من أين خرج الربيع العربي/ العبري في سورية؟

كتب الدكتور بهجت سليمان أ بهجت سليمان في مكتبه

1▪لم يخرج قُوّادُ وبيادق الثورة المضادة الصهيو- وهابية- الإخونجية، ضد سورية، من عباءة وزارة الأوقاف، كما يردد البعض..

2 بل خرجوا من كهوف التراكمات التاريخية التقليدية المتكدسة منذ مئات السنين..

3 وخرجوا من صناديق البترودولار الخليجية..

4 وخرجوا من الاحتضان التركي و الأعرابي و بعض "العربي" لها ولهم.

5 وخرجوا من بين ثنايا وشقوق السياسات الإقتصادية الليبرالية الدردرية، التي عمقت التباين الطبقي. حين نسيت أو تناست أن دولة البعث هي دولة العمال والفلاحين والحرفيين والعسكريين و صغار الكسبة والبرحوازية الصغيرة المنتجة.

6 و خرجت ثورتهم المضادّة من بين الصفوف المدرسية والجامعية التي عملت على تغييب الوعي وتكريس التلقين، وعادت بالمناهج الدراسية، أكثر من نصف قرن إلى الوراء.

7 وخرجت من بين سطور سماسرة الثقافة الذين كان ينظر إليهم على أنهم "طليعة" المجتمع.. ف تبين أنهم رأس حربة لأعداء الوطن.

8 وخرجت من التراخي الحكومي والإداري، عندما توهمت الحكومات السابقة، أن الأرقام والجداول الورقية، يمكن أن تكون بديلا عن الحقائق المعيشية الطارئة التي تواجه ملايين المواطنين سنة بعد سنة.

9 وخرجت من الغفلة الأمنية، والثقة الزائدة بالنفس التي باتت في مصاف الغرور، الذي ظن أصحابه أن سورية منيعة على أي "مؤامرة".

10 وأخيراً، لا آخراً، خرجوا وخرجَتْ من بين صفوف تجار الدين - وما اكثرهم - الذين جعلوا من الدين استثمارةً دنيوية، تُحَقِّقُ لهم مكاسبَ كبيرةً متواصلة، ماديةً ومعنوية.

June 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
6839950

Please publish modules in offcanvas position.