nge.gif

    عدنان بدر حلو: العروبة المستهدفة!

    منذ الغزوات الصليبية للمنطقة والدول الاستعمارية الغربية تتطلع وتعمل للسيطرة على هذه المنطقة بالعمل على تمزيقها وتبديد هويتها ومنع قيام كيان موحد قوي فيها يصونها أ عدنان بدر حلوويصد محاولات غزوها. وقد تسارعت هذه المحاولات الغربية في القرن التاسع عشر مع دخول الدولة العثمانية مرحلة الرجل المريض. وقد عبرت ازدواجية الموقف الغربي بين تشجيع القومية العربية لتفكيك الدولة العثمانية وبين التآمر في الوقت نفسه على وحدة المنطقة العربية باتفاقية سايكس بيكو التقسيمية.
    ومنذ ذلك الوقت ونحن نواجه المؤامرات وعمليات الغزو والاحتلال والتقسيم وفي مقدمتها الغزو الصهيوني المدعوم غربيا. وآخر ما شهدناه في هذا المجال هو الغزو الأمريكي للعراق، واستغلال الانتفاضات الشعبية والسيطرة عليها وتحويلها إلى عمليات تدمير لمعظم البلدان العربية التي ما تزال تتمسك بعروبتها.
    وما من شك في أن هذا الاستيلاء قد نجح في تحقيق الكثير من التدمير غير المسبوق!
    وأشاع الكثير من الإحباط لدى قطاعات شعبية واسعة. غير أن الغريب هو أن هذه الحالة التي كان الرد الطبيعي عليها هو التمسك بالهوية العربية للمنطقة ورفع وتيرة العمل والنضال من أجل وحدتها كطريقة لا بديل عنها من أجل مقاومة الغزو وصده،أخذت تفرز حتى في أوساط وطنية صادقة وشريفة موقفا مأساويا يخدم، شاء أصحابه أم أبوا، الهدف الذي تسعى نحوه القوى الغربية. أي التنكر للهوية العربية وتحميلها هي مسؤولية المآسي التي نعاني منها، معتقدين أن التخلي عن العروبة هو المخرج! علما أنه هو بالذات ما تسعى إليه القوى الاستعمارية المتآمرة..
    ولعل أكثر ما يوضح هذه المؤامرة هو أن إسرائيل التي تعمل المستحيل لدمج شتى الأعراق وشذاذ الآفاق الذين تجمعهم من كل أنحاء العالم، تحاول المستحيل لتمزيق الشعب العربي إلى قوميات شتى. فقد أصدرت وزارة الداخلية الإسرائيلية عام ٢٠١٧ قرارا تسمح فيه للمسيحيين الفلسطينيين أن يكتبوا في خانة القومية على هوياتهم " القومية آرامية"!

    July 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    30 1 2 3 4 5 6
    7 8 9 10 11 12 13
    14 15 16 17 18 19 20
    21 22 23 24 25 26 27
    28 29 30 31 1 2 3

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    7119455

    Please publish modules in offcanvas position.