nge.gif

    زيد عمر النابلسي: سأحدثكم اليوم عن عديمي الخجل...

    فها هي صحيفة عراب الثورة السورية الجاسوس الصهيوني عزمي بشارة تنعى المقاتل الداعشي "عبد الباسط الساروت" (التعليق الأول) وتتغنى بخصاله برومانسية متعمدة لتنسيك أن الساروت هو صاحب أ زيد نابلسيأناشيد إبادة العلويين الذي بايع تنظيم الدولة الإسلامية علانيةً وعلى رؤوس الأشهاد، ومات محارباً مع جبهة النصرة بعد أن تنقل في صفوف الإرهابيين التكفيريين في سوريا...

    في هذا الفيديو ستكتشفون أن الذي شارك عزمي بشارة في حزنه يوم أمس هو رفيق درب الساروت الإرهابي السعودي الجنسية المجرم عبد الله المحيسني، الذي دفع بآلاف الشباب إلى الموت من أجل جنة نكاح الحوريات اللواتي أسهب وتلذذ في وصفهن (التعليق الثاني)...

    أنا لا أفتري على عزمي بشارة عندما أسميه بالجاسوس الموسادي الرخيص، فهذا الذي يسمي نفسه زوراً وكذباً بـ"المفكر والباحث" قضى آخر 8 سنوات من عمره يتسلق كالحشرة الزاحفة على شحاطات عتاة الديمقراطية والحرية من الشيخ فولتير وطويل العمر جان جاك روسو، في عمله كأجير وبوق مدفوع الثمن بوظيفة الراعي الرسمي لجبهة النصرة والمتحدث بإسمها من الدوحة...

    هذا الشارلاتان الوضيع الذي ينتحل وصف "المفكر والباحث" قضى آخر 8 سنوات من عمره وهو "يفكر ويبحث" فقط عن طرق جديدة ومبتكرة لتلميع تنظيم القاعدة في سوريا وتغيير أسماء فصائله وتجميل ثورة قطع الرؤوس الوهابية التي أشعلها هو وثلة من مشغليه من ضباع الصيدة التي أفلتت...

    وهنا أجد نفسي أمام أمر لا زال يحيّرني منذ سنوات...

    فأَن يتعاطف أتباع حسن البَنَّا وباقي الجموع السلفية مع تنظيم القاعدة أمر طبيعي، فكلهم نتاج فقهٍ واحد وتلاميذ مذهب واحد على منهاج شيخ التكفيريين ابن تيمية وابن قيّم الجوزية ومحمد بن عبد الوهاب وسيد قطب وأبي الأعلى المودودي وناصر الدين الألباني، وهُم لا يُنكِرون ذلك، فجميعهم يؤمنون بتكفير المسيحيين واليهود والشيعة والعلويين والدروز وباقي الكرة الأرضية، ويدينون بعقيدة الولاء والبراء التي تأمرهم بعداء غير المُسلِم وقتاله وإن أحسن إليهم...

    أما هذا المسيحي الفلسطيني ربيب الموساد عزمي بشارة، فما هو نوع الماخور الذي أنجبه؟

    https://www.facebook.com/zaidomar.nabulsi/videos/174965116835714/

    صحيفة ورق المرحاض المسماة بـ"العربي الجديد" التي يُديرها هذا الشخص لا تُخفي تعاطفها وانحيازها لتنظيم القاعدة في سوريا كما تفعل قناة الجزيرة، ولذلك لا أتوقف عن التساؤل عن ماهية نوع التشوه والعُته النفسي الذي يجعل شخص مثل هذا الشارلاتان يُكَرِّس حياته للدفاع عن حارقي الكنائس وخاطفي الراهبات ومُغتصبي النساء وآكلي القلوب؟

    هل هو المال فقط؟

    هل استنشاق الغاز الطبيعي وشرب النفط يؤدي بالإنسان إلى هذا الدرك الأسفل من الوضاعة واحتقار النفس؟

    لا أعتقد، فهذه الدرجة من السقوط الأخلاقي ومحاولات تبريره فكرياً وتسويقه ثقافياً بمراكز دراسات وصحف ومطبوعات وقنوات فضائية ومواقع الكترونية لا يُمكِن تفسيرها بِدافِع حُب المال لوحده...

    هذا النوع من العُهر الإبتذالي في اعتقادي يتطلب طاقة مميّزة ومُثابرة حثيثة من الشخص لا يُمكِن تفسيرها إلا بمنظار علم النفس والتركيبة السيكولوجية للإنسان...

    على سبيل المثال، ماذا يقول عزمي بشارة لأولاده؟

    هل اصطحبهم يوماً لِقُدَّاس، وهل عَمَّدَهُم في كنيسة؟

    هل يبوح لهم يا ترى بأن من يلمّعهم ويجمّلهم ويسميهم ثواراً يعتبرونه في أدبياتهم هو وعائلته ذِمِّيين خاضعين لوصايتهم أو يصبحوا حلال الدم والعِرض والمال؟

    هل اعترف لهم بأنهم اسمهم "نصارى" عند جموع الوهابيين، وما أدراك ما النصارى في فقه الجريمة لتنظيم القاعدة؟

    وهل أسرَّ لأولاده كيف وَصَفَهُم وصَنَّفَهُم كتاب "مجموع الفتاوى" لشيخ الإسلام عندما صرَّح في محاضرة تلفزيونية بأن ابن تيمية هو "مجدد فكري وثوري"؟

    هل يا ترى هنالك مراجع تتخصص في علم الإنحطاط الأخلاقي المُثابِر وأسبابه ودوافعه؟

    فالمُثابِر هو نوع جديد من المُنحَط الذي يمكن وصفه بالمُندفِع والمُتَحَمِّس لإنحطاطه، بعكس من يجري في عُروقِه ذَرَّة من خجل، فتجده يواري نفسه ويُداري آفته...

    أين أنت يا سيچموند فرويد عندما نحتاجك لتشرح لنا دوافع هذا المنحط المثابر وتفسر لنا ظاهرة عضو الكنيست السابق عزمي بشارة؟

    August 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    28 29 30 31 1 2 3
    4 5 6 7 8 9 10
    11 12 13 14 15 16 17
    18 19 20 21 22 23 24
    25 26 27 28 29 30 31

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    7637259

    Please publish modules in offcanvas position.