د. بهجت سليمان: هكذا تسطو أمريكا على العالم

أ بهجت سليمان في مكتبه[ السطو والنهب الأمريكي المزمن ]

1 • هل تعلم أنّ واشنطن تستطيع طباعة الكمية التي تريدها من الدولارات، وتأخذ من العالم، بدلاً منها، بضائعَ وسلعاً وخدمات؟

2 • وهل تعلم أنّ كُلّ " 2000 " دولار، تُكَلِّفُ طباعَتُها دولاراً واحداً، لأنّ كلفة طباعة الـ 100 دولار، هي 5 سنتات فقط؟

3 • وهل تعلم بأنّ "ديغول" وصف هذه العملية التي تقوم بها واشنطن، لجهة طباعة ما تريد من الدولارات، بدون أي تغطية، وسَمّاها "سرقة مكشوفة"؟

4 • وهل تعلم أنّه بناءً على عملية النهب والسلب المفضوحة هذه، تجاوزَ حجم الناتج الوطني الإجمالي في الولايات المتحدة الأمريكية، في هذا العام ال : " 20 " تريليون دولار، وأنّ حجم مديونيتها، بلغ: " 21" تريليون دولار؟

5 • وهل تعلمْ أنّ حجمَ ما يُسَمّى في علم الاقتصاد بِـ "الموجودات السّامّة" الموجودة في الاقتصاد الأمريكي، هي: " 650 " ستمئة وخمسين تريليون دولار - أي 650 ألف مليار دولار -..

6 • وهذا ما يُعادل " 13 " ثلاثة عشر ضعف حجم النّاتج الإجمالي العالمي، وما يُعادل " 45 " خمسة عشر ضعف حجم الناتج الإجمالي الأمريكي...
ولذلك، فَالانهيار الاقتصادي الأمريكي، قادِمٌ حُكْماً..

7 • وهل تعلم بأنّ "واشنطن" تحمي عملية السطو والنهب هذه:

* بالقوة العسكرية، 
* وبـ " 17 " جهاز أمني، 
* وبالتكنولوجيا المتطورة، 
* وبـ "الميديا" الحديثة، 
* و بالمؤسسات الدولية، المالية والاقتصادية والسياسية.

 ملاحظة: الموجودات المسمومة أو السامة Toxic Assets تمثل مشتقات مالية مدعومة بأصول أخرى، كسندات الرهن العقاري.. 
وإطلاق وصف الأصول السامة عليها، يعني أن هذه الأصول لا تملك قيمة حقيقية في ذاتها، ولكن مما تشتقه من غيرها من مخاطر يتم تداولها بين المستثمرين.

******

[ هل "الديمقراطيّة" أولويّة، في هذا الشَّرْق؟ ]

1 • يخطئ مَنْ يظنُّون أنّ "الديمقراطية" هي الأولويّة الأولى، لدى أحد، وخاصّةً لدى شعوب بلدان العالم الثالث..

2 • فـ "الأمن والأمان" أولويّة..

3 • و "لقمة العيش الكريمة" أولويّة..

4 • و "الدولة القوية" المحنّكة القادرة على تحقيقهما، أولويّة..

5 • وعندما تتحقّق هذه الأولويّات الثلاث، حينئذٍ فقط، تصبح "الديمقراطية" أولويّة..

6 • وأمّا لدى بلدانٍ مُعَرَّضَة لخطرٍ وجوديٍ مصيريٍ، وتعيش بجانب القاعدة الاستعمارية الصهيونية الجديدة المُسّمّاة "اسرائيل"..

7 • فالحديث عن "أولويّة الديمقراطية" حينئذٍ، لا يعْدو كونه حصان طروادة - والأدَقّ حمار طروادة - يجري امْتِطاؤُهُ لتنفيذ مهمّة تفكيك وتفتيت مجتمعات وكيانات هذه الدُّوَل، واسْتِتْباعها لِقوى الاستعمار الدولي الجديد.

June 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
6839341

Please publish modules in offcanvas position.