "دوريس ليسينغ" "روبيرتا و فاي" و مشاركاً مثلية حبيبها جاسبر الذي جعل منها سيدة من سادات البؤس في رواية "الإرهابي الصالحأ ياسين الرزوق1"

لم أنفِ شيوعيتي اليسارية حتى فجرتُ ركن أكذوبتي الأخير هناك في الزوايا المدببة القاتلة لوهم البيت الثوري الواحد المهجور و المرأة القائدة التي تحمل من الأفكار نهضة انعتاقها نحو عتقها و لاتجاه التمسك باشتراكية النزعات في زمنٍ لا يضخ إلا الانكشاف على المجهول حيث أبت "دوريس ليسينغ" إلا جعل زيمبابوي (رودسيا الجنوبية) طريق هدِّ الشيوعية التي هدتها تناقضاتها في مسارٍ لم يعد يحتمل المزايدة بعد أن قال إدريس شاه للزمن المغلوط "خُذْ من صوفيتك ضميرك و إيمانك كي تنطلق إلى التحرر الفردي بموازنة العلاقة بين هذا القدر و القدر المجتمعي!"

كانت أليس مع أبويها الفاشيين الرأسماليين تتعلم منهما ما لم يعلماها إياه من احتقار الرأسمالية و النقمة على وجودها دون أذرع تحمي أخابيطها الجرارة التي اختلطت بحيتان العائلية منتجة كائنات مخيفة في زمن الانهيار الثوري و الحطام اليساريّ!

نعم تلاشت يساريتي فجأة و لم يعد ديني سلعة من سلع متجر "هارودز" في لندن الذي قصفه الجيش الجمهوري الإيرلندي 1983 حينما فخخت شيوعيتي قبل كل الأديان بإلحاد الإرهابيين الصالحين لكنْ حكماً لا لأكون جرذاً قذراً من جرذان أردوغان في تنظيمات إدلب و ما حولها التي يحاول الجيش العربي السوري و هو يجتثها ضبط النفس بل و يسعى إلى ممارسة أعلى الدرجات في ذلك كي لا يصيب مسالماً متديناً أو مفكراً ملحداً أخفى إلحاده تحت العمامات القاتلة و اللحى الدموية!

وصلت ممارستي الإرهابية الصالحة إلى مكتب رئيس مجلس مدينة حماة التي عام على دماء أبنائها و على خداعهم تنظيم الإخوان المسلمين الإرهابيّ الجبان على مذهب الجامعة الافتراضية السورية المحاربة من مجلس التعليم الذي لم يرتفع بعد ليكون عالياً في سورية فوجد في صلاحي الإرهابي ّما يخفف إمكانياته المعدومة أصلاً و هو الذي تقول إجاباته دوماً " لا إمكانيات متاحة و لا تغييرات مباحة و ما بين العمل و الراحة تتلاشى قدرتي في منتزه التبريرات الضعيفة التي تجعل كلَّ إرهابيٍّ صالح (رسّخ العجز الطبقي و الاستراتيجي و المؤسساتي) ضمن الرواية  في فراغات المساحة المثلثية المجتاحة!"

بقلم

الكاتب المهندس الشاعر

ياسين الرزوق زيوس

سورية حماة

الخميس 11\7\2019

الساعة الثانية و العشرون

August 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
28 29 30 31 1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 31

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
7605858

Please publish modules in offcanvas position.