د. بهجت سليمان: الطابور السادس.. و أخطر أعداء المسؤول

أ بهجت سليمان في دمشق■ الطابور السادس ■

[ ما الفرق بين الطابور "الخامس" و "السادس"؟ ]


□ الطابور الخامس: هم عملاء العدو المكشوفون.

□ الطابور السادس: هم الخلايا النائمة في الداخل، التي تعمل لصالح العدو، ولكنها تتستر بالولاء الكامل، لكي تغطي عمالتها للعدو.

1 هل تعلم أنّ "الطابور السادس" من الخلايا النائمة في الداخل، هو الطابور الأكثر خطورةً؟

2 و هل تعلم أنّ المسؤول الذي لا يقوم بواجبه الوظيفي الوطني، أو يسيء استخدامه، وخاصّةً في هذه الحرب، هو كالطابور السادس؟

3 و هل تعلم أنّ المسؤول الذي يعتبر الكرسي، باباً للرزق والإسترزاق، هو طابور سادس؟

 وهل تعلم أنّ تُجّارَ الأزمات والمتصدرين في المناسبات من سماسرة الحروب، هم طابور سادس؟

5 وهل تعلم أنّ "النوڤو ريش: الأثرياء الجدد" ممن أثروا من دماء الناس ومعاناتهم، خلال هذه الحرب، هم كالطابور السادس؟

6 وهل تعلم أنّ المزايدين في الداخل، ممن لا يعنيهم غير ذواتهم، و يتسترون على ذلك بالمزايدة، هم طابور سادس؟

7 وهل تعلم أنّ من لا يرون إلا السلبيات، ويعملون على نشر الإحباط وتعميم اليأس، هم طابور سادس؟

8 وهل تعلم أنّ غير الملتزمين بالنظام العام وبالقوانين وبالأخلاق والقيم، هم كالطابور السادس ؟

9 وهل تعلم أنّ المسؤول الذي لا يحترم الناس، أو يعتبر نفسه وصياً عليهم لا خادماً لهم، هو كالطابور السادس؟

10 وهل تعلم أنّ "المنافيخ" الرسميين وغير الرسميين، ممن يحيطون أنفسهم بأرتالٍ من "المُرَافَقات" تتطاول على الناس وتسيء لكراماتهم، هم كالطابور السادس؟

******

[ أخْطَرُ أعداءِ المسؤول ]

1 أخْطَرُ أعْداءِ المسؤول، هم المتحلِّقون حوله، ممّن يُزيّنون له الأخطاءَ الفادحة ويجعلونَ منها إنجازاتٍ باهرة..

2 والأكْثر خطراً وخطيئة ًمنهم، هم المُتَحٓلّقون الذين يجعلون من المسؤول نِصْفَ إلَه، وأحـْياناً إلهاً معصوماً من الخطأ ومن الخطيئة..

3 وهؤلاء ينطبق عليهم قول الشاعر العربي "ابن هانئ الأندلسي" الذي خاطبَ "المُعِزّ لدين الله الفاطمي" بالقول:

ما شِئْتَ، لا ما شاءَتِ الأقْدارُ
فَاحْكُمْ، فَأنْتَ الواحِدُ القهّارُ!

فَكَأنَّما، أنْتَ النّبِيُّ مُحَمَّدٌ
و كَأنَّما أنْصارُكَ، الأنْصارُ!

4 و يتناسَى أولئك المُراؤون المُنافقون، أنّ الخطأ من طبيعة البشر، وأنَّ كُلّ ابْنِ آدم خَطّاء..

5 و صحيحٌ أنّ مَنْ لا يعمل، هو وَحْدَهُ مَنْ لا يُخْطِىء، ولكنّه يرتكب الخطيئة الكبرى التي هي الإحجام عن العمل..
وأنّه حتى الأنبياء يُخْطئون، إلّا في ما أنْزَل الله.

6 والمسؤول، في هذا العصر، لا يحتاج لمن يقولون له رأيه، فرأيه يعرفه أكثر من الآخرين بكثير..
ولكنه يحتاج إلى من ينقلون له آراءهم المستمدة من معاناة الناس، والمبنية على وجدانات الناس وحاجاتهم ومصالحهم، التي يمكن تحقيقها في إطار ما هو قائم وما هو ممكن.

7 وفي النهاية، يبقى المسؤول، هو المسؤول الأول والأخي، عمّا يقوم به، صواباً كان أَمْ خطأً.

June 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
6827255

Please publish modules in offcanvas position.